10 أسباب صحية ستبعدك عن المشروبات الغازية

5

عندما تستهلك المزيد من السكر، فبالطبع سيكون لهذا تأثير سيئ على صحتك، ومع ذلك هناك بعض مصادر السكر أشد سوءاً من غيرها، المشروبات الغازية السكرية هي الأسوأ دائماً.

ينطبق هذا في الأساس على مشروب المياه الغازية السكرية، وعصائر الفاكهة، والمصادر الغنية بسكر الفركتوز. وهنا بعض الأسباب الصحية التي ستجعلك تتجنب تناول المشروبات الغازية.

1- المشروبات السكرية لا تجعلك تشعر بالشبع، وترتبط بزيادة الوزن

يعد سكر السكروز (سكر المائدة) الشكل الأكثر شيوعاً للسكر، ويتكوّن من اتحاد وحدتين من السكر الأحادي (%50 غلوكوز+ 50% فركتوز). ولا يخفض الفركتوز هرمون الغريلين المحفز للجوع، وبالتالي لا يشعرك بالامتلاء كما يفعل الغلوكوز.

لذا عندما تستهلك سكراً سائلاً، فأنت تضيف سعرات حرارية فقط؛ لأن المشروبات السكرية لا تسبب الشبع التام.

وقد وجدت إحدى الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين تناولوا مشروبات غازية سكرية بالإضافة إلى نظامهم الغذائي الحالي، استهلكوا 17٪ من السعرات الحرارية أكثر من ذي قبل. وبالتالي، زاد وزن الجسم ومؤشر كتلته بشكل كبير فقط خلال فترة تناول الكربوهيدرات السائلة.

استجابة جسمك للكربوهيدرات السائلة (السكريات الذائبة في المشروبات الغازية والعصائر ومشروبات الطاقة) تشبه استجابته للكربوهيدرات الصلبة (المعكرونة، والبطاطس)، ولكن بشكل أسرع وأكثر كثافة.

في دراسة علمية أخرى، ارتبطت كل حصة يومية من المشروبات المحلاة بالسكر بزيادة خطر الإصابة بالسمنة بالنسبة للأطفال بنسبة 60٪.

 

2- يتحول السكر الزائد إلى دهون في الكبد

كما ذكرنا، فسكر المائدة يتكون من نسب متساوية من الغلوكوز والفركتوز. ويمكن هضم الغلوكوز – بهدف التحويل لطاقة – في جميع خلايا الجسم، في حين لا يمكن هضم الفركتوز إلا في خلايا الكبد.

المشروبات الغازية والسكرية هي الطريقة الأسهل والأكثر شيوعاً لاستهلاك كميات مفرطة من الفركتوز. عندما تستهلك أكثر من اللازم، يصبح الكبد مثقلاً ويحول الفركتوز إلى دهون. وبذلك تتراكم الدهون في الكبد، مما قد يسبب مرض الكبد الدهني، أو التهابات الكبد الدهني، وصولاً إلى تليُّف الكبد.

 

3- السكر يزيد بشكل كبير تراكم الدهون في البطن

يرتبط الفركتوز بزيادة الدهون الخطرة في منطقة الخصر، ودهون البطن. وبالطبع، ترتبط دهون البطن المفرطة بزيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

في دراسة استمرت لمدة 10 أسابيع، استهلك مجموعة من الأصحاء مشروبات محلاة إما بالفركتوز أو الغلوكوز. كان لدى أولئك الذين تناولوا الجلوكوز زيادة في دهون الجلد؛ وهي غير مرتبطة بالأمراض الأيضية، في حين أن أولئك الذين تناولوا الفركتوز رأوا زيادة كبيرة في دهون البطن.

 

4- السكر في المشروبات الغازية يتسبب في مقاومة الأنسولين

يعمل هرمون الأنسولين على الحفاظ على مستوى الغلوكوز في الدم، فعند تناول الطعام، تتحول الكربوهيدرات إلى غلوكوز، ويدخل في مجرى الدم، ويبدأ البنكرياس في إفراز الأنسولين ليُدخل الغلوكوز إلى أنسجة الجسم لإنتاج الطاقة، ويحول الفائض على الكبد ليتحول إلى غلايكوجين.

ولكن عند تناول كميات كبيرة من السكر عبر المشروبات الغازية (غلوكوز وفركتوز)، قد تصبح الخلايا أقل حساسية للأنسولين، أو في بعض الأحيان مقاومة تأثير الأنسولين.

وتعتبر مقاومة الأنسولين هي المحرك الرئيسي وراء متلازمة الأيض، وينتج عنها الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وأمراض القلب.

تظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الفركتوز الزائد يسبب مقاومة الأنسولين، مستويات الأنسولين المرتفعة بشكل مزمن، وأن تناول الفركتوز يسبب إضعاف عمل الأنسولين في الكبد والأنسجة المحيطة.

أضافت مجموعة كبيرة من الأدلة ارتباطاً باستهلاك السكر، خاصةً من المشروبات المحلاة بالسكر، والنوع الثاني من داء السكري.

 

5- لا تحتوي المشروبات الغازية على مغذيات

لا تحتوي المشروبات الغازية على أية مغذيات أساسية سواء الفيتامينات، أو المعادن، أو الألياف، فهي تحتوي على السكريات فقط.

ولا تضيف أي شيء إلى نظامك الغذائي باستثناء كميات زائدة من السكر والسعرات الحرارية غير الضرورية.

 

6- مقاومة هرمون اللبتين

تُنتج الخلايا الدهنية في جسم الإنسان هرمون اللبتين، وهو الهرمون المضاد لهرمون الجوع. فعند الشعور بالجوع تقل نسبة هرمون اللبتين في الجسم، بينما تزداد عند الشعور بالشبع.

يسبب ارتفاع هرمون اللبتين زيادة نسبة هرمون الأنسولين، وارتفاع السكر في الدم. كما يرسل هرمون اللبتين إشارته للدماغ للشعور بالشبع، وتثبيط الشهية، مما يحفز الأيض وحرق الدهون.

في إحدى الدراسات العلمية، بعد تغذية الفئران بكمية كبيرة من الفركتوز، لاحظ الباحثون زيادة مقاومة اللبتين، في حين عندما عادوا إلى نظام غذائي خالٍ من السكر، اختفت مقاومة اللبتين.

من المعتقد أن المقاومة ضد تأثيرات هرمون اللبتين من بين العوامل الرئيسية وراء زيادة الدهون في البشر.

 

7- قد تسبب الإدمان

من الممكن أن تتسبب المشروبات الغازية في الإدمان، فمثلاً في الفئران، قد يسبب تناول السكر في الدم إفراز الدوبامين في الدماغ، مما يعطي شعوراً بالمتعة.

أثبتت الدراسات التي أجريت على الفئران أن تناول السكريات ينجح في استثارةالعلامات السلوكية والكيميائية.

كما أظهرت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يشربون الكحوليات أو يتعاطون المخدرات لديهم تفضيلات للأطعمة ذات التركيزات العالية من السكروز. وأثبتت الدراسات على الحيوانات أن استهلاك الأطعمة أو المشروبات الغنية بالسكر في بعض الأدمغة يؤدي إلى إطلاق الدوبامين بطريقة تشبه تعاطي بعض المخدرات.

 

8- تزيد خطر الإصابة بالسرطان

يميل السرطان إلى مواكبة الأمراض المزمنة مثل السمنة، والسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب. لهذا السبب، من غير المستغرب أن نرى أن المشروبات الغازية السكرية ترتبط في كثير من الأحيان بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

اكتشفت دراسة في عام 2012، أجريت على أكثر من 60 ألف بالغ أن أولئك الذين تناولوا زجاجتين أو أكثر من المشروبات الغازية في الأسبوع كانوا أكثر عرضة بنسبة 87٪ للإصابة بسرطان البنكرياس من أولئك الذين لم يشربوا المشروبات الغازية.

وقد كشفت دراسة أخرى أن النساء بعد سن اليأس اللواتي يشربن الكثير من المشروبات الغازية السكرية قد يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، أو سرطان البطانة الداخلية للرحم.

 

9- تشكل خطراً على صحة الأسنان

تحتوي المشروبات الغازية على أحماض مثل حامض الفوسفوريك وحمض الكربونيك. تخلق هذه الأحماض بيئة شديدة الحموضة في الفم، مما يجعل الأسنانعرضة للتلف.

في حين أن الأحماض في المشروبات الغازية يمكن أن تسبب الضرر نفسه، إلا أنها تترافق مع السكر الذي يجعل من المشروبات الغازية ضارة بشكل أكبر.

يوفر السكر طاقة تسهل العمل الهضمي للبكتيريا السيئة في الفم، جنباً إلى جنب مع الأحماض التي تؤثر سلباً على صحة الأسنان على مر الزمن.

 

10- زيادة فرص الإصابة بالنقرس

والنقرس هو أحد الأشكال الشائعة لالتهابات المفاصل، ويسبب تورم واحمرار المفاصل. ويحدث النقرس نتيجة تراكم بلورات اليورات الناتجة عن ارتفاع حمض اليوريك في الدم. وينتج حمض اليوريك نتيجة تكسُّر جزيئات البيورين في الجسم.

ويزداد حمض اليوريك عند تناول الكحوليات والمشروبات الغنية بالفركتوز.

وتربط الدراسات طويلة الأجل المشروبات الغازية السكرية بزيادة خطر الإصابة بالنقرس عند النساء بنسبة 75٪، وزيادة خطر الإصابة في الرجال بنسبة 50٪ تقريباً.

التعليقات مغلقة.