انتقال 150 الف ضابط وجندي من الحرس الثوري الايراني الى العراق

44

 

 

 

 

قال موقع المسا وعد العراقي الالكتروني المطلع ان قائد الحرس الثوري الجنرال جعفري اعطى أوامر للقوات الانتشار في العراق ضمن خطة عسكرية وضعتها ايران بنشر الحرس الثوري الايراني والجيش الإيراني على كامل الأراضي الإيرانية كذلك تعزيز وجود وحدات إيرانية مع ثلاثة ملايين افغانستاني شيعي لجئوا الى ايران اثر الحرب الأميركية على أفغانستان سنة 2001 إضافة الى نشر قوات من الحرس الثوري الإيراني في العراق حيث يتواجد الاميركيون بثلاث قواعد جوية وقاعدتين برية أميركية لكن الجيش الأميركي في العراق ليس قوي لا يزيد عن 33 الف جندي وضابط أميركي وأضاف الموقع ان تمركز الحرس الثوري الإيراني البالغ عدده مليونان قد يكون ارسل 100 الف ضابط وجندي الى العراق للانتشار فيه ضمن خطة لمواجهة الجيش الأميركي بعد ان أعلنت إدارة الرئيس ترامب الأميركي ان الحرس الثوري هو منظمة إرهابية.

ومع وجود حوالي 150 الف من الحرس الثوري ووجود جيش الحشد الشعبي الشيعي العراقي المؤلف من 140 الف مع كامل الأسلحة لهم من دبابات ومدرعات ومدفعية وراجمات صواريخ إضافة لخبر الحشد الشعبي العراقي في القتال ضد داعش في العراق فان ايران أصبحت قوية جداً على الأراضي الإيرانية ومنتشرة في العراق بشكل اقوى من الجيش الأميركي كما ان الحرس الثوري الإيراني موجود في سوريا اما بالنسبة لحزب الله فلا يحتاج للحرس الثوري الإيراني كونه رفع جهوزيته وفق الموقع العراقي وقسم هام في سوريا لكن القسم الأكبر في لبنان وان لا احد يستبعد ان يقوم نتنياهو الذي فاز بانتخابات الكنيسيت الإسرائيلي ان يشن حرب بالتعاون مع الحكومة الأميركية ضد ايران وسوريا وحزب الله لكن في ندوة نقلتها محطة فوكس نيوز وحضرها جنرال أميركي ان هذه الحرب لن تربحها الولايات المتحدة بل ستدفع خسائر كبيرة لان ارض مساحة المعركة كبيرة جداً وتشمل كامل ايران وقسم من اليمن والعراق والحرس الثوري مع الحشد الشعبي هناك اقوى من الجيش الاميركي إضافة الى تواجد للحرس الثوري الإيراني وحزب الله على ارض سوريا إضافة الى انتشار حزب الله في جنوب لبنان والبقاع ومناطق أخرى تمتد من شمال لبنان في جرود الضنية حتى الجدار الي اقامته إسرائيلي على الحدود بيم لبنان وفلسطين المحتلة.

الحرس الثوري الإيراني انتقل من ردة الفعل الى المبادرة واعلن تحديه للبحرية الأميركية ان قامت بمنع نقل النفط الإيراني ويوجد في الخلي اكثر من 3 الاف زورق يحمل كل واحد 400 كلغ وفيه استشهاديين من الحرس الثوري سيكونون رأس الحربة ضد الجيش الأميركي وتعطل السفن الأميركية. كما ان قطاع غزة سيشتبك مع جيش العدو الإسرائيلي وربما تشمل الضفة الغربية لكن كما ذكر زئير ياموف احد ضباط الجيش الإسرائيلي المتقاعدين ان الخطر الأكبر هو 150 الف صاروخ يملكهم حزب الله ينتشرون من حدود العراق مع سوريا الى بادية الشام الى البقاع في لبنان والجنوب وجرود جبلية في لنبان وكلها غير مكشوفة وهذه الصواريخ ستلحق اكبر اذى بالمدن الإسرائيلية خاصة تل ابيب وهي العاصمة الفعلية لإسرائيل ومطار بن غوريون الدولي الذي حتماً سيتم اقفاله إضافة الى قصف مرفأ حيفا الضخم الذي هو المنفذ الكبير وشبه الوحيد لإسرائيل على البحر المتوسط لكنه استدرك وقال ان سلاح الجو الإسرائيلي الذي يملك 700 طائرة سيدمر اهداف كثيرة في العراق وسوريا ولبنان وغزة والضفة وان التدمير سيشمل الطرفين داخل إسرائيل وداخل الدول العراق وسوريا ولبنان.

الديار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.