إسرائيليات

هآرتس: نجاح أوسلو “الكبير” كان بإحكام قبضتنا على الفلسطينيين


عربي21- أحمد صقر
سلط كاتب إسرائيلي مخضرم، الضوء على الدعم الذي يقدمه جيش الاحتلال الإسرائيلي لجماعات المستوطنين في انتهاكاتهم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، معتبرا أن “النجاح الكبير” لاتفاق أوسلو، كان إحكام السيطرة الإسرائيلية الأمنية على الفلسطينيين.

وتساءل الكاتب عكيفا ألدار، وهو الرئيس السابق لمكتب صحيفة “هآرتس” بواشنطن: “كيف يعقل أن “الشاباك” يعثر بسرعة على فلسطيني دخل مستوطنة تحت جنح الظلام، في حين، ذات الجهاز الأمني اللامع يجد صعوبة في إلقاء القبض على إرهابي يهودي قام في وضح النهار باقتحام قرية فلسطينية وأصاب طفلا فلسطينيا؟”.

وأضاف: “ما السبب، بأن الجيش الإسرائيلي لا يحرك ساكنا ضد مستوطن استولى على سلاح جندي ليطلق الرصاص على الفلسطينيين؟، لماذا الفلسطيني الذي يلقي حجرا صوب جندي إسرائيلي يعرف أنه يضع روحه على كفه، في حين أن مستوطن من شبيبة التلال اليهودي (عصابة يهودية) الذي يعتدي على الجندي لدينا، يضحك طوال عودته لحي الجريمة الذي يعيش فيه والمسمى بؤرة استيطانية؟”.

ولفت إلى تصاعد الجرائم التي ترتكبها عصابات “تدفيع الثمن” اليهودية بحق الفلسطينيين، مضيفا: “طالما أن الاحتلال مستمر ومعه مشروعه الاستيطاني والبؤر الاستيطانية، سينتظرنا المزيد من أعياد نزول التوراة”.

وتابع: “الفلسطينيون الذين صمموا على البقاء في بيوتهم في 1967، مثل اخوتهم الذين لم يتم طردهم في 1948، كانوا وما يزالون في نظر معظم الإسرائيليين مكرهة ديمغرافية وأمنية ودعائية”، معتبرا أن “النجاح الكبير” لاتفاق أوسلو، هو نجاح إسرائيل في التخفيف من معظم عبئهم الديمغرافي – الاجتماعي، وفي نفس الوقت إبقاء سيطرتنا الأمنية عليهم”.

ونبه إلى أنه في “مشروع عملية إخلاء العرب والبناء لليهود في المناطق ج، يشارك سياسيون ومستوطنون وضباط كبار في الطريق إلى عالم السياسة”، مضيفا: “بشكل رسمي، حسب اتفاق أوسلو والقانون الدولي، الجيش الإسرائيلي هو المسؤول عن أمن ورفاه جميع سكان المناطق ج؛ عربا ويهودا (مناطق “ج” تبلغ مساحتها 60 في المئة من أراضي الضفة وهي تقع تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل).

وأوضح ألدار، أن “الرسالة التي يتم إرسالها للضباط والجنود على الأرض، أن مهمتهم حماية اليهود”، مشيرا إلى ما حدث خلال حفل استبدال الوظائف في قيادة المنطقة الوسطى في 2002، حيث تأخر الاحتفال لأن المدير العام لمجلس “يشع” الاستيطاني بنتسي ليبرمان، تأخر في القدوم، وقالت الضابطة المشرفة على الاحتفال وقتها، لننتظر قليلا، نحن هنا من أجلهم”.

ورأى أن “من أجلهم” تحمل الكثير، فهي “لا يعني فقط حماية سلامة وممتلكات المستوطنين، فالجيش هو لبنة أساسية في آلية تطهير المنطقة من الفلسطينيين، لتوسع المناطق التي يعيش فيها اليهود”.

ونقل على الكاتب الإسرائيلي حاييم لفنسون ما كتبه في 2015، حيث أكد أن “معظم أراضي الفلسطينيين الخاصة، التي تمت مصادرتها لإقامة منطقة أمنية فاصلة، تم ضمها للمستوطنات المجاورة، واقتحام آلاف الدونمات للأراضي المفلوحة تم ت حمايته بأوامر وضع اليد لغرض الأمن، الصادرة عن قادة المنطقة الوسطى، إضافة إلى ذلك، خُمس أراضي الضفة الغربية تم الاعلان عنها “مناطق تدريب”، يحظر على الفلسطينيين السكن فيها أو زراعتها”.

وذكر أنه “في ذات السن التي هدمت الإدارة المدنية (تابعة لجيش الاحتلال) مباني بناها الفلسطينيون في مناطق التدريب بغور الأردن، قام قائد المنطقة الوسطى بالبغاء أمر منطقة تدريب لنفس المنطقة، من أجل السماح بتوسيع مستوطنة “معاليه أدوميم”

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى