حزب الله: الفساد كالخيانة ونتوقع المزيد من الإفتراءات علينا

0 4


أكد عضو المجلس المركزي في “حزب الله” الشيخ نبيل قاووق، خلال لقاء في بلدة برعشيت الجنوبية، أنّ “الفساد لا دين له ولا طائفة له. وهو وباء كالخيانة، لا يعرف لا حدود ولا منطقة ولا دين”، لافتاً الى أنّ “حزب الله عندما أعلن عن مكافحة الفساد توقع مسبقاً بأن هناك متضررين سيحاولون حجب الحقيقة”، وقال: “نحن نتوقع المزيد من الإفتراءات على “حزب الله” من أجل حماية المفسدين. يتحدثون كذباً عن دور لـ”حزب الله” في تهريب البضائع من المرفأ أو المطار. هذه الأكاذيب هدفها الوحيد حماية المفسدين الحقيقيين وحجب وتشويه مسار مكافحة الفساد”.

وتابع قاووق: “نحن نعلن مجدداً ونصوّب أن الفساد الأكبر في البلد هو نهب المال العام وأن الشر الأعظم هو النهب المنظم لهذا المال العام.. هناك ميليشيا فساد ودويلة فساد. يجب أن نسميه الفساد المنظم وهذا هو الشر الأعظم. أما التحدي الأكبر فهو سننتصر بمقاومة الفساد ونصرنا الأعظم يكون بتحرير الدولة من مخالب المفسدين الذين يهددون الوطن ومصالح اللبنانيين”.

وفي هذا السياق، قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش، خلال إحتفال تأبيني في حسينية بلدة الحلوسية الجنوبية، إنّ “التصنيف البريطاني لـ”حزب الله” كغيره من الضغوط وأساليب التحريض والتشويه التي تستهدف الحزب، لن يمنعنا من تحمل مسؤولياتنا في متابعة المقاومة وفي التصدي لخدمة أهلنا في الداخل ومكافحة الفساد”، موضحا أن “حزب الله يرفع شعار مكافحة الفساد لا للاستهلاك الإعلامي والخطابي والشعبي، بل لتطبيقه بكل أمانة استنادا الى المعطيات الدقيقة وبعيدا من التشهير”.

وأضاف: “نحن جديون في متابعة هذا الملف من أجل الحد من الفساد واستعادة أموال الدولة المهدورة إلى الدولة والشعب اللبناني، ولا نتحرك بخلفيات سياسية ولا لتصفية حسابات مع أحد ولا لتسجيل نقاط في مرمى احد او استهداف احد بتهم لم يرتكبها، ولا نريد ان ندخل في سجال مع احد، كما لا نريد ان نسمي احدا، ومن يريد ان يعتبر نفسه متهما ويسمي نفسه فهذا شأنه، ولكن هو من يكون قد وضع نفسه في دائرة الشبهة والتهمة وليس نحن من وضعه في هذه الدائرة”.

وأشار دعموش إلى أنّ “هناك معلومات ومعطيات ومستندات حول بعض الملفات، لا سيما في ما يتصل بموضوع الأحد عشر مليارا قد قدمت للقضاء، الذي هو الجهة التي تنظر في هذه القضية وتحاكم المتهمين، فإما أن تثبت التهم، وأما أن تبرىء المتهم”.

وأكد أنه “لن يثنينا عن متابعة هذا الملف وغيره من الملفات محاولات صرف الأنظار عن الحقائق والاتهامات الباطلة والتهويل والتجييش الطائفي والمذهبي، ولا محاولات التعمية على المرتكبين، بل سنكمل حتى النهاية بكل صدق وشفافية، وليأخذ القضاء مجراه”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.