أخبار عاجلة

لماذا يريد العدو تدمير المستشفيات ؟ اسرار لاخفاق العدو واستنتاجه الساذج حول الضيف والسنوار ..

🔴Abbas Al mouallem
27-10-2023

اليوم اعلن جيش العدو بصراحة عن الاسباب التي تقف خلف نيته الدائمة باستهداف المستشفيات بقطاع غزة، فقام بنشر فيديو عبارة عن رسم تشبيهي للطوابق الارضية لمشفى الشفاء ، وزعم انها مكاتب ومقر عمليات لحماس متصل بانفاق تحت الارض ..
بمختلف الحروب التي خاضها العدو لطالما كانت المساجد والمراكز الدينية والمؤسسات الاجتماعية والمدارس التابعة للمقاومة في لبنان وفلسطين هدفاً مباشراً له ، وكان بنسبة كبيرة يبتعد عن قصف المستشفيات ..
لكن ما الذي اختلف بحرب اليوم على غزة ، ليضع العدو استهداف كل المستشفيات هدفاً أساسياً له ، على رغم من تبعات ذلك عليه بالرأي العام وامام الحكومات والدول التي تدعم عدوانه على القطاع ..
الذي تغير هو ما حصل بعيداً عن مشاهد عملية طوفان الاقصى ، التي شاهد العالم كله مباشرة بالصوت والصورة هجوم واسع لمقاتلي حماس على مواقع وثكنات الجيش والمستوطنات ، وقتله واسره المئات من الجنود والمستوطنين واسر العشرات منهم ..
المشهد الذي لم يراه العالم هو ما حصلت عليه حماس يوم ٧ تشرين وعلم به العدو ولم يعلمه العالم المتابع لما كان يحصل بذلك اليوم ..
فعندما اقتحمت عناصر القسام المقرات العسكرية والاستخبارية للعدو بغلاف غزة ، لم يقتصر عملها على قتل الجنود واسرهم وتدمير مدرعاتهم ..
بل تمكنوا ايضاً من الحصول على معلومات استخبارية وعسكرية حساسة وهامة جداً بهذه المقرات ، ومن ابرز ما وقع بين ايدهم ملفات شخصية كاملة لعملاء اسرائيل بقطاع غزة من فلسطينيين واجانب واسماء مشغليهم والمهمات الموكلة لهم ، وسيرة ذاتية عن كيفية تجنيدهم والدورات التي خضعوا لها ،
وقدر عددهم باكثر من ٣٠٠ عميل ، يعتقد العدو ان حماس القت القبض عليهم جميعهم بعد ساعات من عملية الطوفان ولم يكن لديهم اي فرصة للنجاة بعد تسارع الاحداث ..
الامر الاخر حصلت القسام على خطط حربية وبنك اهداف لجيش العدو وتحديدا لفرقة غزة ، معد لاستخدامه باعمال عسكرية ضد القطاع ومنها لائحة اسماء قادة بالمقاومة على قائمة الاغتيال مرفقة بخرائط وتعقبات تقنية وبشرية لتحركاتهم واماكن تواجدهم ..
والاهم من كل ذلك حصلت القسام على ملفات لدى استخبارات جيش العدو عبارة عن خرائط لانفاق بغزة تشير الى مواقع تصفها هذه الملفات بانها مقرات القيادة والتحكم والسيطرة التي يتواجد بها كبار قادة حماس ومن ابرزهم محمد الضيف ويحيى السنوار ..
من هنا ندرك حالة الجنون المفرط للعدو لاستهداف المستشفيات وتدميرها بشكل كامل ، لان قيادة هذا العدو بعد ان فقدت شبكة عملائها التي بنتها على مدى سنوات ، واستطاعت حماس ان تحصل على كل ما لدى العدو من خرائط واهداف لمقرات حما س وقادتها فوق وتحت الارض ،
وقع العدو باستنتاج خاطىء وساذج وهو ان الضيف والسنوار واخرين بعد علمهم بمعرفة الجيش الاسرائيلي بمقرات داخل الانفاق يتواجدون فيها ، قاموا بترك هذه الاماكن وانتقلوا للعمل داخل طوابق المستشفيات التي يظنونً انها ستكون خارج الاستهداف ..


عباس المعلم / كاتب سياسي

عن sara

شاهد أيضاً

امريكا بعد ايام تهديد الحزب ؟ اليوم تسأل ماذا يريد لمنع التصعيد !!

  على مدى ايام انطلاق عملية طوفان الاقصى وما تبعها من اطلاق العدو لعملية السيوف …