ٍَالرئيسية

اليابان تكشف عن إطلاق تجريبي لبرنامجها الصاروخي الهجومي الأسرع من الصوت

كرايستشيرش، نيوزيلندا – كشفت اليابان عن لقطات فيديو لإطلاق اختبار أولي لصاروخ باليستي أسرع من الصوت الصاروخ قيد التطوير حاليا.

وكالة الاستحواذ والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية اليابانية – ATLA باختصار – نشرت الشركة مقطع الفيديو على صفحتها الرسمية على موقع يوتيوب في 4 يوليو. وفي شرح مصاحب، قالت إنها “أجرت اختبارًا قبل الإطلاق لقذيفة انزلاقية عالية السرعة للدفاع عن الجزر” في كاليفورنيا في 23 مارس.

وبعد فحص لقطات الفيديو، قدم تيموثي رايت، الباحث المشارك في برنامج التحليل الدفاعي والعسكري في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS) ومقره المملكة المتحدة، هذا التفسير لموقع Defense News:

“أجرت اليابان اختبارين أوليين لما يسمى HVGP في مارس وأبريل 2024 على التوالي. وقالت الشركة المصنعة للصاروخ إن الغرض من الاختبار هو التحقق من صحة وحدات “القياس”، وربما يعني ذلك نظام الملاحة بالقصور الذاتي للصاروخ. ولم تذكر ATLA ما إذا كان الرأس الحربي قد انفصل عن المعزز أثناء أي من الاختبارين.”

وبمجرد نشره، سيتم إطلاق صاروخ HVGP، الذي تصنعه شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، من شاحنة باستخدام معزز، وبعد ذلك ينفصل الرأس الحربي وينزلق نحو هدفه.

وأشار رايت إلى أن “اليابان تعمل على تطوير HVGP لكل من مهام مكافحة السفن والهجوم البري لاعتراض القوات الغازية لليابان والقضاء عليها عن بعد وفي مرحلة مبكرة”.

أصدرت ATLA في وقت سابق رسوم متحركة حاسوبية لـ HVGP وهي تهاجم حاملة طائرات معادية.

عندما بدأ التطوير في السنة المالية 2015، كان من المقرر أن يدخل صاروخ HVGP الخدمة في عام 2029. ومع ذلك، فإن التدهور الملحوظ في بيئة الأمن في اليابان – والذي يرجع في المقام الأول إلى الصين وكوريا الشمالية – دفع قادة الدفاع إلى تسريع تطوير الصاروخ لمدة ثلاث سنوات.

ومن المتوقع الآن أن تدخل النسخة الأسرع من الصوت من طراز Block I من طراز HVGP، والتي يقدر مداها الأقصى بـ 310 أميال (500 كيلومتر)، إلى الخدمة مع قوات الدفاع الذاتي البرية اليابانية (JGSDF) في عام 2026.

وكجزء من التطوير التدريجي، سيتم إطلاق نسخة تفوق سرعة الصوت من طراز Block 2، بمدى ربما يصل إلى 1864 ميلاً (3000 كيلومتر)، في حوالي السنة المالية 2030.

وقال رايت: “إن القدرات الصاروخية الحالية لليابان تعكس القيود التي فرضتها على وضعها الدفاعي بعد عام 1945، ولكن هذه القيود سوف تتغير قريبا بشكل كبير بعد القرار الرائد الذي اتخذته طوكيو في عام 2023 بشراء ما يسمى بقدرات “الضربة المضادة”.

وقال الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية إن طوكيو تعمل على تطوير “ما لا يقل عن سبعة أنواع جديدة من الصواريخ التي تطلق من الجو والبحر والبر للاستخدامات البرية والبحرية، وتشتري ثلاثة تصاميم مختلفة للصواريخ من حليفتها الولايات المتحدة”.

ومن بين هذه الصواريخ الأميركية صاروخ جو-أرض مشترك المدى (JASSM). وفي الرابع من يوليو/تموز أيضاً، أكدت شركة ATLA أنها وقعت اتفاقية لشراء هذا السلاح الذي تصنعه شركة لوكهيد مارتن. وكانت الولايات المتحدة قد وافقت على صفقة عسكرية بقيمة 104 ملايين دولار لشراء 50 صاروخاً من طراز AGM-158B/B-2 JASSM بمدى ممتد في أغسطس/آب الماضي.

وأضافت الوكالة أن هذه الصواريخ، بالإضافة إلى صواريخ HVGP، من شأنها أن تعزز “قدرات الدفاع عن بعد لدى اليابان من أجل اعتراض القوات الغازية لبلادنا والقضاء عليها بسرعة وعن بعد”.

ومن المتوقع أن تقوم القوات البرية اليابانية في نهاية المطاف بنشر كتيبتين من قوات المهام الخاصة.

وأضاف رايت: “بمجرد دخول هذه الأنظمة الخدمة بأعداد كبيرة، ستمتلك اليابان واحدة من أهم قدرات الضربات بعيدة المدى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

جوردون آرثر مراسل آسيوي لصحيفة ديفينس نيوز. بعد فترة عمل دامت عشرين عامًا في هونج كونج، يقيم الآن في نيوزيلندا. وقد حضر تدريبات عسكرية ومعارض دفاعية في حوالي عشرين دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

المصدر
الكاتب:Gordon Arthur
الموقع : www.defensenews.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2024-07-10 14:24:41
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي
تم نشر الخبر مترجم عبر خدمة غوغل

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى