إقتصادٍَالرئيسية

روسيا وأكرانيا: أسواق المال العالمية تتراجع بقوة مع تزايد المخاوف الاقتصادية بسبب الحرب

تهاوت أسواق المال الآسيوية، اليوم الجمعة، بعد خسائر كبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا، في ظل تعاظم القلق بشأن وضع الاقتصاد بعد رفع الفائدة حول العالم بصورة متتالية.

ورفعت بريطانيا وسويسرا معدلات الفائدة، الخميس، بعد يوم من إعلان البنك المركزي الأمريكي – المعروف بالاحتياطي الفيدرالي – أعلى رفع لمعدل الفائدة منذ عام 1994.

ويرفع واضعو السياسات معدلات الفائدة من أجل تقليل الطلب، على أمل تخفيف بعض الضغوط التي تسببت في ارتفاع الأسعار للمستهلكين.

ويخشى المستثمرون من أن تقود هذه الخطوة الاقتصاد العالمي إلى الدخول في مرحلة تباطؤ متواصل.

ويقول رايان سويت، من مؤسسة مودي أناليتكس، بعد رفع الفائدة في الولايات المتحدة: “سيرفع الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة إلى أن يقضي صانعو السياسات على التضخم، ولكن الخطورة في أن يدمروا الاقتصاد أيضا”.

وكانت الأسواق تمر بالفعل بمرحلة ضعف، مع انخفاض مؤشر “ستاندرد أند بورز 500” بأكثر من 20 في المئة مقارنة بارتفاعه في يناير/كانون الثاني قبل الرفع الأخير لمعدل الفائدة في الولايات المتحدة، هذا الأسبوع.

وجاء ذلك بعدما شهد يوم الخميس عمليات بيع في أسواق الولايات المتحدة، مع انخفاض مؤشر “ستاندرد أند بورز 500” بمقدار 3.2 في المئة، بينما انخفض مؤشر ناسداك – الخاص بشركات التكنولوجيا العملاقة – بمقدار أربعة في المئة.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من 2.4 في المئة، فقد انخفض لما أقل من 30 ألف نقطة للمرة الأولى منذ يناير/(كانون الثاني) 2021.

لم ينج سوى عدد قليل من الشركات، حيث اعتمدت الشركات على الإنفاق التقديري، مثل نايكي وشركات الطيران، من بين الشركات الأكثر تضرراً.

كما تراجعت شركات الطاقة، التي قد تشهد أيضًا انخفاضًا في الطلب في حالة حدوث تباطؤ اقتصادي.

وتراجعت أسهم تيسلا بنسبة 8.5 في المئة بعد أن كشفت الشركة النقاب عن زيادات في الأسعار بعد ارتفاع التكاليف.

وتخضع ميزات الطيار الآلي لشركة صناعة السيارات الكهربائية أيضًا للتدقيق من قبل منظمي سلامة الطرق في الولايات المتحدة.

وانخفضت “سبوتيفاي” أيضًا بنسبة 7 في المئة، بعد يوم من إعلان شركة البث العملاقة أنها تبطئ التوظيف في مواجهة حالة عدم اليقين الاقتصادي، لتصبح أحدث شركة كبيرة في قطاع التكنولوجيا تعلن عن مثل هذه الخطوة.

وفي بريطانيا، حذر بنك إنجلترا من أن التضخم قد يصل إلى 11 في المئة هذا العام، وأغلق مؤشر فوتسي 100 بانخفاض يزيد على ثلاثة في المئة الخميس، على الرغم من أن مؤشرا فوتشي 100و250 ارتفعا في بداية تعاملات الجمعة.

وانخفض متجر التجزئة البريطاني للأزياء عبر الإنترنت “أسوس” بنسبة 32.5 في المئة بعد تحذير المستثمرين من أن الضغوط التضخمية تؤثر على سلوك التسوق.

كما انخفض مؤشر داكس الألماني بأكثر من 3 في المئة، بينما أغلق مؤشر كاك 40 الفرنسي منخفضًا بنسبة 2.4 في المئة يوم الخميس، لكن السوقين كانا مرتفعين أيضًا صباح الجمعة.

ووصل المؤشر القياسي “ستوكس” 600 إلى أدنى مستوى له منذ فبراير/شباط 2021.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى