سياسة لبنانية

عيد التحرير إن انتَخَب: كلّ لبنان

(علي حشيشو)

 

الأخبار- آمال خليل

من أين ندخل في التحرير؟ إرباك اكتنف عملنا. ماذا نختار من الحكايات في العيد الحادي والعشرين لتحرير الجنوب؟ اليوم يبلغ العيد الحادية والعشرين من العمر. بات بإمكانه التصويت في الانتخابات. لو قُدر له، لاقترع لكل اللبنانيين شركاء له.
الذاكرة مثقلة وصانعو الحكايات كثر ومتمدّدون على وسع خريطة الوطن. حرفياً، لنصر الجنوب مليون أب وأمّ. كنا نود بأن نفرد لوائح طويلة لأصحاب وصاحبات العيد ولكن… قلة منهم عرفناهم وغالبية توافقنا على توصيفهم بـ«الجنود المجهولين». منهم من بقي على مقاومته العسكرية ومنهم من استبدلها بمقاومة مدنية. وهناك من طوى تجربته نادماً وهناك من أجبرته الظروف على السفر بعيداً جداً عن الأرض التي حرّرها بصباه وبسلامته.
يمكن الدخول إلى الجنوب المحرّر من عكار. من برقايل حيث منزل الشهيد محمد السايس (18 عاماً) الذي استُشهد عام 1988 في عملية لجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ضد الاحتلال الإسرائيلي بين الريحان والعيشية. من حلبا حيث منزل وائل نعيم (17 عاماً) الذي سقط في عملية للجبهة في تلة أبو قمحة (حاصبيا) عام 1987. «ما الذي يأخذك إلى الجنوب؟»، سألته والدته سهاد مراراً. «هذه أرضنا»، أجابها بحدة وحسم. بعد تسع سنوات، استعاد حزب الله رفاته في عملية تبادل للأسرى.
يمكن الدخول إلى العيد من كل الشمال. من الميناء التي لا تزال تنتظر رفات الشهيد حسام حجازي، ومن تنورين التي تنتظر رفات الشهيد الياس حرب، ومن بتغرين التي تنتظر رفات ميشال صليبا.

يمكن الدخول إلى العيد من عرسال واللبوة والجمالية التي جدّدت النزال مع العدو الإسرائيلي خلال تصديها للإنزال خلال عدوان تموز 2006.
يمكن الدخول إلى العيد من الأشرفية حيث المنزل الحالي لماهر (بحسب اسمه العسكري)، القائد المجهول لأولى عمليات الجبهة في بيروت في أيلول 1982. يمكن الدخول إلى العيد من مدوخا التي تنتظر رفات ابنها حسن موسى منذ 36 عاماً. هو الذي كان «يتسلى» باستهداف دوريات العدو بين مدوخا وراشيا بالعبوات، حتى استُشهد في هجوم على تلة أبو قمحة.
تاج العيد من حصة المقاوِمات السرّيات في جديدة مرجعيون ومثلهن في دبين وبلاط والخيام المحتلة. العيد للشهيدة الأولى يسار مروة. العيد لقاسم الباشا ابن الخيام، الذي قضى بعاصفة ثلجية في جبل الشيخ خلال قيامه بمهمة لجبهة المقاومة. العيد أيضاً للشهيد السوري أسعد مخلوف الذي استُشهد في صفوف الجبهة في جبل الشيخ.
العيد للزميل عساف بو رحال الذي حفظته تلال الكفير وراشيا شمالاً وحاصبيا جنوباً، حتى نال الشهادة المؤجلة بعد عشر سنوات من التحرير، بقذيفة إسرائيلية خلال حادثة شجرة العديسة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى