علماء يكتشفون كيف يتشكل الخوف في الدماغ!

18

يمكن أن يتلقى المرضى الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، علاجا جديدا بعد أن اكتشف العلماء كيف يتشكل الخوف في الدماغ.

ويقول علماء الأحياء في الولايات المتحدة إن “ذاكرة الخوف” تتشكل عندما تتعزز المسارات بين منطقتين صغيرتين في الدماغ، بعد حدث صادم.

وأثبتت التجارب على أدمغة الفئران، أن التحفيز المفرط تسبب في زيادة النشاط بين هاتين المنطقتين: الحصين واللوزة.

ويقول الباحثون إن إيجاد طريقة لإضعاف هذه الاتصالات، يمكن أن يمحو ذاكرة الخوف ويساعد المرضى على التعافي من اضطراب ما بعد الصدمة.

وقال الأستاذ جون هيونغ تشو، من جامعة كاليفورنيا Riverside: “إن دراستنا تظهر الآن للمرة الأولى أن تكوين ذاكرة الخوف المرتبطة بالسياق، ينطوي بالفعل على تعزيز الروابط بين الحُصين واللوزة الدماغية. لذا، تقدم دراستنا أيضا رؤى حول تطوير الاستراتيجيات العلاجية لقمع ذكريات الخوف، غير المتكيفة لدى مرضى اضطراب ما بعد الصدمة”.

ويمكن أن تشكل أدمغة الإنسان ذاكرة خوف مرتبطة بموقف خطير، مثل موقف إرهابي أو حادث سيارة.

وبعد الأحداث المروعة، تتعزز المسارات العصبية بين الحصين واللوزة- وهما جزءان صغيران ولكن مهمان من الدماغ، حيث يستجيب الحصين لسياق معين، مثل الاصطدام، ويقوم بترميزه، ثم تثير اللوزة سلوكا دفاعيا، بما في ذلك استجابات الخوف.

ويجعلنا هذا الارتباط أكثر تكيفا لأنه يتيح لنا التعلم من صدمة الماضي، ويبلغنا بكيفية تجنب المواقف الخطيرة في المستقبل.

وأثناء حادث سيارة، على سبيل المثال، يعالج الدماغ مجموعة من الظروف متعددة الحواس حول الحدث المؤلم، مثل المرئيات والصوت، أو حتى الروائح مثل حرق المواد من مركبة تالفة، لأن أدمغتنا تشكل ذاكرة تربط حادث السيارة بالحالة التي عانينا منها الصدمة.

ومع ذلك، يمكن أن تكون هذه العملية غير منظمة، ما يؤدي إلى استجابات الخوف المبالغ فيها والتي تسبب أعراض اضطراب ما بعد الصدمة الكوابيس، وردود الفعل المتزايدة، والقلق والاكتئاب وتجنب المواقف التي تثير ذكريات الصدمة.

ويمكن أن يؤثر اضطراب ما بعد الصدمة على أولئك الذين عانوا أو شهدوا حدثا مؤلما، لأشهر أو حتى سنوات.

ويعد اضراب ما بعد الصدمة أكثر شيوعا لدى مجموعات معينة، بمن فيهم رجال الإطفاء والمحاربون القدماء وضحايا الاغتصاب والناجون من حوادث السيارات في سن المراهقة.

ويأمل فريق البحث أن تؤدي رؤاهم إلى تحسين علاج اضطراب ما بعد الصدمة، ويخطط الآن لتطوير استراتيجيات لقمع ذكريات الخوف المرَضي في اضطراب ما بعد الصدمة.

ونُشرت الدراسة في مجلة Nature Communications.

المصدر: ديلي ميل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.