رياضة

مباراة النقاط الثلاث و لا شيئ آخر … رجال الأرز في مواجهة نارية مع سوريا.

يستضيف ملعب الملك عبد الله الثاني في الأردن، مباراة سوريا ولبنان، اليوم (19.00 بتوقيت بيروت)، ضمن الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم «قطر 2022». مباراةٌ لها دورٌ كبير في تحديد شكل المنافسة على المركز الثالث بين المنتخبين اللذين لم يُحققا أي فوزٍ بعد.
عملياً، منتخبا إيران وكوريا الجنوبية في كفّة، والمنتخبات العربية الأربعة، لبنان والعراق وسوريا والإمارات في كفٌة أخرى. المنافسة على أول مقعدين مؤهلين إلى كأس العالم تبدو غير متكافئة، على الرغم من أن المنتخب الكوري ليس في أفضل أحواله، لكنه يبقى أفضل من منافسيه. ثلاث مبارياتٍ دون فوز بالنسبة إلى لبنان وسوريا، كانت من المفترض أن تعني أن المواجهة بينهما شبه مصيرية، لكنها ليست كذلك، نسبةً إلى أن الإمارات والعراق لم يُحققا أي فوزٍ أيضاً. من يحصل على ثلاث نقاط في هذه الجولة، يكون المركز الثالث من نصيبه، ولو أن الطريق طويل. 
وفي الواقع، يعيش المنتخب السوري ضغطاً كبيراً بسبب خسارة مباراتين، وفي حال تعثّره أمام لبنان، سيكبر الضغط أكبر بالنسبة إلى «نسور قاسيون» الذين وصلوا إلى الدور الرابع من تصفيات مونديال «روسيا 2018». نقطتان من أربع مباريات، بينهما مباراتين على الأرض السورية المعتمدة، تؤثّر على حظوظ التأهل، أما ثلاث نقاط للبنان، دون أن يلعب على ارضه أبداً، يعني أنه على طريقٍ صحيح، ولو ليس مثالياً.
مواجهة اليوم عنوانها النقاط الثلاث. المنتخب السوري لن يقبل بأقل من الفوز، وعليه سيضغط كثيراً لنيل مراده، في حين أن لبنان حافظ على نظافة شباكه مرتين، ولم يدخل مرماه سوى هدف، لكنه لم يُسجل أيضاً، ويواجه منتخباً دخل مرماه أربعة أهداف.
الهجمات المرتدة لم تكن سلاحاً ناجحاً بالنسبة إلى المدرب إيفان هاشيك، لأنها لا تكتمل غالباً، لكن الاعتماد على باسل جرادي أولاً، ومعه ربيع عطايا وحسن معتوق ومحمد حيدر ومحمد قدوح وسوني سعد، وغيرهم، قد يؤتي ثمارها أخيراً. 
رابط نقل المباراة داخل لبنان.
https://youtu.be/9VJjwojVMzQ

المصدر: lebanese league news

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى