دمشق تتصدى لعدوان إسرائيلي جديد: صواريخ من الأجواء اللبنانية.. وهذه التفاصيل

0 11

 

 

تصدت المضادات الجوية السورية، فجر اليوم الأحد، لموجة جديدة من الصواريخ الإسرائيلية، بسماء ريف القنيطرة الأوسط والجنوبي، وذلك بعد ساعات من ورود انباء عن إطلاق صاروخين من سوريا باتجاه الجولان المحتل.

وقال مراسل “سبوتنيك”، إن الرشاشات الثقيلة المضادة للطيران تتصدى لصواريخ إسرائيلية بسماء ريف القنيطرة الأوسط والجنوبي، مؤكداً “اشتعال النيران في تل الشعار نتيجة استهدافه بصاروخ إسرائيلي”.

وأسقطت الدفاعات الجوية السورية عدة صواريخ إسرائيلية أطلقت من الجولان المحتل خلال موجة الاستهداف الثانية، قبل وصولها إلى تل الشعار، في حين تمكن أحد الصواريخ من الوصول إلى هدفه، بحسب “سبوتنيك”.

ولفتت “سبوتنيك” إلى أنّ الصاروخ الإسرائيلي الذي استهدف تل الشعار أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة 7 آخرين إضافة إلى التسبب بأضرار مادية كبيرة، مشيرةً إلى أنّ أحد الصواريخ الإسرائيلية سقط في القنيطرة ضمن منطقة الفصل وأصاب بناء مهجورا.

بدوره، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ما زعم أنّه خارطة لـ” المواقع العسكرية السورية المستهدفة ردًّا على الاعتداء بإطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن باتجاه إسرائيل مساء أمس من سوريا” إلى جانب صور “جوية لبعض الأهداف العسكرية داخل سوريا والتي تم استهدافها ردًّا على الاعتداء بإطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن باتجاه منطقة جبل الشيخ مساء أمس”.

وقال المتحدث إنّ الجيش الإسرائيلي يعتبر “النظام السوري مسؤولًا عن كل نشاط ضد إسرائيل انطلاقًا من الأراضي السورية وسيعمل بشكل حازم ضد أي اعتداء”، زاعماً أنّه من بين الأهداف التي تمت إصابتها ” بطاريتا مدفعية وعدة مواقع رصد واستخبارات في منطقة الجولان بالاضافة الى بطارية دفاع جوي من طراز sa2.”.

وكانت الدفاعات الجوية السورية تصدت لعدد من الأهداف المعادية، منذ أقل من ساعة، قرب المثلث السوري اللبناني مع الجولان المحتل، بحسب ما نقل التلفزيون السوري فجر اليوم الاحد.

وقالت “سبوتينك” إنّ سلاح الدفاع الجوي السوري تصدى للأهداف المعادية في أقصى القطاع الغربي قرب المثلث السوري اللبناني مع الجولان المحتل، لافتةً إلى أنّه تم إسقاط عدد من الأهداف المعادية أقصى ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وأكد مصدر عسكري لـ”سبوتنيك” وقوع عدوان إسرائيلي، مشيراً إلى أن الطائرات الإسرائيلية شنت غارة استهدفت الأراضي السورية وأطلقت 6 صورايخ من الأجواء اللبنانية باتجاه عمق الأراضي السورية.

وأضاف المصدر العسكري، أن سلاح الدفاع الجوي السوري تمكن من إسقاط معظم الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيلية، لافتاً إلى أن التصدي للصواريخ الإسرائيلية تم عبر المنظومات الدفاعية التقليدية ولم يتم الزج بمنظومات (إس 300).

المصدر نفسه أشار إلى أن العدوان الإسرائيلي كان يحاول استهداف أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق “قد يكون في منطقة الكسوة”، مؤكداً أن الهدوء عاد ليخيم على أجواء المناطق الحدودية السورية اللبنانية عن الساعة الرابعة من فجر اليوم الأحد.

وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، “إنه في تمام الساعة (3.22 بالتوقيت المحلي) من فجر اليوم الأحد الواقع بتاريخ 2/6/2019 ظهرت بعض الأهداف الجوية المعادية قادمة من ا تجاه الجولان المحتل، وعلى الفور قامت دفاعاتنا الجوية بالتصدي لها والتعامل معها وإسقاط الصواريخ المعادية التي كانت تستهدف مواقعنا في جنوب غرب دمشق”.

ويأتي هذا الخبر بعد ساعات قليلة من ورود انباء عن إطلاق صاروخين من سوريا باتجاه الجولان المحتل، حسب زعم الجيش الاسرائيلي.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ليل السبت، إنه “تم رصد إطلاق صاروخ من الأراضي السورية على إسرائيل”. وقال في بيان: “انفجر صاروخ واحد في منطقة جبل الشيخ، وسقط صاروخ آخر داخل الأراضي السورية”.

وفي 17 أيار، أعلنت وكالة”سانا”، أن الدفاعات الجوية استهدفت “أجساماً مضيئة” قادمة من اتجاه القنيطرة ومصدرها إسرائيل وأسقطت عدداً منها.

وفي 13 نيسان، تصدّت الدفاعات الجوّية السورية لقصف جوّي إسرائيلي استهدف منطقة مصياف في محافظة حماة بوسط سوريا وأسقطت صواريخ عدّة.

المصدر: أ.ف.ب – سبوتنيك – العالم

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.