تطوير الذات وأهميته

0 7

تطوير الذات

يعرف تطوير الذات بأنّه السعي لتحسين المؤهّلات، والقدرات، والإمكانيّات الشخصية، مثل القدرات العقليّة، كالقدرة على التفكير، والتركيز، بالإضافة لتحسين مهارات التواصل، وفهم الآخرين، ومهارة التعامل مع الذات، والسيطرة على ردود الأفعال، وتقوية مواطن الضعف، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهميّة تطوير الذات.

أهمية تطوير الذات

يساعد تطوير الذات على الوصول إلى الأهداف والغايات التي يسعى الفرد لتحقيقها، ويحسّن من طرق التواصل مع الآخرين من خلال تطوير المهارات التي نحتاجها لذلك، ممّا يزيد من قوّة العلاقات الأسرية، والاجتماعيّة، والعمليّة، كما يساهم في إظهار قوّة ذاتنا، ونضجها، وميزتها، بالإضافة إلى أنّه يزيد من الشعور بالسعادة؛ لأنّه يزيد من القدرة على على معرفة ما يحزننا، وما يسعدنا، ممّا يزيد من القدرة على التصدّي لكلّ عائق، كما يزيد من قوّة شخصيتنا في مواجهة المواقف المحرجة، والمصاعب.

طرق تطوير الذات

الكشف عن مشاعر الفرد، وأفكاره، وسلوكه، ويساعده على الانفتاح على غيره في مجال عمله.

البحث عن ردود الأفعال التي تظهر عند بعض السلوك والأفكار.

عدم الإفراط في تحليل ردود أفعال الزملاء، وسلوكهم.

إدراك متطلبات بيئة التعلّم، والظروف المختلفة المحيطة بها.

البحث عن المعرفة من مختلف المصادر المتنوّعة.

تجربة وممارسة أنماط جديدة للفكر، والسلوك غير المعتاد عليه في عمليّة التربية والتعليم.

تطبيق ما يتعلّمه الفرد في حياته العملية، لاستخلاص العبر الواقعية الذاتية.

تنمية روح المبادرة، وعدم التردد في استقبال، وإرسال كل جديد.

تبادل الملعومات، وتحدؤث المعارف، وتطوير المهارات بكافّة الطرق المتاحة.

ترويض النفس على تقبّل النقد، واحترام الرأي الآخر.

استثمار كافّة المواقف الإيجابيّة والسلبيّة، وتحويلها إلى محطات تعلّم من الممكن أن ينتج عنها سلوك إيجابيّ جديد.

الصفات الواجب توفرها في من يسعى لتطوير الذات

تحمّل المسؤولية الذاتيّة.

الالتزام تجاه الذات، والتضحية بالجهد، والمال، والوقت.

القدرة على السيطرة على الذات.

تأييد الآخرين أثناء العملية التطويريّة.

التطوّر المستمر.

الصبر.

الثقة في الذات.

التفاؤل.

الطموح، والهمة العالية.

البدء بالأولويات.

عدم ترك العثرات تتراكم.

أقسام تطوير الذات

تقسم عملية تطوير الذات إلى ثلاثة أقسام، وهي:

التطوير النفسي: حيث يعنى بفهم الظواهر، والعمليات النفسية التي تحدث في النفس، بالإضافة لمعرفة طريقة التعامل معها، مثل السيطرة على الغضب، والتحكّم في الأعصاب، ومعرفة ما يجعل النفس في أحسن حالة.

التطوير العقلي: حيث يعتمد على معرفة القدرات العقليّة، وتحديدها كمهارات، لاستخدامها في مختلف جوانب حياتنا العمليّة، والاجتماعيّة، والدراسيّة، بالإضافة لمهارة التفكير السليم.

التطوير الجسمي: يهتم بالصحة والعافية، من خلال الالتزام بالرياضة، مثل الجري، وتعلّم فنون القتال، وتطوير الجسم، والعقل، أو من خلال تناول الأطعمة المفيدة للجسم، مثل الخضار، والفواكه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.