باريس تحتفل باللقب

0 10

احتفل باريس سان جيرمان باللقب الذي احتفظ به قبل أن يلعب بثلاثية لنجمه الشاب كيليان مبابي في مرمى موناكو (3-1) في ختام المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وكان سان جيرمان توّج للمرة السادسة في المواسم السبعة الأخيرة (فاز موناكو به عام 2017)، بعد تعادل مطارده المباشر ليل سلباً مع ضيفه تولوز.

ووضع المدرب الألماني توخل المهاجمين البرازيلي نيمار والأورغواياني إدينسون كافاني المصابين والمبتعدين عن الملاعب منذ فترة طويلة، على ورقة المباراة ضمن قائمة اللاعبين الاحتياطيين وذلك قبل 6 أيام من المباراة النهائية لكأس فرنسا ضد رين، ثم أشرك البرازيلي طوال الشوط الثاني، والأورغواياني في آخر 17 دقيقة منه.
وبتعادله السلبي، أهدى ليل صاحب الـ65 نقطة اللقب الثامن لباريس سان جيرمان في تاريخه لأنه أصبح يتأخر عنه بفارق 16 نقطة قبل خمس مراحل من نهاية البطولة (15 نقطة ممكنة)، لكن هذا الفارق ارتفع إلى 19 نقطة بعد فوز فريق العاصمة في وقت لاحق على موناكو. وحقق توخل الذي يقود الفريق في موسمه الأول خلفا للإسباني أوناي إيمري، لقبه الثاني مع نادي العاصمة بعد كأس السوبر الفرنسية، وسيكون أمام فرصة التتويج بلقب كأس فرنسا السبت المقبل.
وانتظر سان جرمان حتى الفرصة الرابعة لحسم لقب هذا الموسم.
وكانت الفرصة الأولى ضد ستراسبورغ حين كان بحاجة للفوز في المرحلة 31 في السابع من نيسان/أبريل، لكنه اكتفى بالتعادل (2-2)، ثم أمام ليل في المرحلة 32 الأحد الماضي حين كان يحتاج إلى التعادل لكنه تلقى خسارة مذلة (1-5) هي الأسوأ له منذ عام 2000. أما الفرصة الثالثة، فكانت هذا الأسبوع (الأربعاء) في لقاء مؤجل ضد نانت من المرحلة الثامنة والعشرين، لكنه خسر أيضاً (2-3)، في مباراة خاضها بغياب العديد من لاعبيه الأساسيين بسبب الإصابة أو الإيقاف.

نيمار يخوض الشوط الثاني

دخل نيمار في الشوط الثاني(أ ف ب )

وكان نيمار (27 عاماً) الذي أصيب بكسر في مشط قدمه اليمنى في 23 كانون الثاني/يناير، عاود التدريب الجماعي مع زملائه قبل 10 أيام، ويأمل ناديه في أن يكون جاهزاً لخوض نهائي مسابقة كأس فرنسا، فيما تنتظره البرازيل التي تستعد لاستضافة كوبا أميركا من 14 حزيران/يونيو إلى 7 تموز/يوليو. وفي الشوط الثاني، زج توخل بالمهاحم البرازيلي الذي أكد والده مؤخراً بقاءه مع فريق العاصمة الفرنسية الذي انتقل إليه عام 2017 في صفقة أغلى لاعب في العالم (222 مليون) قادماً من برشلونة الإسباني، في وقت تشير فيه التقارير الصحافية إلى احتمال انتقاله إلى ناد آخر ريال مدريد الإسباني بعد عودة الفرنسي زين الدين زيدان لتدريبه.
وأنقذ الحارس الفونس أريولا سان جيرمان من هدف أول عندما قطع ببراعة انفراد البرتغالي روني لوبيش إثر هجمة مرتدة سريعة (7)، وبدل نادي الإماراة حارسه الأساسي الكرواتي دانيال سوباشيتش اضطرارياً بسبب الإصابة ودفع بالسويسري دييغو بيناليو (13).
وافتتح صاحب الأرض التسجيل من هجمة مرتدة من منطقته بدأها البرازيلي داني الفيش ثم تبادل مبابي الكرة مع موسى ديابي الذي أعادها إلى الشاب السريع فضرب التسلل ووضع الكرة في المرمى بعيداً عن متناول الحارس البديل (15). ومرت كرة الروسي الكسندر غولوفين بجانب القائم الأيسر لمرمى أريولا (27)، وفوت مبابي متسرعاً فرصة الهدف الثاني (33)، ثم عوض بعدما تناقل الكرة مع الإيطالي ماركو فيراتي ثم ألفيش ليكسر التسلل مجدداً ويضعها على يسار بيناليو (38).
وحرم أريولا البرتغالي جيلسون مارتينز من تقليص الفارق بتصديه لتسديدته الخاطفة (43)، وأمسك كرة البرتغالي الآخر أدريان سيلفا (45). وفي الشوط الثاني، أكمل مبابي الهاتريك بعد تمريرة من ألفيش أيضاً (55). ورفع مبابي رصيده إلى 30 هدفاً في البطولة معززاً صدارته لترتيب الهدافين بفارق 11 هدفاً عن هداف ليل، العاجي نيكولا بيبي. ومن تمريرة البرازيلي كارلوس فينيسيوس، قلص غولوفين الفارق (80) لموناكو الذي يصارع من أجل الابتعاد عن منطقة الهبوط إلى الدرجة الثانية حيث يحتل المركز السادس عشر (32 نقطة) بفارق أربع نقاط فقط عن ديجون الثامن عشر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.