سياسة لبنانية

أحمد الحريري: البعض مثل ريفي إشتروا خناجر لطعن سعد الحريري


لفت الأمين العام لـ”تيار المستقبل” أحمد الحريري الى أنّ “الجيش اللبناني هو المؤسسة الوحيدة التي لم تتأثر بالانقسام السياسي في البلد”، موضحاً أنّ “الازمة خلال الاسابيع الماضية كانت صعبة جداً”، وقال: “اترك الى الرئيس سعد الحريري توضيح ما حصل معه والموضوع ملكه وحده”.
الحريري، وفي مقابلة مع “الجديد” ضمن برنامج “الحدث” مع الزميلة سمر أبو خليل، اشار الى أنّ “الرئيس الحريري يملك اليوم كل المعطيات لما حصل خلال الاسابيع الثلاثة الماضية وبالنسبة لنا اتخذنا قراراً منذ التسوية التي حصلت وهو وضع استقرار لبنان وسلامته حيز التنفيذ قدر الامكان”، واضاف: “لم تمارس ضغوط على الرئيس الحريري لالغاء مقابلته التلفزيونية ولا احد بامكانه ان يمارس ضغوطاً عليه”.
وتابع: “هناك علامات استفهام كبيرة مع “القوات اللبنانية” بشأن الاداء الحكومي ونحن بحاجة للاجوبة ونحن نريد ان نعلم بماذا حصل مع الدكتور سمير جعجع بشأن زيارته الى السعودية. اللقاء بين الرئيس الحريري وجعجع قد يحصل في أي لحظة. انّ الوزير السابق اللواء أشرف ريفي خدم بمواقفه خلال الازمة “حزب الله”، والبعض مثل ريفي وغيره كانت “زوادتن” من سعد الحريري باعوها واشتروا فيها خناجر لطعن سعد الحريري”.
واشار الحريري الى أنّ “هناك الكثير من الناس يدعون انّهم يجسدون حالة رفيق الحريري وهناك الكثير حاولوا طعن الرئيس الحريري بالظهر خلال الازمة، ونريد ان نستغل المعلومات التي بحوزتنا لتفعيل الاداء الحكومي”، وقال: “تيار المستقبل هو التيار الوحيد الذي لم يستغل دم رفيق الحريري ونحن رفعنا الدم من الارض ووضعناه في مكان لا يمكن ان نعود من خلاله الى الوراء، ونحن نريد ان نستغل هذا الدم في مكان اخر”.
وعن المقصود من كلام الرئيس الحريري بشأن من طعنه بالظهر خلال الازمة، أجاب: “هناك اشخاص وهناك احزاب لدينا ملاحظات بشأنها ادائها”، وقال: “لقد اعتدنا ان يُستغل الاغتيال السياسي في السياسة في لبنان، ومن الاكيد ان ثمة عناصر من “حزب الله” ضالعة في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ونحن اليوم متفقون مع الحزب على ربط نزاع في البلد ولا يمكن التحالف معه انتخابياً”.
وأشار الحريري الى أنّ “رئيس الجمهورية ميشال عون حكيم بحق البلد وهو عزيز بالنسبة الينا والعلاقة معه اصبحت اقوى معه بعد الازمة”، موضحاً أنّ “المسارات التي بدأت بخرق سياسة النأي بالنفس بدأت توضع على سكة الحل”.
ورداً على سؤال بشأن “الثورة السورية”، أجاب: “هناك نصر الحريري في جنيف.. قتلوا الحريري في لبنان وظهر حريري اخر هناك”، واضاف: “انا لا أؤيد “داعش” أبداً فهذا التنظيم قتل سنّة ومسيحيين بما فيه الكفاية”.
ولفت الحريري الى انّ “المسار السوري اليوم بات على سكة الحل السياسي، وبرأي ان الرئيس عون عندما يتحدث بثقة عن تطبيق النأي بالنفس فمعنى ذلك انه يملك معلومات جدية بشأن الموضوع”، واضاف: “فيديو زيارة قيس الخزعلي الى جنوب لبنان احرج “حزب الله”، ولا اعتقد ان الحزب بحاجة الى حضور الخزعلي الى الجنوب للقيام بعنتريات بشأن المقاومة، والهدف هو التشويش على مؤتمر باريس بشأن دعم الجيش اللبناني”.
واشار الى أنّ “العلاقة مع سوريا تمحورت في الفترة الماضية حول النازحين، وانّ ثمة انقساماً في سوريا ولا مصالحة بعد للتشجيع على عودة النازحين”، وقال: “في المسار السياسي لحل الازمة لن يتقدم موضوع النازحين على مسألة جمع الاطراف السورية على الطاولة. سوريا اليوم تحت الانتداب الروسي واؤيد الحل السياسي للازمة لما في ذلك انعكاس ايجابي على لبنان”.
وتابع الحريري: “لبنان دولة لا يجب ان تكون جزءاً من حروب المنطقة وهو يكاد يكون الدولة الوحيدة في المنطقة التي لا تزال تقف على قدميها. نحن ضد اي دولة اقليمية تستخدم لبنان منصة لاحداث نزاع اهلي فيه، ونرفض كتيار مستقبل ان نكون مطية للعودة الى احرب اهلية، ونرفض شبك ايدينا مع “اسرائيل” ضد اي طرف”، لافتاً الى أنّ “الادارة الاميركية استهانت في اتخاذ قراراها بشأن القدس لانّنا في لحظة ضعف عربي لا مثيل لها”.
وأكد انّ “تيار المستقبل لن يكون ولا في اي لحظة من اللحظات مع “اسرائيل”، وتركيا التي تستضيف اليوم مؤتمراً حول القدس مؤثرة على “اسرائيل” اكثر من الدول العربية”، معتبراً انّ “معلومات الصحف بشأن اعتبار السعودية ان الحريري مستقيل وترفض استقباله كرئيس للحكومة هذيان”.
واضاف الحريري: “الازمة مرت وتمكنا من تخطيها واليوم نتطلع الى الامام والى كيفية تحصين لبنان”، موضحاً أنّ “لا تحالف انتخابياً مع “حزب الله” نظراً للخلاف السياسي معه، ومن المبكر حسم التحالفات من الان”، وقال: “نحن اتخذنا قراراً بأن نكون حلقة الوصل بين اللبنانيين وتحالفاتنا سوف تشبه الخطاب السياسي لتيار المستقبل والتسوية التي حصلت مع التيار الوطني الحر قد تؤدي الى تحالف”.
وشدّد على أنّ “اجراء الانتخابات النيابية بعد سنوات من التمديد انجاز بحد ذاته”، لافتاً الى أنّ “أحداً لم يتمكن من حكم لبنان لوحده، وقانون الانتخاب يدفعنا لانتقاء مرشحين يشبهون الناس بكل تفاصيلهم”، واضاف: “لم يعد يوجد محدلة وهكذا تتبارز الاحزاب السياسية بشكل افضل وهذا ما نأمل به”.

وقال الحريري: “قانون الانتخاب الذي قمنا بصياغته ليس “كاريتاس” وعلاقتنا مع السعودية تكوينية وكل من يحاول الدخول بيننا يخرج خاسراً”، وختم: “سنخوض الانتخابات باللحم الحي وبالمؤيدين والناس الاوفياء لنا على خطنا السياسي وليس على اموالنا وهم فئة كبيرة”.

قناة الجديد

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: