موضوعات وتقارير

وقفة تضامنية مع معمل بولس أرقش في بسري بمشاركة بلديات جون والمغيرية ومزبود

وكالة نيوز- اقليم الخروب – نفذت بلديات جون والمغيرية ومزبود وحشد من الشبان، وقفة تضامنية مع معمل بولس أرقش في بسري، استنكارا للاعتداء الذي تعرض له من قبل مجموعة من المواطنين، شارك فيها رئيس بلدية المغيرية سمير ضاهر ومزبود المهندس حسين حبنجر، أعضاء من مجلس بلدية جون والمختار سمير عيسى، بحراسة عناصر من قوى الأمن الداخلي المولجة حماية المعمل.





عيد
وقال عضو بلدية جون ابراهيم عيد ان من “أتوا الى المعمل بالامس جاءوا الى المكان الغلط، لقد غرر بهم، وان من له صلاحية اعطاء الكهرباء هي مؤسسة كهرباء لبنان ووزارة الطاقة”.


عيسى
بدوره أشار مختار جون سمير عيسى الى ان “هذا المعمل وأثناء الحرب الاهلية، وفي ظل الوجود الاسرائيلي انذاك، استمر في تغذية المنطقة بالكهرباء، وكان الموظفون يأتون الى المعمل من الاقليم وجزين، ولم يحصل ما جرى بالامس، نحن نتمنى ان تكون جميع قرانا تنعم بالكهرباء، ولكن ليست بالطريقة التي جرت بالامس، وهذا الامر من اختصاص الفنيين واصحاب الشأن”.


غصن
من جهته توجه عضو بلدية جون الدكتور محمد غصن الى ابناء المنطقة بالقول: “نحن لسنا ضد تحرك أحد للمطالبة بحقوقه بالكهرباء، هذا حق طبيعي، ولكن نود ان نقول لمن يلعب بنار الفتنة، “روحوا تضبضبوا”، فأبناء الاقليم يدا واحدة، وهذه الكهرباء لا يولدها فقط معمل الليطاني، بل هناك وزارة ومؤسسة كهرباء لبنان، والمشكلة في كل قرى لبنان، لذلك لا تطفئوا القرى المضاءة، يا أصحاب الفتنة كي تسجلوا مواقف انتخابية، لتأتوا بالاصوات في الانتخابات المقبلة، اهل بسابا وشحيم وبرجا والشوف الاعلى والاوسط، هم اخوتنا، وهذا حق مكتسب لنا، فقرانا يوجد فيها خطوط توتر عالية، وأعمدة في معظم الاراضي، لذلك بدل ان تطفئوا المعمل المضاء، شغلوا المعامل المتوقفة، وبدل ان تصنعوا فتنة وتخلفوننا مع اخوتنا في الاقليم والشوف، شغلوا المعامل الاخرى، بدل الهدر وسرقة الفيول. لقد تواصلنا مع المدير العام سامي علوية، الذي اوضح انه بحاجة الى مال بقيمة مليون دولار”.


ضاهر
حضر الى الموقع رئيس مصلحة معملي بولس أرقش وشارل الحلو المهندس عباس مدلج، الذي رحب بالبلديات والشباب، شاكرا لهم هذه اللفتة. ثم تحدث ضاهر قائلا: “جئنا لنقف مع معمل بولس أرقش والموظفين، هذا المعمل الذي يزودنا بالخير والطاقة، ونحن ننعم بالكهرباء منه نتيجة جهود الشباب، أمثال المهندس عباس مدلج، والدكتور سامي علوية، لذلك جئنا لسببين، اولا لشكرهم على اعمالهم وجهدهم ليلا ونهارا، ليؤمنوا لنا الطاقة، والسبب الآخر لنستنكر الاعتداء الذي حصل بالامس على المعمل والاملاك العامة واهانة الموظفين”.

وشكر ضاهر ادارة المعمل، وجميع البلديات والشباب الذين حضروا في هذه الوقفة، لافتا الى “اننا نستفيد من المعمل منذ العام 1962″، منوها بجهود علوية “الذي يعمل في الحفاظ على حقوقنا”، متمنيا التوفيق للجميع.

ونوه بموقف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالامس، معتبرا انه كان مشرفا جدا، وقال: “نشد على يديك يا صديقنا الوفي، بحسب تعبير رئيسنا وقائدنا الرئيس نبيه بري”، شاكرا للجميع مشاركته في هذه الوقفة.


مدلج
وأوضح مدلج ان “المعمل هو لانتاج الكهرباء، ومحطة 15 الف كيلو فولت تابعة لكهرباء لبنان، وليس للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني، فالتوزيع هو من صلاحيات كهرباء لبنان، نحن لا نملك الصلاحيات في ذلك”، مشيرا الى انه “يمكن للمناطق الاخرى ان تستفيد من الكهرباء من المعمل، الا في حال فنيا تم حل العقد الموجودة والمتمثل بخلق خلايا جديدة”، متمنيا من المعنيين ان “يقوموا بتنفيذ ما اتفق عليه، بعد ان وضع دفتر شروط بتجديد خلايا محطة ال 15 الف كيلو فولت في المعمل”، مؤكدا انه “دون هذا العمل لا يمكن لاحد ان يستفيد”.

مخول
بدوره توجه رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الجنوبي رئيس بلدية جون جورج مخول الى اهالي المنطقة بالقول: “لا للفتنة في الاقليم والشوف لأي سبب كان، لقد نسيتم انكم بلا خبز ولا بنزين، ولم يتحمس هؤلاء لدعمكم. واذا فضلتم الشارع، فهو ذو حدين، لذلك توجهوا الى المكان الصحيح، ونحن معكم لأن الكهرباء حق لكل المواطنين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى