واشنطن تهدد بفرض عقوبات على أنقرة بعد شرائها “إس-400” الروسية

0 5


حذرت وزارة الخارجية الأمريكية تركيا من أن شراءها أنظمة “إس 400” الصاروخية الروسية سيؤدي إلى عواقب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في مؤتمر صحفي له يوم أمس الثلاثاء: “حذرنا تركيا بوضوح من أن شراءها المحتمل لـ “إس 400” سيؤدي إلى إعادة النظر في مشاركة تركيا في برنامج “أف 35″، بالإضافة إلى مبيعات أسلحة محتملة أخرى في المستقبل”.

وشدد بالادينو على أن بلاده لم تغير موقفها الرافض لشراء تركيا للمنظومة الروسية، موضحا أن سعي أنقرة لإتمام هذه الصفقة يقلق الولايات المتحدة بشكل بالغ.

ولفت إلى أنهم اقترحوا العمل مع تركيا بشأن منظومة الدفاع الصاروخي، وأنهم عرضوا منظومة “باتريوت” وأنظمة أخرى على أنقرة لتقييمها بدلا من المنظومة الروسية.

وتابع : “لقد حذرنا بوضوح من أنه في حال شراء تركيا لمنظومة إس-400 فإن هذا سيكون سببا في إعادة تقييم مشاركتها في برنامج إنتاج الطائرة (إف-35)، ويهدد احتمال تسليم أسلحة أخرى في المستقبل لتركيا”.

بدوره، وجهت قائد قيادة حلف شمال الأطلسي  الناتو  كريس سكاباروتي يوم أمس الثلاثاء تحذيرا شديد اللهجة لتركيا من شراء صواريخ “إس-400” من روسيا.

ونصح سكاباروتي إنه ينصح الولايات المتحدة، بعدم بيع مقاتلات F-35 لتركيا، في حال إصرار أنقرة على الحصول على المنظومة الصاروخية الدفاعية الروسية.

ووفقا لسكاباروتي، فإن “المنظومة الروسية لا يمكن أن تعمل مع المنظومات الموجودة لدى الحلف ولا في منطقة الدفاع الجوي التابعة للناتو، لافتا إلى أن ذلك يمثل المشكلة الأولى”.

وقال سكاباروتي إن “المشكلة الثانية تكمن في بيع أمريكا لـF-35 لتركيا”، مشيرا إلى أن “بيع هذه المقاتلات لحليف يمتلك نظاما دفاعيا روسيا، يعتبر أمرا غير مقبول”.

يذكر أن صفقة بيع أنظمة “إس 400” الروسية لتركيا، التي اتفقت عليها موسكو وأنقرة في العام 2017، أثارت قلق واشنطن، التي هددت بإلغاء بين طائرات “أف 35″ لتركيا في حال إتمام الصفقة مع روسيا”.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في وقت سابق أن تركيا تجري مفاوضات مع الولايات المتحدة لشراء أنظمة “باتريوت”، لكنه شدد على أن أنقرة لن تتخلى عن صفقة “إس 400″، وتنتظر الحصول على الأنظمة في الخريف المقبل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.