ارشيف الموقع

في انتظار “هرمجيدون”: من ريغان إلى بايدن

 

محمد السماك – أساس ميديا

حذّر الرئيس الأميركي جو بايدن من أنّ الصراع مع روسيا قد يؤدّي إلى “هرمجيدون” لا تُبقي ولا تذر. والمقصود بكلمة هرمجيدون: حرب الإبادة الجماعية. فمن أين جاءت هذه الكلمة؟

وردت كلمة هرمجيدون في “سفر حزقيال”، أحد أسفار التوراة القديمة. وهي تشير إلى وقوع حرب إبادة تبدأ في سهل مجيدو، ومن هنا الاسم. وسهل مجيدو يقع بين القدس وعسقلان قرب حيفا في فلسطين.

عودة المسيح

الرواية التي وردت في “سفر حزقيال” التوراتي تتحدّث عن “العودة الثانية للمسيح”. وتقول إنّ غير المؤمنين بهذه العودة وبالمسيح العائد سوف يتجمّعون في سهل مجيدو لمحاربة أتباعه والمؤمنين به. ومنهم يأجوج ومأجوج، وهم قوم يأتون من أقاصي الأرض (روسيا؟)، وباقي غير المؤمنين بالمسيح. ومفهوم غير المؤمنين في ثقافة ورثة هذه العقيدة وحَمَلة لوائها اليوم يتضمّن المسلمين واليهود واللامؤمنين الملحدين.

في سيناريو معركة هرمجيدون أنّ المسيح العائد يظهر في السماء فوق أرض المعركة التي تدور في هذا السهل حيث ترتفع الدماء إلى ركاب الخيل، وأنّه لا يهبط إلى الأرض إلا بعد أن يُباد جميع الذين لا يؤمنون به. وبعد ذلك يصبح المسيح مَلكاً على العالم ويسود السلام لمدّة ألف عام، يسمّونها الألفيّة، وبنهايتها تقوم القيامة.

تتردّد كلمة هرمجيدون في الأدبيّات الدينية للحركة الصهيونية المسيحانية في الولايات المتحدة بصورة خاصة. وكان أحد المؤمنين بها الرئيس الأسبق رونالد ريغان. وفي لقاء صحافي معه قال: “أرجو أن يكرمني الله بأن أضغط على الزرّ النوويّ فتقع معركة هرمجيدون وأساهم بذلك في العودة الثانية للمسيح”. ذلك أنّ هذه الحركة التي تضمّ أكثر من سبعين مليون أميركي (وكان منهم نائب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مايك بنس) تقول إنّها تعرف ماذا يريد الله، وإنّ على المؤمنين العمل على تحقيق الإرادة الإلهية، وإنّ ما يريده الله هو الإعداد لعودة المسيح التي تتطلّب:

أوّلاً: تجميع اليهود في الأرض المقدّسة، فلسطين، لأنّ المسيح سيعود ثانية (كما في المرّة الأولى) إلى مجتمع يهوديّ. وعلى الرغم من كراهيتهم اليهود فإنّهم يعتبرون أنّ مساعدتهم على التجمّع تحتّم عليهم دعم إسرائيل بكلّ الإمكانات والوسائل، لا حبّاً بهم، بل تحقيقاً لأحد أهمّ شروط عودة المسيح.

ثانياً: بناء الهيكل اليهودي لأنّ المسيح لن يعلن نفسه إلا في الهيكل كما فعل في المرّة الأولى. ولذلك تشجّع هذه الحركة على بناء المستوطنات وعلى تمويل مشاريع الاستيطان اليهودي، وتحرص على إزالة المسجد الأقصى لبناء الهيكل الذي ينتظره المسيح العائد ليعلن نفسه منه.

الأساطير تتناسل

هنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الاعتداء الذي تعرّض له المسجد الأقصى في عام 1969 (الحريق الذي دمّر جزءاً من المسجد ومنه منبر عمر بن الخطّاب) لم يرتكبه إسرائيلي، ولا يهودي، بل ارتكبه أسترالي من المنتمين إلى هذه الجماعة الصهيونية – المسيحية.

في الرواية التي وردت في “سفر حزقيال” أنّ غير المؤمنين بالمسيح وبعودته سوف يعلنون حرباً على المؤمنين بالعودة، وأنّ مجيدو سوف يشهد ذروتها (النووية؟).

طبعاً لا يؤمن اليهود بنظريّة العودة. إنّهم يؤمنون بنظريّة الانتظار، بمعنى أنّهم يرون أنّ المسيح لم يأتِ بعد. ولذلك ينتظرون مجيئه. وهم يوظّفون “عقيدة العودة” لتحقيق أهدافهم السياسية.

في عام 1967 عندما احتلّت إسرائيل مدينة القدس ودمّرت حيّ المغاربة المجاور لحائط المبكى (الذي يؤمن اليهود أنّه آخر ما تبقى من الهيكل)، دخل إلى المدينة على متن دبّابة ميركافا وزير الدفاع الإسرائيلي في ذلك الوقت موشي دايان يرافقه شخص واحد هو القسّ باترسون أحد قادة الحركة الصهيونية المسيحية الأميركية.

جسّدت تلك الحركة التكامل بين العاملين من أجل عودة المسيح من الإسرائيليين والعاملين من أجل مجيئه من المسيحيّين الصهاينة. ويبقى خارج هذه المعادلة جميع أولئك الذين يعادون إسرائيل بما تمثّله من شروط العودة.

ويبقى سهل مجيدو مسرحاً مفتوحاً لمعركة دموية تشهد الولادة القيصرية لمجيء المسيح المنتظر أو لعودته الثانية.

من الطبيعي أن يستغرب إنسان القرن الواحد والعشرين مثل هذه النظريّات القائمة على اعتقادات ترتسم حولها علامات استفهام كثيرة. ولكن إذا كان ريغان قد تمنّى أن يكون له دور (ولو بحركة إصبع على الزرّ النووي) في تفجير معركة هرمجيدون، فإنّ الرئيس بايدن يذكّرنا بأنّ صراعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يؤدّي إلى هذا التفجير.. ولكن بإصبع مَن تنفجر هرمجيدون؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى