مشهدٌ مؤثّر.. هذه أوّل كلمة قالها بعدما استفاق من غيبوبته! (فيديو)

10

رفضت امرأة سعودية أن تخرج من غرفة العناية المركزة في أحد المستشفيات في السعودية، مصمّمة على أن تبقى بجوار زوجها الذي دخل في غيبوبة تامة، وظل ممدداً على السرير الأبيض بين أنابيب الأوكسجين طيلة 28 يوماً.

افترشت الأرض ونامت بجانب سريره، قاضية وقتها في قراءة القرآن فوق رأس زوجها. وحين أفاق من غيبوبته، أخذ يشير بيده إلى زوجته ويردد “أحبك”، في صورة تجلت فيها كل معاني الحياة الزوجية الخالصة.

عن تلك التجربة الأليمة، تحدث يوسف القفاري الذي يعمل في المساهمات ومجالات تطوير الأعمال، قائلاً: ” كنت أعاني من فشل كلوي، أدخلني في غيبوبة، ولكنني كنت كل تلك الفترة أشعر بأن هناك من ينتظرني، ويبكي لأجلي، ويدعو لي بالشفاء”، بحسب ما نقلت عنه “العربية”.

وتابع: “ولله الحمد تماثلت للشفاء بعد سفري للعلاج في ألمانيا، فتجربة المرض كانت قاسية وصعبة للغاية، خاصة بعد أن توقفت كافة الوظائف الحيوية في جسمي”.

وبعد رحلة طويلة مع المرض، قام القفاري بنشر فيديو للحظات إفاقته الأولى من الغيبوبة، متفاخراً بوقوف زوجته “لولوة الشبرمي” جنبه طوال مرضه.

وكتب في تغريدة: “أجمل لحظات حياتي عندما صحيت، ووجدت زوجتي بجانبي 28 يوماً في غيبوبة وكانت مرافقتي، تدعو لي وترعاني”.

ووجدت التغريدة تفاعلاً كبيراً ورواجاً واسعاً من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، أوصوه بالاعتناء بزوجته وحفظ جميلها وحبها وتقديرها.

من هو القفاري؟

يذكر أن “يوسف القفاري” هو رجل أعمال يمتلك 24 عاماً من الخبرات القيادية في مجموعة من الأنشطة التجارية والصناعية، وهو عضو مجلس إدارة عدة شركات استثمارية وصناعية في المملكة.

له 3 أبناء وبنت واحدة، وأكبر أبنائه “محمد” الذي تخرج من جامعة اليابان في مجال الهندسة الكهربائية والإلكترونية، ويعمل الآن في الهيئة العامة للاستثمار، ويليه نواف وبدر وليان.

المصدر: العربية

التعليقات مغلقة.