عبثاً تحاولون، من خسر الساحات لن يربح بالاستعراضات ..!

0 12


محمد صادق الحسيني
لن تسقطوا قلاعنا من الداخل ولن تدخلوا العرين ولو تعلقتم باستار ترامب المهترئة اصلاً ..!
وحربكم التي خسرتموها في الميادين لن تربحوها في ساحات الحصار لا في ايران ولا في سورية ولا في لبنان …!
ولن تتمكنوا من تشتيت اذهاننا في حروبكم الجديدة المتنقلة من الجزائر الى ليبيا الى السودان …!
انتم لازلتم تملكون من القوى المقاتلة على ارض المعركة نعم ، ولكن قواتكم المتبقية هذه تقاتل قتالاً تراجعياً وهي منكسرة الروح والنفس والقتال بيننا وبينكم هو قتال الروح والارادة بالاساس…!
وفلسطين هي الشاهد والشهيد دائماً وابداً وعلى امتداد ساحات المواجهة …!
وفي هذا السياق عبثا يحاول جيش الاحتلال الاسرائيلي وقيادته ، الى جانب القياده السياسيه وعلى رأسها المطلوب للعدالة نتن ياهو ، رفع معنويات جنوده ومستوطنيه سواءً على الجبهة الشماليه او الجنوبيه ، وذلك بعد هزيمة مشروعه في سورية والعراق وغيرها من الجبهات ، فهو يقوم بما يقوم به انطلاقا من قناعة واحدة راسخة لديه ، الا وهي ان المرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة آتية لا محالة وان تحرير الجليل وما بعد بعد الجليل اصبح أمرا واقعاً وقريب الحصول ….!

فها هو قائد المنطقه الشماليه ( الجبهه الشماليه ) في جيش الاحتلال ، الجنرال يوئيل ستريك ، يطلق موجة من التصريحات ، حول الوضع على الجبهة الشماليه واحتمالات وقوع حرب هناك ، محاولا الإيحاء بان جيش الكيان الاسرائيلي سيلحق الهزيمة بحزب الله ان وقعت الحرب . وفِي تناقض واضح يتابع هذا الجنرال المهزوم ، الذي سيتولى قيادة القوات البريه في الجيش الاسرائيلي عما قريب ، قائلا انه سيكون من الضروري اخلاء تجمعات سكانيه في حال وقوع حرب مستقبليه .
ثم يقول ان سلاح الجو
الاسرائيلي سيهاجم بطاريات صواريخ الدفاع الجوي السوريه من طراز/ اس ٣٠٠/ في حال اعتراضها الطائرات الاسرائيليه …!

ولهذا الجنرال العاجز نقول لعل من المفيد ان تطلع على الحقائق التاليه قبل ان تصرح من جديد :

1. ان الحرب القادمة لن تكون ابداً كأي من سابقاتها ، نظرا لكثرة المفاجئات التي ستكشف عنها قوات حلف المقاومه ومنها ما يعمي بصرك وبصر كل ” اسرائيل”.
2. ان جيشك المهترئ ، حسب تقارير كافة الجهات العسكريه المختصه والتي ليس آخرها تقرير الجنرال اسحق بريك ، مفتش الجيش الاسرائيلي السابق ، والذي اصدره قبل بضعة اشهر وأحدث زلزالا سياسيا وعسكريا في الكيان المصطنع ، قد هزم امام قوات حزب الله في عدوان ٢٠٠٦ ضد لبنان ، وذلك عندما كان حزب الله لا يملك القدرات القتاليه التي يملكها الان وعندما كان وضع جيشك افضل بكثير مما هو عليه الان .
3. اذن فأنت لا تملك الجيش الذي بامكانه وقف الهجوم الاستراتيجي لحلف المقاومه والذي لن يتوقف الا بعد تحرير القدس . وعليه فان افضل ما يمكن ان تنصح به هو ان ” تركز ربابتك وترتاح ” ( هذا مثل فلسطيني يعني ان تتوقف عن الثرثرة وتنتظر قدرك انت وجيشك ). لان درجة الانهيار التي وصلتها قواتكم البريه لا يمكن إصلاحها .
4. اما عن تصريحاتك المتعلقة بالدفاعات الجويه السوريه وتهديداتك بان سلاح الجو الاسرائيلي سيهاجمها ويدمرها فاننا نؤكد لك على ما يلي :

-ان قوات حلف المقاومه ( حزب الله ) قد قاتلت جيشك وهزمته في عدوان ٢٠٠٦ دون الاعتماد على سلاح جو مساند ولا حتى على دفاعات جويه صاروخيه فعاله .
-ومن ثم من قال لك بان بطاريات / اس ٣٠٠ / السوريه ستكون مكشوفة لطائرات سلاح الجو الاسرائيلي كي تقوم بقصفها وتدميرها !؟
-والسؤال الأهم هو : كيف لك ان تكون متأكدا من ان سلاح الجو الاسرائيلي سيكون له اَي دور في الحرب القادمه !؟
الم تسمع عن كمين الأنصاري سنة ١٩٩٧ ، عندما اخترقت وحدات الحرب الالكترونيه لحزب الله طائراتكم المسيره وقيادة عمليات الجيش الاسرائيلي الخاصه ونصبت كمينا محكما للقوة التي قمتم بإنزالها من البحر وإبادتها إبادة تامه! ؟
-وإذا كنت قد نسيت هذه الكارثه ، التي حصلت لجيشكم المهزوم قبل اكثر من عشرين عاما ، فلعل من المفيد تذكيرك بسيطرة وحدات الحرب الالكترونيه الايرانيه ، بتاريخ ٤/١٢/٢٠١١ ، على احدث طائرة استطلاع اميركيه في حينه ، من طراز آر كيو ١٧٠ ( RQ – 170 Sentinel ) ، وإنزالها في ايران دون اصابتها بأية اعطال ؟
-من هنا عليك ان تضع في الحسبان انه لن يكون بإمكان أيا من طائرات سلاح الجو الاسرائيلي الإقلاع او الهبوط من أية قاعدة جوية اسرائيليه ، كما انه لن يكون بامكانكم إطلاق اية صواريخ حربيه بعيدة المدى وذلك بسبب قيام قوات حلف المقاومه بتعطيل كافة شبكات القياده والسيطره واخراجها خارج المعركه ومنذ اليوم الاول لبدء بالحرب .
-وهل تذكر قيام وحدات الحرب الالكترونيه في حلف المقاومه ( حزب الله ) بتنفيذ مناورة ميدانيه ، قبل حوالي سنتين ، للتدرب على تعطيل اجهزة الاتصالات المدنيه والعسكريه والسيطرة على الاجواء الاسرائيليه الكترونيا وبشكل كامل !؟

أونسيت قيام سلطات مطار اللد المحتل ، بتاريخ ٢/٧/٢٠١٧ ، بتحويل كافة الرحلات الجويه ذهابا وإيابا من هذا المطار الى مطار لارنكا القبرصي لأكثر من ثلاث ساعات !؟
-اذاً ، وفِي ظل ما ذكر اعلاه ، من معطيات أساسيه ودقيقة ، فكيف لك ان تتكلم عن دور لسلاح الجو الاسرائيلي في الحرب القادمه ؟

5. اما اذا كنت قد أصبت بالهلوسة وبدأت بإقناع نفسك ، كما يفعل رئيس وزرائك ، بامكانية حصول شرخ في العلاقه السوريه الروسيه ، على خلفية فرضيتكم بقيام روسيا بالضغط على سورية ، وإرغامها على انهاءً تعاونها مع قوات حزب الله والمستشارين الإيرانيين ، فاننا ننصحك بالخضوع لدورة تأهيل في مادة التاريخ . وذلك لان هذا النمط من التفكير لا يدل الا على جهل مطبق بمادة التاريخ بشكل عام وبتاريخ الدبلوماسية الروسيه بشكل خاص .
فعليكم ان تتذكروا ان الزعيم السوفييتي الذي هزم المانيا النازيه ، جوزيف ستالين ، قد عقد حلفا مع أعداءه الغربيين ، من أوروبيين وأمريكيين ، كي يتمكن من انهاء الخطر النازي على الاتحاد السوفييتي اولاً ومن اجل ان يطور التكنولوجيا النوويه في بلاده ثانيا ، كي يكون لديه سلاح ردع في وجه القوى الغربيه المعاديه للشيوعية والاتحاد السوفييتي . وهذا ما حصل فعلا .
6. اَي ان ما تمارسه الدبلوماسية الروسيه الحديثه من سياسة احتواء لقوى العدوان واذنابها الإقليميين ، من صهاينة وعثمانيين ووهابيين ، فيما يتعلق بالحرب العدوانية على سورية وغيرها من ازمات المنطقة والعالم ، ليس بالظاهرة الجديدة وانما هو استمرار او امتداد لدبلوماسية الاحتواء السوفيتيه ثم الروسيه من بعدها ، والتي تعمل على عزل حلقات العدوان بعضها عن بعض واحتواء خطرها وتهديدها بانتظار اللحظة المناسبه لإنهاء هذا الخطر والتخلص منه .
وفِي الترجمة الواقعيه لهذا الكلام فاننا نقول لقادة الاحتلال ، السياسيين والعسكريين منهم ، ان لا يناموا على حرير متكلين على كلام الناطقه باسم الخارجيه الروسيه ، السيده ماريا زاخاروفا ، قبل ايّام عندما نعتت” الاسرائيليين ” بوصف ” شركائنا الاسرائيليين ” ، في معرض نفيها لقيام روسيا بنقل رفات الجاسوس الاسرائيلي ايللي كوهين الى خارج سورية ، وذلك لان هذا التوصيف لا يتعارض مع ديناميكية الدبلوماسية السوفيتيه / الروسيه / التي تحالفت مع الغرب ثم دخلت معه حربا باردة دامت عدة عقود .
7. اما اذا كنتم تنتظرون الفرج او الدعم ، في حال وقوع حرب على الجبهة الشماليه او على الجبهتين ، من سيد البيت الابيض ، فعليكم ان تعلموا ان الولايات المتحده لن تدخل حربا مع احد ، رغم ضغوطات صقور المحافظين الجدد على البيت الابيض ، لا من اجلكم ولا من اجل غيركم كمملكة ال سعود ، الغارقة في الازمات والتي تمر بأسوأ ظروفها ، سواء بسبب قيام محمد بن سلمان بقتل الصحفي جمال خاشقجي ، او بسبب مواقف الكثير من مراكز القرار الاميركيه التي تؤيد معاقبة بن سلمان ومملكته على ذلك ، او بسبب حرب اليمن وفشل السعوديه في تحقيق اَي هدف فيها . اضافة الى ما تشهده المملكه من انفلات وازمات داخليه ليس اقلها الازمه العميقه القائمه بين الملك سلمان وابنه محمد ومحاولة الانقلاب التي كان يدبرها محمد بن سلمان ضد والده .تلك المحاوله التي كان يفترض ان تنفذ خلال حضور الملك سلمان قمة شرم الشيخ الاخيره ، لولا قيام المخابرات المركزيه الاميركيه بايقاف الانقلاب في اللحظات الاخيره ، خوفا من انهيار مملكة آل سعود بشكل نهائي …!
8. كما عليكم ان تتذكروا بان الولايات المتحده التي كانت قادرة على حشد اكثر من مليون جندي لمهاجمة العراق قبل عقدين من الزمن لم تعد تملك تلك المقدرات حاليا . مما يعني انها غير قادرة وغير مستعدة للدخول في حرب ضد محور المقاومه ، في الوقت الذي لم تعد قادرة على تحديد او فرض الشخصيه الاميركيه التي تتولى تمثيل الولايات المتحده في المفاوضات النوويه مع كوريا الشماليه . وما عليكم الا ان تعودوا الى قرار الرئيس الكوري الشمالي ، كيم كونغ اون ، الذي رفض فيه ان يكون وزير الخارجيه الاميركيه هو من يمثل الولايات المتحده في تلك المفاوضات . مما يعني ان الطرف الاميركي قد وصل الى حالة من الضعف لا تؤهله لمواصلة حروبه العدوانية في العالم كما يحلو له .
9. من هنا فاننا نرى ان من الأفضل لكم ان تنكبوا على اعداد خطط ترحيل مستوطنيكم ، سواء في المناطق المحتله منذ عام ١٩٤٨ او تلك التي احتلت عام ١٩٦٧ ، وإقامة مشاريع إيواء لهم في الولايات المتحده والدول الاوروبيه ، التي يملك اكثر من نصف هؤلاء المستوطنين جنسياتها وجوازات سفرها .
وكل ما عدا ذلك ليس اكثر من طحن في الماء ، ولن يؤدي الى اَي نتيجة تؤثر في موازين القوى وحتمية زوال “دولتكم” وقيام دولة فلسطين العربيه الاسلامية، من النهر الى البحر في مكانها الطبيعي ، وعاصمتها القدس كل القدس ، وبأسرع مما تتخيلون …!
انكم ترونه بعيداً ونراه قريباً
بعدنا طيبين قولوا الله

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.