الشرطة الجزائرية تحجر على عروسين قبيل تبادلهما المحابس

13

أعد ثنائي جزائري العدة لعقد قرانهما وكانا يهمان بتبادل المحابس، لكن فرحتهما لم تكتمل بعدما دخل شرطيون قاعة الاحتفال وأنهوا المراسم على خلفية انتهاك تدابير مكافحة فيروس كورونا قبل وضع العروسين في الحجر الصحي.

ووقعت هذه الحادثة في مدينة عنابة على بعد 600 كيلومتر شرق الجزائر العاصمة، حيث دخلت قوات الأمن قاعة للحفلات بعدما تلقت إخطارا من سكان محليين، وفق وسائل إعلامية ومنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان يُفترض أن تكون هذه القاعة مغلقة منذ الاثنين تطبيقا لتدابير وقائية اتخذتها السلطات الجزائرية في الأيام الأخيرة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفادت وسائل إعلامية أن جميع الأشخاص الذين كانوا حاضرين في حفل الزفاف أودعوا في الحجر الصحي.

وتظهر تسجيلات مصورة انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي عناصر من الشرطة يضعون كمامات أمام قاعة للحفلات فيما أجلت مركبات عدة تابعة لجهاز الحماية المدنية المدعوين.

وسجلت الجزائر تسع وفيات جراء فيروس كوفيد – 19 حتى اليوم من أصل 90 حالة مؤكدة، بحسب وزارة الصحة الجزائرية.

وأعلنت الجزائر مساء الخميس أنها اتخذت تدابير جديدة لتطويق انتشار الوباء، ما يشمل خصوصا إغلاق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى اعتبارا من الأحد.

وكانت السلطات الجزائرية أغلقت في الأيام الأخيرة أماكن التجمعات بينها قاعات الحفلات، كما منعت أي تظاهرات وعلقت حركة الملاحة الجوية والبحرية الدولية.

وترتدي حفلات الزفاف أهمية كبيرة في الحياة العائلية والاجتماعية في بلدان المغرب العربي وتنفق العائلات أموالا طائلة عليها.

وفي تونس المجاورة، استمرت بعض حفلات الزفاف رغم تفشي الوباء.

وذكرت إذاعة “موزاييك أف أم” الخاصة أن شخصين أوقفا على خلفية تنظيمهما حفلة زفاف.

وفرضت تونس حظر تجول بين السادسة مساء والسادسة صباحا للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، بعدما أعلنت إغلاق المدارس والمساجد والمحاكم وحظرت الاحتفالات والأحداث الرياضية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.