بانوراما

بعد أكثر من 600 عام..اكتشاف منشأ مرض «الطاعون»

يعتقد الباحثون أنهم اكتشفوا أصول مرض الطاعون، المعروف باسم «الموت الأسود»، بعد أكثر من 600 عام من تسببه في مقتل عشرات الملايين في أوروبا وآسيا وشمال أفريقيا.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فمنذ انتشار وباء الطاعون، في منتصف القرن الرابع عشر، لم يتمكن العلماء من تحديد منشأه وأصله.

إلا أنه، وفقاً لدراسة جديدة أجراها باحثون بجامعة ستيرلنغ في أسكوتلندا ومعهد ماكس بلانك الألماني وجامعة توبنغن الألمانية، فقد نشأ المرض في قيرغيزستان، بآسيا الوسطى.

وقام الفريق البحثي بتحليل عينات الحمض النووي القديمة من أسنان الهياكل العظمية في مقابر موجودة بالقرب من بحيرة إيسيك كول في قيرغيزستان، و اختاروا هذه المنطقة تحديداً بعد ملاحظة ارتفاع كبير في المدافن هناك في عامي 1338 و1339.

وقالت الدكتورة ماريا سبيرو، الباحثة في جامعة توبنغن، والتي شاركت في هذه الدراسة، إن فريقها «قام بترتيب تسلسل الحمض النووي من سبعة هياكل عظمية، وقاموا بتحليل الأسنان خصوصاً لأنها تحتوي على العديد من الأوعية الدموية وتعطي الباحثين فرصاً كبيرة لاكتشاف مسببات الأمراض المنقولة بالدم والتي ربما تسبب الوفاة».

وتمكن فريق البحث من العثور على بكتيريا الطاعون، التي تسمى «Yersinia pestis”، في ثلاثة من هذه الأسنان، التي تخص نساء توفين بين عامي بين 1338 و1339.

ولفت الباحثون إلى أن أول الوفيات الموثقة في أماكن أخرى من العالم بسبب الطاعون كانت في عام 1346. ولذلك، فقد استنتجوا أن المرض نشأ في قيرغيزستان قبل أن ينتشر إلى باقي بلدان أوروبا وآسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال الدكتور فيليب سلافين، المؤرخ بجامعة ستيرلنغ، والذي شارك أيضاً في الدراسة: «اكتشافنا أن الطاعون الأسود نشأ في آسيا الوسطى في ثلاثينيات القرن الرابع عشر يسدل الستار على جدل استمر لقرون من الزمان».

ونُشرت نتائج هذه الدراسة الجديدة في مجلة «نيتشر»، بعنوان «مصدر الموت الأسود في القرن الرابع عشر في وسط أوراسيا».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى