تطور جديد بشأن إعلان فتاتين الزواج مثليا في مصر

شهدت أزمة إعلان فتاتين مصريتين زواجهما عبر موقع “فيسبوك”، تطورًا جديدًا بعدما ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، بهذا الخبر وسط موجة هجوم حادة ومطالبات بتدخل القضاء، حيث ظهرت فتاة جديدة تعد طرفًا ثالثًا في الأزمة لها علاقة بالأمر من خلال استخدم صورها على أنها الفتاة ريم محسن التي تزوجت من فتاة تُدعى شيرين مكاوي.

وخرجت تلك الفتاة التي تُدعى أمنية شوقي، والتي تعرف نفسها على أنها خبيرة تجميل “ميكب أرتيست” عبر “إنستغرام”، في مقطع فيديو كشفت فيه عن حقيقة تداول صورها باسم مجهول على “فيسبوك” ونشر أخبار حول ادعاء زواجها مثليًا من فتاة أخرى في المنصورة.

وقالت أمنية شوقي، في الفيديو إن الصورة التي نشرت من حساب باسم ريم محسن هي صورتها الخاصة وأنه تمت سرقتها واستخدامها في حساب آخر باسم فتاة أخرى لا تعرف عنها شيئًا”.

وتابعت خبيرة التجميل المصرية أنها ستذهب إلى مباحث الإنترنت والنائب العام لتقديم بلاغ رسمي بعد توثيقها للواقعة فأضافت: “صحيت من النوم على تليفونات كتير وتريند ولقيت الدنيا مقلوبة، وعرفت إن فيه مواقع نزلت خبر مغلوط وبيلعبوا بسمعة بنات”.

واستطردت قائلة: “أنا خدت سكرين شوت لكل الكلام اللى نزل ولأى حد عمل شير أو نزل الكلام ده، وهقدم بلاغ حالًا في مباحث الإنترنت”.

وبالبحث في حساب أمنية شوقي، تم التحقق من أنه تم استخدام صورتها بالفعل في حساب ريم محسن التي أعلنت وشيرين مكاوي الزواج من بعضهما بمباركة أهلهما، حيث وُجدت الصورة المستخدمة في حساب أمنية بتاريخ 25 يونيو الماضي.

وكانت مصادر أمنية قد كشفت أنه بفحص حسابات الفتاتين اللتين أعلنتا زواجهما مثليًا على صفحتهما عبر “فيسبوك” تبين أنها مزيفة وجميع البيانات على الحسابين غير صحيحة.

وأضافت المصادر في تصريحات صحفية: “تبين من الفحص أن حساب ريم محسن تم اغلاقه ولم يتم التوصل إليه، وبفحص حساب شيرين مكاوي تبين أنه من الباجور بمحافظة المنوفية، وأن صاحبة أو صاحب الحساب قام بإزالة جميع المنشورات الخاصة بواقعة الزواج المثلي وكذلك جميع الصور الموجودة ولكن بفحصه والرقم الخاص به تبين أنه من الباجور”.

ونفت المصادر أن تكون صاحبة الحساب من المنصورة، فقال: “هن من المنوفية وليس المنصورة، كما أنه مكتوب أن أحدهما من المنصورة والثانية من اجا، في حين أنه مكتوب انهن درسن بمدرسة الملك الكامل الثانوية وهي مدرسة بنين وليس بنات”.

وكشفت المصادر أنه تم إخطار مباحث الإنترنت لتتبع الحساب المفتوح وتحديد صاحبه ومكانه.

وكانت قد نشرت إحدى الفتيات وتدعى شيرين مكاوي؛ عبر “فيسبوك”، تقول إنها تزوّجت من أخرى تدعى ريم محسن، مؤكدة أن القرار حدث بعد محاولات طويلة لإقناع الأهل والمجتمع، بقولها:”أخيراً وبعد محاولات كتيرة لإقناع الناس وأهلنا هيجمعنا بيت واحد”.

وفور إعلان هذه الفتاة لتلك الزيجة، شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً حاداً على الفتاتين، وسط مطالبات بتحويل ملفهم إلى القضاء والحكم عليهن بأقصى العقوبات لتكونا عبرة لغيرهم، ولعدم نشر مثل تلك المفاهيم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد