ٍَالرئيسيةموضوعات وتقارير

قراءة في كتاب “من عشيقة إلى امرأة مُعترف بها”

هارتس/ عكيفا إلدار

عندما تهبط طائرة الرئيس الأمريكي جو بايدن في “إسرائيل” الشهر المقبل، من المتوقع في تل أبيب أن تحمل “العشيقة” الأمريكية الأخبار المرغوبة لتطوير العلاقات مع المملكة العربية السعودية، وعندما يتعلق الأمر بجار ينفجر بالبترودولار، لا يتساءل المرء عن جرة فوقية، فماذا لو أرسل رب أسرتها رجاله على متن طائرة خاصة لقتل صحفي سعودي وإرساله إلى منزله على شكل قِطع؟

الشيء الرئيسي هو أن ولي العهد محمد بن سلمان، سمح لراكبي الأمواج بعبور سماء بلاده في طريقهم إلى شواطئ أستراليا، مثل هذا الخط مهم بشكل مضاعف في بداية الحملة الانتخابية، معركة “الائتمان” بشأن العلاقات مع دول الخليج على قدم وساق بالفعل.

يستخدم المستشرق “إيلي فودة” المصطلح الشوفيني “العشيقة”، الذي يعبر عن الدونية والضعف والإحباط، كصورة لهذه العلاقة، التي تم فيها ترقية مكانة “إسرائيل” كشخصية عامة مؤخراً، لكن كتابه ترك لي سؤالاً حول من هي العشيقة، هل هي “دولة إسرائيل” أم الجيران من حولها؟

وفقاً للمراجعة الشاملة التي قدمها فودة، بناءً على عشرات المقابلات والمصادر المفتوحة ووثائق ويكيليكس، فإن العلاقات بين “إسرائيل” والدول والأقليات في الشرق الأوسط أجمل من صورة “شمشون الفقير”، التي اخترعها يقول رئيس الوزراء الداهية ليفي اشكول: “عضلات تحت الأكمام”.

لكن قدم نفسك للعالم ضعيفاً ومرغوباً كضحية، مدير عام ديوان رئيس الوزراء “يعقوب هرتسوغ” طبق هذه السياسة بشكل جيد في محاضرة ألقاها عام 1968، والتي أدرج فيها قائمة المنظمات الإقليمية والدولية التي ترفض قبول “إسرائيل”، وقال: “سأريكم إلى أي مدى نحن وحدنا لنعيش، ليس لدينا عائلة، وفي كل مكان نذهب إليه نكون معزولين”، وفي الوقت نفسه بالضبط تحرك هرتسوغ في عدة مراحل في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

يشير فودة الذي يروي هذا في كتابه، إلى بضع مئات من الصفحات بعد خمس سنوات من تلك المحاضرة، عُقد اجتماع في لندن بين هرتسوغ ورئيس الموساد مئير عميت، والمبعوث الشخصي للإمام اليمني في ذلك الوقت، حيث زودت “إسرائيل” اليمن بمجموعة من الأسلحة، ومقاتلين يمنيين تدربوا في “إسرائيل” ومولت وزارة المالية تواجد بعثة يمنية رسمية في باريس.

في سياق آخر كان ثمن محاولة أرييل شارون الحمقاء لفرض “نظام جديد” في لبنان، على حظائر “التحالف” مع الموارنة، والذي أدى إلى تأسيس تواجد شيعي إيراني على الحدود الشمالية – ولا تزال “إسرائيل” تدفع عواقبه.

فودة يحطم أسطورة “السروليك” الصغيرة في القبعة الغبية لرسام الكاريكاتير دوش وإفرايم كيشون “نأسف لفوزنا”، يظهر بحثه أن “إسرائيل” لم تكن منعزلة في الشرق الأوسط كما قدمها صناع القرار وكما يتم تقديمها بشكل شائع في التأريخ الصهيوني.

كما يصف فودة، مصالح البقاء السياسي والمعدات العسكرية والأعمال الاقتصادية هي العوامل التي تملي دائماً موقف حكام الشرق الأوسط تجاه الدولة اليهودية.

أضف إلى ذلك الردع الإسرائيلي (لسبب ما يرفض الجيران تصديق أن المنشأة الشهيرة في ديمونا تستخدم لتحميص بذور عباد الشمس)، وعبرها نحصل على مركب الأسمدة الذي يغذي “علاقات إسرائيل” مع الأنظمة الشمولية في الشرق الأوسط.

يُعزى التقارب بين الدول العربية و”إسرائيل” إلى حد كبير إلى الاعتقاد السائد بأن رجال الأعمال اليهود يمسكون بخيوط البيت الأبيض والكونغرس وفي وول ستريت وفي وسائل الإعلام الأمريكية، وهم وحدهم القادرون على إيقاف الإيرانيين وإقناع الكونجرس ببيع الأسلحة للسعوديين، ويمكن تسمية هذه الظاهرة بـ “معاداة السامية البناءة”، بروتوكولات حكماء صهيون للمتقدمين.

وكما يقول فودة من وقت لآخر، تعيد “إسرائيل” الخير إلى “العرب الطيبين” بمساعدة دعاة يهود، وهكذا، على سبيل المثال، استجابت “أصدقاء إسرائيل في الكونجرس” من الفصيل الإنجيلي لطلبها بزيادة المساعدات الاقتصادية لمصر والأردن.

ومن جانبهم سيستمر اليهود في سفك دمائهم في الصراع مع الفلسطينيين والإطاحة بإيتامار بن غفير، إنها تقترب من نهاية الأيام، وعلى الرغم من انشغالي الطويل بعلاقات “إسرائيل” الخارجية، اكتشفت في الكتاب مجموعة متنوعة من المعلومات حول أحداث رائعة، تذكرنا بكتب التجسس وأفلام الإثارة، ومع ذلك فإن التزام المؤرخ فودة بقواعد البحث الأكاديمي يأتي على حساب سهولة الوصول للقراء الفضوليين، الذين لا ينتمون إلى دائرة المحسنين من أجل الدبلوماسية والتاريخ.

يخطئ المؤلف أيضاً ضد موقف التسامح الرومانسي المفرط فيما يتعلق بالوسائل المظلمة التي استخدمتها “إسرائيل” ولا تزال تستخدمها لترسيخ مكانتها كقوة إقليمية، على سبيل المثال تورط الموساد في اختطاف وقتل المهدي بن بركة، أحد قادة المعارضة في المغرب.

إن التركيز على “جهود إسرائيل” للتغلب على الاتحاد الدولي، باستخدام الظروف السياسية، يقزم الهدف الرئيس لتلك الجهود على مدار 55 عاماً من وجودها البالغ 74 عاماً، تحقيق المصالحة بين الدول العربية والغربية مع خلق وضع لا رجوع فيه في الأراضي الفلسطينية.

وتجدر الإشارة إلى أنه بعد تسريحهم من الخدمة العسكرية، أصبح العديد من كبار أعضاء المنظومة الأمنية متيقظين من تسمم السلطة، فبعض الذين قادوا عمليات جريئة في أراضي العدو يطالبون بإنهاء الاحتلال وحل سياسي مع الفلسطينيين.

يصف الكتاب مآثر “إسرائيل”، مصحوبة بكنز دفين من المراجع والمصادر الببليوغرافية، وهو سؤال ينشأ من الخطاب السياسي في “إسرائيل”.

حتى فودة والذي يُعتبر مستشرقا حاسماً في آرائه، لا يجرؤ على معالجة مسألة الاختلاف بين سعي إيران للهيمنة الإقليمية ومخاوف “إسرائيل” في المنطقة ووجودها لتشكيل تحالف استراتيجي موالي لأمريكا مع الأنظمة السنية الفاسدة، فإيران تشدد سيطرتها على العراق وتسليح حلفائها في لبنان، في ذلك الوقت كانت “إسرائيل” تحاصر قطاع غزة وتسلح حلفائها في الضفة الغربية.

لا ينبغي التقليل من أهمية اتفاقيات إبراهام والسماء المفتوحة للمملكة العربية السعودية للمسافرين “الإسرائيليين” الذين يشقون طريقهم إلى الهند، لكن كما يتذكر فودة، كانت الأسواق العربية مفتوحة “لإسرائيل” حتى في الوقت الذي كانت فيه دول الخليج تعتبر “دولاً معادية”، فالتطبيع يهدف إلى تشجيع “الإسرائيليين” على التحرر من قيود الاحتلال.

وهذه هي المصاصة التي قدمتها الدول العربية “لإسرائيل” قبل عقدين من الزمن بمبادرة من السلام السعودي، على أمل أن تساعد في “إسقاط الحبوب” المرة لإقامة دولة فلسطينية في الأراضي التي احتلتها “إسرائيل” عام 1967 وحل مشكلة اللاجئين.

أفاد فودة أنه في عام 2008 حضر مع “إسرائيليين” آخرين (بما في ذلك عضو الكنيست) مؤتمراً في أكسفورد في محاولة للاستفادة من المبادرة في “الرأي العام الإسرائيلي”، وحضر المؤتمر الأمير السعودي تركي الفيصل الذي ترأس مخابرات المملكة ودبلوماسي مصري كبير ثم وزير الخارجية نبيل فهمي فيما بعد ورئيس سكرتير جامعة الدول العربية هشام يوسف والمسؤول الفلسطيني الكبير جبريل الرجوب، وكانت الرسالة التي طلبوا منا إيصالها إلى الحكومة (التي كان يترأسها آنذاك إيهود أولمرت) هي أن “إسرائيل” لن تتذوق ثمار التطبيع طالما أنها تبني منازل للمستوطنين اليهود وتهدم منازل الفلسطينيين.

فصلت سياسة الرئيس دونالد ترمب التطبيع عن الصراع، أو في لغة فودة روّجت “إسرائيل” من مرتبة العشيقة إلى “امرأة قانونية”، فكل هبوط لطائرة إل عال في دبي يوجه ضربة إلى نموذج اليسار “الأرض مقابل السلام” ويعزز رؤية “السلام مقابل السلام” لليمين.

بعد كل شيء أنتم اليساريين الانهزاميين تستطيعون أن تصنعوا السلام مع العرب دون أن تتراجعوا مليمتراً، ويمكنك القفز لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في دبي، وسيقفز علينا أبو مازن، قائلاً شكرا لك إننا اتفقنا على إخراج عنزة الضم والاكتفاء بتوسيع سريع للبؤر الاستيطانية (آسف، يجب أن يقال “مستوطنة حديثة”).

عريسنا / عروستنا ما زالت تنتظر في رام الله، إذا واصلنا الفرار من هذه المظلة، فإن شهر العسل مع الإمارات سيتحول إلى فخ عسل بين عشية وضحاها.

إن وضع حقوق الإنسان في تلك البلدان لا يمنع دولة تنتهك الحقوق الأساسية لملايين الأشخاص من إقامة علاقة سرية معهم وإخراجها بكل فخر من الخزانة، ويمكن العثور على العلامات التي تظهر كيف يتبنى “المجتمع الإسرائيلي” لقواعد الحكام العرب في كتاب علماء النفس دانيال بار تال وأميرام رافيف، “منطقة الراحة لمجتمع في صراع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى