ٍَالرئيسيةالعالم

زلزال أفغانستان.. عدد الضحايا يتجاوز 1500 قتيل و2000 جريح

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جنوبي شرقي أفغانستان إلى أكثر من 1500 قتيل وأكثر من ألفي جريح.

وأدى الزلزال الذي ضرب ولايتي بكتيكا وخوست صباح أمس الأربعاء، إلى تدمير مئات المنازل، منها 600 منزل في خوست وحدها، وتشريد آلاف المتضررين وسط مخاوف من تعثر الإغاثة.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية الأفغانية إن كابل تأمل الحصول على مساعدات من المجتمع الدولي لمساعدة المتضررين من الزلزال.

من جانبه، صرح منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في أفغانستان رامز الأكبروف، بأن الأمم المتحدة لا تملك المعدات اللازمة لعمليات الإنقاذ.

زلزال أفغانستان: صعوبات كبيرة تعرقل عمليات الإنقاذ

تسببت الأمطار الغزيرة والتضاريس الوعرة في إعاقة عمل رجال الإنقاذ في جنوب شرق أفغانستان، حيث قُتل أكثر من ألف شخص إثر زلزال قوي ضرب المنطقة.

وأدى الزلزال، الذي بلغت قوته 6.1 درجة على مقياس ريختر، إلى دفن أعداد غير معروفة من السكان وسط أنقاض المنازل المدمرة، وهي غالبا ما تكون مبنية من الطين.

وتعاني أفغانستان من نظام صحي متهالك، حتى قبل أن يضرب الزلزال البلاد.

وبينما دعت سلطات طالبان إلى مزيد من المساعدات الدولية، يبدو أن شبكات الاتصالات تضررت بشدة.

الحداد يُخيم على الشوارع في أفغانستان

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم طالبان قوله “لا يمكننا الوصول إلى المنطقة، الشبكات ضعيفة للغاية.”

الأمم المتحدة: تركيا الدولة الأكثر قدرة على تقديم المساعدة لأفغانستان في عمليات الإنقاذ بعد الزلزال

قال نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمنسق الإنساني في أفغانستان رامز الأكبروف، إن تركيا هي الدولة الأكثر قدرة على تقديم المساعدة لأفغانستان في عمليات إنقاذ ضحايا الزلزال، الذي تعرضت له يوم الأربعاء.

ووفقا لما ذكرته هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، كانت قوة الزلزال بلغت 5.9 درجة، وتم تسجيله على عمق 10 كيلومترات، وضرب حوالي 46 كيلومترًا جنوب غرب مدينة خوست.
وتقع خوست على بعد حوالي 230 كيلومترًا جنوب شرق كابول، بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية.

وأضاف الأكبروف، في مؤتمر صحفي من كابول، أن دول المنطقة الأخرى ليس لديها الكثير من القدرات وكذلك الأمم المتحدة ليس لديها قدرات لإجراء عمليات البحث والإنقاذ.

وتابع “لا يزال الناس يُخرجون من تحت الأنقاض، وفرقنا ليس لديها معدات لنقلهم”.

وذكر”تحدثنا عن ذلك مع سفارة تركيا وهم ينتظرون طلبا رسميا، لن نتمكن من تقديم مثل هذا الطلب إلا بعد المناقشة مع السلطات”.

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا جاء فيه أن “تركيا، كعادتها دائما، تقف على أهبة الاستعداد لتقديم كل أنواع المساعدة للشعب الأفغاني الشقيق الذي تضرر من الزلزال”.

وذكر البيان أن الهلال الأحمر التركي، الذي يعمل في أفغانستان، أرسل مساعدات إنسانية لضحايا الزلزال.

المصدر: موقع المنار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى