منظمة الصحة تدعو العالم لـ «الإستفاقة» لوقف كورونا

حثّت منظمة الصحة العالمية أمس الدول المتضررة من أزمة وباء كوفيد-19 على «الاستفاقة» و«الانخراط في المعركة» على تفشيه لأن «الأرقام لا تكذب».
وقال المسؤول عن الطوارئ الصحية في المنظمة مايكل ريان خلال مؤتمر صحافي إن «الوقت حان فعلا لأن تنظر الدول إلى الأرقام. أرجوكم، لا تتجاهلوا ما تقوله لكم الأرقام».
وعند سؤاله عن الوضع في المكسيك، أجاب المسؤول أن رسالته موجهة إلى «عدة دول». وأضاف ريان أن «على الناس الاستفاقة. الأرقام لا تكذب والوضع الميداني لا يكذب»، مشيرا إلى أن «الأوان لا يفوت أبدا، في ظل وباء، للمسك بزمام الأمور».
وتابع:«تدرك منظمة الصحة العالمية تماما وجود أسباب وجيهة لدى الدول التي تريد إعادة اقتصاداتها للمسار الصحيح».
واستدرك:«لكن لا يمكن تجاهل المشكل أيضا، إذ إنه لن يختفي بطريقة سحرية».
وشدد أنه «علينا الانخراط في المعركة الآن. علينا إيقاف هذا الفيروس الآن».
واعتبر ريان أن «الدول تواجه خيارات صعبة» لكن «يتعين عليها كسر سلاسل العدوى»، ويشمل ذلك إقرار تدابير حجر «إن لم توجد بدائل».
ويواصل وباء كوفيد-19 التباطؤ في أوروبا، لكنه ينتشر بسرعة في القارة الأميركية. ولأول مرة منذ ظهور الفيروس في الصين في كانون الأول، حيث تجاوزت أميركا اللاتينية أمس أوروبا في عدد الإصابات بتسجيلها 2،7 مليون حالة، لكن لا تزال أوروبا المنطقة الأكثر تضررا في العالم بتسجيلها نحو 200 ألف وفاة قبل الولايات المتحدة وكندا (137،421) وأميركا اللاتينية (121،662).
وبلغت الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضرراً جراء الوباء (128،677 وفاة)، مستوى قياسيا الخميس مع تسجيل 53069 إصابة في 24 ساعة ما يرفع عدد الإصابات الإجمالي إلى أكثر من 2.74 مليون، وفق جامعة جونز هوبكنز. وحذّر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنطوني فاوتشي من أن حصيلة الإصابات اليومية بكوفيد-19 قد ترتفع إلى مئة ألف ما لم تتّخذ تدابير جديدة لاحتواء الجائحة، وأقرّ بأن المرض في البلاد خارج عن السيطرة. ففي تكساس، أرغم تزايد عدد الإصابات الجديدة الحاكم الجمهوري غريغ أبوت، وهو حليف الرئيس دونالد ترامب، على جعل وضع الكمامات إلزامياً في الأماكن العامة.
من جهة أخرى قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحافي أمس إن المنظمة تتوقع ظهور نتائج أولية في غضون أسبوعين من التجارب السريرية التي تجريها على الأدوية التي قد تكون فعالة في علاج مرضى كوفيد-19.
وقال مايك رايان، رئيس برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إنه ليس من الحكمة التكهن بموعد يصبح فيه لقاح كورونا جاهزا للتوزيع على نطاق جماهيري.
 وأضاف في مؤتمر صحافي أنه في حين قد تظهر فعالية أحد اللقاحات بحلول نهاية العام، إلا أن السؤال هو متى يمكن إنتاجه بكميات كبيرة.
وأكدت الصحة العالمية أنه لم تثبت فعالية أي لقاح حتى الآن للوقاية من كورونا، وأنه من الصعب الجزم بحدوث موجة ثانية من الفيروس، مشيرة إلى أن عدة دول تشهد تفشيا لكورونا ضمن الموجة الأولى وليس الثانية.
(أ ف ب)

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد