Coronavirus
Covid-19
Lebanon العالم
+166 (24h)
2,334
حالات مؤكدة
0
+0 (24h)
36
متوفين
0
60.84%
1,420
متعافين
0
37.62%
878
حالات فعالة
+174,767 (24h)
13,008,272
حالات مؤكدة
0
+3,530 (24h)
570,564
متوفين
0
37.44%
7,566,804
متعافين
0
37.44%
4,870,904
حالات فعالة

ابرز معالم المرحلة .. قراءة في الواقع الحالي واستشراف المستقبل القريب


لعل كل متابع او مهتم بالشأن السوري يرى بوضوح الزخم الاعلامي الحالي الذي يركز على الخلافات الداخلية السورية, ويرى ايضا تشابك وتعقيد المشهد العام لدرجة الارباك.
فماذا يجري و من وراء تضخيم الامور ؟
وهل سُطح العقل العربي لدرجة الغباء حتى بات مطية لكل اذرع الاستخبارات تحركه كيف تشاء؟
نحن قاصرون في رؤيتنا كونها تعتمد قوسا ضيقا, وتعتمد على التغذية الاعلامية المليئة بالحشو والتدليس, فمثلا إن حجم المعلومات فيما يجري في ملف رامي مخلوف والحكومة السورية حاليا ضئيل جدا, وهو غني فقط بما يتم نشره من فيديوهات لرامي مخلوف يتناولها المحللون والمفسرون بنهم لينسجوا عليها التحليلات و التنبؤات فيضخمون الرجل ليصل الى اكبر من حجم رئيس الدولة, الرئيس الذي يعتبر حاليا حجر زاوية في محور المقاومة.
لدى عمل سبر للمعلومات واستبيان شعبي لمجموعة من الناس من مختلف الانتماءات والمستويات العلمية في الشارع السوري وفي عدة محافظات سورية تبين ان المزاج العام مائل للغضب من الظروف المعيشية, و هناك حالة من التململ, والاتهامات جاهزة لأي شخصية دون اي اعتبارات, والمجتمع يميل الى تصديق وجود نظرية مؤامرة تمارسها شخصيات فاسدة في الحكومة و على رأسها ملفات الكهرباء و الغذاء والمحروقات, وذلك للضغط على الناس و خلق شرخ بينهم وبين شخص الرئيس بشار الاسد, حيث لا يوجد ثقة بأي شخصية دونه.
والغريب ان الناس باتوا يملكون تفاصيل دقيقة يتداولونها في احاديثهم اليومية حول الشأن العام, تكاد تكون خاصة جدا حول ما يجري من نسج لخيوط المؤامرة عليهم و استهدافهم بلقمة العيش أو الأوبئة , أو حصارهم اقتصاديا أو ماذا قال الرئيس بشار الاسد لأبن خاله وبماذا أجابه الاخر و اشياء اخرى, ويبدو ان لا احد يريد ان يسمع او يصدق اي كلمة حول سياسة امريكا بممارسة الضغط الاقصى لتركيع محور المقاومة واستهداف مفاصله بأساليب متعددة, منها حصار الشعوب اقتصاديا لخلق هوة بينها وبين قادتها..
لا زال سهم الاتهام بعيد الى حد ما عن شخص الرئيس بشار الاسد, الا انه سيمتد في القريب العاجل ليصل اليه و لينضم الى جوقة المستهدَفين, وذلك بحسب الاستبيان الذي اجريناه وشمل حوالي 200 شخصية منهم الموالي والمعارض والطبيب والمهندس والعامل والصناعي والحرفي وكبير السن والشباب اليافع وغيرهم.
فما الذي يجري على الصعيدين الداخلي والاقليمي في سوريا؟
وهل لاستحقاقات الانتخابات الامريكية والسورية القادمة تأثير على الوضع المعيشي لمواطني سوريا ولبنان؟
من يتابع كلمات وخطب السيد حسن نصر الله يراه يركز على ما يلي:
1- صفقة القرن
2- الحدود السورية اللبنانية والتعاون المشترك
3- الحديث عن كي وعي القاعدة الشعبية
4- الدعوة الى تلاحم قوى حلف المقاومة
5- التهدئة الداخلية في لبنان
6- جبهة جنوب لبنان وتطورات الموقف الصهيوني
7- الحرب الكبرى وقرب نهاية اسرائيل
8- التركيز على خطورة وسائل التواصل الاجتماعي
9- التأكيد على قوة العلاقات مع الحلفاء في سوريا ولبنان
فما الذي يود منا السيد ان نراه ؟
وماذا قبل وبعد الانتخابات الرئاسية السورية في الربع الاول من عام 2021 ؟
للجواب على هذه الاسئلة نحتاج الى وعي جمعي وعقل ينظر نظرة شاملة ومحيطية لا ضيقة و مجتزئة.
الصورة العامة :
بالنسبة للأمريكي …
1- امريكا تعاني من ضغوط ايرانية روسية صينية تتعلق بعدة ملفات وما يهمنا هنا الملف السوري
2- امريكا لا تريد الخروج من الجزيرة السورية وتتابع تعزيز قدرات الاكراد وحلفائهم لتعزيز فرص الانفصال
3- امريكا لا تريد الخروج من العراق لأن خروجها يعني وصل طريق ايران عراق سوريا لبنان ( الهلال الشيعي ) بحسب تعبير الصهيونية.
4- امريكا تهندس فشلها في سوريا لتخرج ولو باقل الارباح
5- ترامب يواجه عاصفة من الاتهامات المتنوعة ليس اخرها انه اخرق ومجنون ومغفل وغير جدير بالحكم.
بالنسبة للروسي …
1- الروسي يريد حمل جميع الفرقاء المتشاكسون في يد واحدة كالسوري والاسرائيلي والسوري والتركي والاكراد وايران وغيرها من الثنائيات
2- الروسي يريد تثبيت مكتسباته في سوريا وتثبيت اطلالته على المياه الدافئة مقابل تمدد الناتو
3- الروسي يريد تصدير شخص بوتين على انه الرئيس الذي لا يترك حلفائه والرئيس القوي لتحسين صورته في الداخل الروسي تزامنا مع اعادة هيكلة الدستور ليسمح لبوتين أو بأضعف الايمان نهج بوتين بالبقاء في الحكم
4- الروسي يريد برمجة الوجود الايراني في سوريا بما يتوافق مع تطلعاته الخاصة و علاقاته المتشعبة مع تركيا وعلاقاته الاستراتيجية مع اسرائيل.
5- الروسي يريد تعزيز مكتسباته وقبض فاتورة تدخله في سوريا بحجم مضاعف وشرعي بالنسبة له
6- الروسي مستمر في الرد على الانشطة الامريكية في كل بقعة متاحة من الارض ووجد في سوريا الرد الاكثر ايلاما لأمريكا بعد حادثة جزيرة القرم في ملف اوكرانيا.
بالنسبة للتركي …..
1- في الوقت الذي يرسل فيه التركي مجاميع المسلحين السوريين الى ليبيا وقد وصل العدد حوالي 17.000 مسلح , نجده يتابع وبشكل يومي ولحظي تعزيز قدراته وامكاناته في ادلب السورية فلا يخلو يوم من دخول ارتال وقوافل عسكرية من معبر كفر لوسين باتجاه ادلب وريفها.
2- التركي يواجه ازمة داخلية خانقة على مستوى الاحزاب والاقتصاد وعلى خلفية ابرز نقاط الخلاف بينه وبين المعارضة وهو التدخل في سوريا.
3- للتركي مصالح كبيرة جدا مع الاسرائيلي تمنعه من اتخاذ ا خطوات ايجابية باتجاه الحل مع سوريا
4- للتركي مصالح متشابكة مع الروسي تردع تهوره ولو بالحد الادنى اضافة الى علاقات مع ايران تصنف انها متوسطة الاهمية
5- يريد التركي باحتفاظه بملف ادلب مفتوحا تحت ذرائع متعددة ان يطوي ملف لواء اسكندرون نهائيا وربما يفكر السلطان العثماني بنزعة استعمارية توسعية نحو الاراضي السورية عبر خلط الاوراق بشكل مستمر ما يوفر له الوقت لعمل التغيير الديموغرافي واستبدال الهوية السورية بالتركية.
6- منع التركي حلم الدولة الكردية بفصله شريط سيطرة الاكراد في الشمال السوري عن بعضه البعض ففصل تواصل عفرين و اعزاز مع الحسكة ومنبج في الشريط الحدودي بالكامل في عمليات اسماها ( درع الفرات – غصن الزيتون – نبع السلام ) ما خلط الاوراق بينه وبين الامريكي على صعيد تضارب المصالح بينهما.
7- ان خروج تركيا من سوريا يعتبر خسارة فادحة و مسألة وجودية بالنسبة لاردوغان وحلفائه.
بالنسبة للصهيوني …
1- تعتبر اسرائيل ان ما حدث في سوريا كان بمثابة حلم جميل جدا وتحقق وان فوات هذه الفرصة الذهبية من يدها يعتبر بداية نهاية هذا الكيان الغاصب الذي يعتمد بقائه على تحالفه مع الامريكي.
2- حول التدخل الايراني في سوريا حلم الصهاينة الى كابوس مرعب خاصة مع بدء مؤشرات تفيد باقتراب حسم ملفي جنوب لبنان والجولان السوري المحتل بيد المقاومة الناشئة على غرار المقاومة في لبنان, وصولا الى فلسطين التي تعتبر هدف ووجهة وبوصلة حلف المقاومة الذي ارعب العالم بقدراته.
3- ان تكتيك الاستهداف الناعم لمواقع في سوريا وفق جداول وبنك اهداف صهيونية يحقق حاليا الطمأنينة لدى حاخامات الحرب في جيش الاحتلال فيمنحهم شعورا مزيفا بانهم يرون كل شيء ويسيطرون على الامور بهذه العمليات العبثية.
4- ان انتهاء ازمة سوريا يعني للصهيوني بداية عهد جديد فيه اعادة الاعمار لكل المؤسسات والبنى التحتية السورية واعادة بناء الجيش السوري بشكل لن تبقى فيه قواعد الاشتباك على ما هي عليه الان, فمن مصلحة الصهيوني ابقاء اتون الحرب مشتعلا في الداخل السوري.
5- في ميزان التقييم لدى العدو يجد نفسه حاليا خاسرا اكبر كونه لم يحقق توغلا جغرافيا في الداخل السوري ولا اي تغيير في عقيدة المقاومة السورية واللبنانية ضده, ولكنه بالمقابل عزز وجوده الاستخباراتي وسيطرته عبر الغير على نقاط هامة وحساسة في الجنوب السوري.
6- كل ما يمارسه العدو الصهيوني حاليا من ضغوط تهدف الى اخراج الايراني من سوريا, وكل ما يشاع عن خلافات بين الحلفاء الايرانيين والروس وبين السوري, يندرج تحت اطار الحرب النفسية التي يمارسها العدو عبر بث شائعات حاقدة تهدف الى تمزيق حلف المقاومة وعلاقته مع حلفائه الدوليين والاقليميين.
بالنسبة للعراقي ودول الخليج ….
1- يعتبر العراق قطب رحى الوصل بين ايران وسوريا ولبنان و بعد اغتيال الشهداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ورفاقهم في بغداد اصبح يتحتم عليه بكل مكوناته ان يتخذ قرارات موحدة للرد على هذه الجريمة, وكان اول اجماع هو طرد الامريكي من العراق.
2- تحاول الصهيونية العالمية افتعال ( ربيع عربي ) اخر داخل الربيع المدمر السابق لتحريض الطبقات المهمشة اجتماعيا واقتصاديا للثورة بوجه الحكومات التي لا تنصاع للأميركي بشكل او بأخر, وهذا ما حدث في لبنان والعراق مؤخرا, والهدف ضرب الاستقرار بمطالب شعبية تعجيزية من خلال امتطاء الحراك الشعبي المطلبي المحق وتسييسه وتوجيهه نحو مطالب اميركية وصهيونية بحتة, وايهام الحراك ان هذا هو الحل وهذا هو مطلبه لذلك تجد الشارع العراقي لا يعرف لماذا يخرج للشارع وماذا يريد.
3- ان تحريك قطعان داعش مجددا انطلاقا من منطقة الحدود العراقية السورية المشتركة انما هدفه ارباك المشهد لتصوير ضرورة للبقاء الامريكي في المنطقة.
4- تعتبر مشكلة اقليم كردستان العراق وما لها من اهداف تمزيقيه لدولة العراق نسخة اولى من تجربة الامريكي تفكيك وتجزئة المنطقة على اساس عرقي وطائفي.
5- ان انقسام العراقيين اليوم بتخطيط امريكي صهيوني الى تيارات مختلفة ومتناقضة الاهداف والمشارب, يتسبب في ضياع البوصلة وتشتيت الرؤية, لإبعاد العراق عن دوره المحوري في الهلال المقاوم في الشرق الاوسط.
6- لدى العراق نفس مشاكل سوريا مع تركيا والسعودية واسرائيل, ان وحدة العدو تحتم على الجانبين التنسيق الامني والعسكري والسياسي, ولن يتحقق هذا الا بجلاء الامريكي عن السيادة العراقية لتحقيق توازن يخلو من التبعية لواشنطن ضمن التركيبة الحاكمة في العراق.

نستنتج مما سبق ان الجميع مربك وله ملفات متشابكة ومتداخلة وان الجميع يريد حصته من الكعكة السورية وان الجميع يسعى ليكون الرابح الاوحد في نهاية المعركة وهذا لن يتحقق لاحد.
وأنه هناك ملفات اصبحت ملحة و ضاغطة على الكيان الغاصب نتيجة تراكم القوة لدى حلف المقاومة واثراء خبرته القتالية والاستخباراتية بعد تجربة الحرب السورية لمدة 10 سنوات, ولعل توافق نتنياهو وبيني غانتس على حكومة تشاركية لمدة 36 شهر يتبادل فيها الطرفان رئاسة الحكومة كل طرف 18 شهر يبدأها نتنياهو, يفرض على الصهاينة ايجاد حلول عسكرية للتهديد المتنامي لمحور المقاومة في سوريا.
وان امريكا تخطط للخروج شبه منتصرة من سوريا ولعل ذلك يستدعي هجمة صاروخية عنيفة يتم الاعداد لسيناريوهات هوليودية لها الان.
وان التركي ان لم يتعرض لهزة داخلية عنيفة نتيجة تراكم المشاكل خارجيا وداخليا فانه ذاهب لحرب اقليمية ومواجهة تبدأ من سوريا وتنتشر الى مناطق اخرى.
وان الاسرائيلي سيستمر بتكتيك الاستهداف ومنع الرد والردع من قبل السوري, وسيصعد بعد الاتفاق السياسي الداخلي على حكومة تشاركية باتجاه سورية ولن يستطع فعل شيء بالنسبة للملف اللبناني كونه يوجد ردع يتمثل برد حاسم وفوري من حزب الله على اي نشاط يمارسه الكيان.
وان الملف العراقي ذاهب لمزيد من التشابك والتعقيد.
وان الداخل السوري سيشهد احد سيناريوهين, اما فتنة داخلية ضمن البيئة الموالية للحكومة السورية الحالية تخلط الاوراق بعنف شديد, أو حرب ناعمة قد تتطور الى اقليمية بين تركيا وسوريا, وهناك مؤشرات تتراكم تدل على احتمال حدوث احد هذين السيناريوهين قبل الاستحقاق الانتخابي الرئاسي السوري في منتصف عام 2021 .
يتبع ……
بقلم السيد موسى الموسوي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد