محليات لبنانية

بعبدا تمهل لنهاية الأسبوع… وعون يرسم شيئا ما سيظهر قريباً

لم تتضح معالم التحرك الذي يقوده رئيس مجلس النواب نبيه بري بالتنسيق مع البطريرك بشارة الراعي، من أجل التوسط بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الموجود خارج لبنان، بشأن تجاوز مأزق تأليف الحكومة، بانتظار عودة الحريري ليصار إلى البحث في هذا الموضوع، على أساس حكومة مؤلفة من 24 وزيراً لا ثلث معطلاً فيها لأحد.

وأفادت أوساط قصر بعبدا، بان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يدرس الجو ويبحث المستجدات وهو حتى اللحظة يعتبر أنَّ الطابة ما زالت في ملعب الرئيس بري.

وأضافت: إن “فترة الانتظار هذه لن تتعدى نهاية الاسبوع لمعرفة ما ستؤول اليه، لكن رئيس البلاد، لن يقف مكتوف اليدين ولن يسمح باستنزاف المزيد من الوقت من حياة اللبنانيين، وهو يرسم شيئا ما سيظهر قريباً… على امل ان تثمر ايجابا نتائج حركة بري”.

من جانبه، أكد نائب رئيس تيار “المستقبل” مصطفى علوش، أن “الرئيس المكلف سعد الحريري وعلى مدى ثماني عشرة زيارة لقصر بعبدا، حاول تقديم خيارات جديدة، لكنه كان يقابَل بالرفض”. وإذ لم يستبعد علوش زيارة الرئيس المكلف قصر بعبدا، فإنه لفت إلى أن “أي حكومة تحمل في طياتها الثلث المعطل لن يقبل بها الحريري”.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية

مقالات ذات صلة

اترك رد

وكالة نيوز على اخبار غوغل
زر الذهاب إلى الأعلى