سياسة لبنانية

ماذا كان يريد الحريري أن يكشف في مقابلة “بق البحصة”؟

تماماً كما أثار قرار الرئيس سعد الحريري قبل أيام الإطلالة تلفزيونياً لـ “بق البحصة” أسئلة وترقباً وانتظاراً، رسم قراره تأجيل الإطلالة مزيداً من التساؤلات.

وكان الزميل مرسال غانم نشر صباح اليوم أنه “نزولاً عند رغبة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي كان قد أعلن عن نيّته “بقّ البحصة” عبر كلام الناس مع مرسال غانم، فقد تمّ تأجيل موعد حلقة كلام الناس مع الرئيس الحريري الى موعد قريب جداً يعلن عنه في حينه”، فيما كان لافتاً إطلالة الأمين العام لـ “تيار المستقبل” أحمد الحريري على قناة “الجديد” صباح اليوم ومهاجمته الوزير السابق أشرف ريفي واعداً بـ “كشف المزيد تباعاً”، وكأنها أولى “فتافيت” البحصة!

وعلم “لبنان 24” أن الحريري عندما أعلن خلال لقائه وفداً من العائلات البيروتية قبل أيام أنه سيطل عبر البرنامج ليبق البحصة، لم يكن قد نسق الإطلالة المذكورة مع محطة “LBCI”، وأن إدارتها لم تكن بهذا الجو، ثم عاد الحريري وقرر تأخير الإطلالة وأبلغ المحطة بهذا القرار، لرغبته بعدم توتير الأجواء في فترة الأعياد، ربما.

“لبنان 24” اتصل بالزميل غانم الذي أكد أن التأجيل مرتبط بقرار الحريري، وأن رئيس الحكومة موضع ترحيب البرنامج والمحطة في أي وقت.

توازياً، أكدت مصادر مقربة من تيار “المستقبل” أن الدلالة الأولى لتأجيل إطلالة الحريري الإعلامية هي أنه كان يتجه إلى الإعلان عن أمور بالغة الحساسية، وتتخطى الأمور الداخلية، مشيرة إلى أن الحريري كان سيعلن أن علاقته الشخصية مع السعودية تضررت بشكل كبير، لكنها تبقى دولة صديقة سيتعاطى معها بصفتي الرسمية.

ورأت المصادر أن الحريري كان سيسمي الأحزاب التي قالت للرياض أنه لا يستطيع مواجهة “حزب الله” في لبنان.

وسألت المصادر: “هل الضغوط هي التي أدت بالحريري إلى تأجيل إطلالته، أم أنه في الأساس كان يناور ليحصل على تنازلات من حلفاء الداخل اللبناني”.

خاص “لبنان 24”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: