الحدث

اعتقال باقي أبطال مُنفذي عملية هروب جلبوع جاء بناءً على معلومات استخباراتية

ذكرت القناة 13 العبرية بأن الشاباك تلقى الليلة الماضية إشارة استخباراتية عن الموقع الدقيق في شرق جنين الذي يختبئ فيه الأسيرين – وفي حوالي الساعة 1:00 فجراً، اقتحمت قوات الجيش جنين في عملية خداع وتضليل، إذ دخلت القوات في آن واحد عدة مناطق لإرباك الأسيرين ومساعديهم وجعلهم يعتقدون أن الاقتحام ليس في منطقتهم وأن العملية ستتم في جزء آخر من جنين – وفي ذات الوقت بينما كان يعمل الجيش في المناطق الأخرى، قامت قوة من الشرطة الخاصة “وحدة اليمام” ووحدة عمليات الشاباك ودورية من كتيبة خروب التابعة للواء كفير، بمحاصرة المبنى في شرق جنين وأطلقوا نداءات لمن فيه بتسليم أنفسهم، وفي نفس الوقت بدأت القوات بإطلاق النار من أسلحة خفيفة على المبنى – كما استعدت القوات لسيناريو إطلاق صواريخ مضادة للدروع من داخل المبنى، وجهزت جرافة في حالة قيام الأسرى بإطلاق النار واضطرار قوات الجيش بعد ذلك لهدم المبنى وتدميره على ساكنيه.

فيما قال الصحفي إيتاي بلومنتال-كان:

الأسير نفيعات كان في جنين لبضعة أيام الأسبوع الماضي، وبعد ورود معلومات استخبارية من الشاباك عن وجوده مع كممجي في بناية في الحي الشرقي، تقرر تنفيذ العملية خوفا من محاولة الاثنين التوجه إلى داخل المخيم حيث يتواجد مسلحون هناك ويمكن ذلك أن يعرض قوات الجيش للخطر جراء حدوث اشتباكات عنيفة – غادرت القوات لتنفيذ المهمة إلى المبنى حوالي الساعة 1 ليلاً، لكن أثناء تحركها وردت معلومات استخبارية عن تحركهم لمبنى آخر (قريب) وتم توجيه القوات هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى