ٍَالرئيسية

الرئيس يون يدين التطوير النووي لكوريا الشمالية باعتباره تهديدا لنظام منع الانتشار النووي

الصورة التي قدمها المكتب الرئاسي، تظهر المقابلة المكتوبة للرئيس يون سيوك-يول في صحيفتين كازاخيتين، وهما إيجيمن كازاخستان وكازاخستانسكايا برافدا، قبل زيارة الدولة التي يقوم بها إلى الدولة الواقعة في آسيا الوسطى في 11 يونيو 2024، في هذه الصورة. (الصورة ليست للبيع)

الصورة التي قدمها المكتب الرئاسي، تظهر المقابلة المكتوبة للرئيس يون سيوك-يول في صحيفتين كازاخيتين، وهما إيجيمن كازاخستان وكازاخستانسكايا برافدا، قبل زيارة الدولة التي يقوم بها إلى الدولة الواقعة في آسيا الوسطى في 11 يونيو 2024، في هذه الصورة. (الصورة ليست للبيع)

عشق آباد، تركمانستان، 11 يونيو (يونهاب) — أدان الرئيس يون سيوك-يول التطوير النووي لكوريا الشمالية باعتباره تهديدا للنظام الدولي لمنع انتشار الأسلحة النووية، حيث كان من المقرر أن يبدأ زيارة دولة اليوم الثلاثاء إلى كازاخستان، الدولة التي تخلت طوعا عن ترسانتها النووية.

وفي مقابلة مكتوبة نشرت في صحيفتين كازاخيتين وهما إيجيمن كازاخستان وكازاخستانسكايا برافدا، وصف الرئيس يون كازاخستان بأنها نموذج عالمي لنزع السلاح النووي لإغلاق موقع التجارب النووية للاتحاد السوفيتي السابق في أراضيها وتفكيك رابع أكبر ترسانة نووية في العالم بعد حصولها على الاستقلال في عام 1991.

وقال يون إن التطوير النووي لكوريا الشمالية هو عمل خطير وغير مسؤول يهز أساس النظام الدولي لمنع الانتشار النووي، الذي دافعت عنه دول مثل كوريا الجنوبية وكازاخستان وطورته بثبات على مر السنين.

وقال إن بيونغ يانغ واصلت تطوير الأسلحة النووية على الرغم من مشاركة سيئول النشطة في جهود المجتمع الدولي لنزع الأسلحة النووية ومنع انتشار الأسلحة النووية.

وأجرت بيونغ يانغ 6 تجارب نووية، كانت الأخيرة منها في عام 2017. وظلت المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية متوقفة منذ انتهاء قمة هانوي عام 2019 بين البلدين دون اتفاق.

وقال يون: “على الرغم من القرارات المتكررة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والصوت الموحد للمجتمع الدولي الذي يطالب كوريا الشمالية بالتخلي عن تطويرها النووي، تواصل كوريا الشمالية تطوير الأسلحة النووية وأنظمة نقلها، مما يهدد السلام والأمن الدوليين بشكل خطير”.

وفيما يتعلق بقمته مع الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توكاييف المقرر عقدها يوم الأربعاء، قال يون إن المحادثات ستركز على سبل تعزيز التعاون في الاقتصاد والتكنولوجيا والبيئة والزراعة ومجالات أخرى.

وقال يون إن البلدين سيعمقان التعاون في المجالات الأساسية، مثل الطاقة والبنية التحتية والتصنيع. ويهدف هذا الاجتماع أيضا إلى مناقشة سبل توسيع التعاون متبادل المنفعة في مختلف المجالات الموجهة نحو المستقبل، بما في ذلك المعادن الرئيسية والعلوم والتكنولوجيا والبيئة والزراعة والاستجابة لتغير المناخ”.

كما أعرب يون عن أمله في الانتهاء من مراجعة سيئول بشأن تحديد دول جديدة لنظام تصاريح العمل لتعزيز تبادلات العمل بين البلدين.

وقال: “كوريا الجنوبية تفتح أبوابها بنشاط من التصنيع التقليدي إلى القطاعات المتقدمة. وفي ضوء القمة المقبلة، آمل في أن تنتهي المناقشات الجارية بشأن تحديد دول جديدة لنظام تصاريح العمل بسلاسة”.

وأضاف أنه من أجل تعزيز التبادلات الشعبية والسياحة، ستستأنف الدولتان الرحلات الجوية المباشرة بين إنتشون وأستانا، لأول مرة منذ 4 سنوات، والتي تم تعليقها بسبب جائحة كوفيد-19.

ومن المقرر أن يختتم يون زيارة الدولة التي تستغرق يومين إلى تركمانستان وأن يتوجه إلى كازاخستان، المحطة الثانية من جولته في آسيا الوسطى، والتي تشمل أوزبكستان أيضا.

(انتهى)

aya@yna.co.kr

المصدر
الكاتب:
الموقع : ar.yna.co.kr
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2024-06-11 19:59:32
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى