ريال مدريد يلعب… وبرشلونة يتأهّل بالثلاثة

5


مباراة غريبة شهدها ملعب “سانتياغو برنابيو” بين ريال مدريد وضيفه برشلونة في إياب نصف نهائي كأس إسبانيا. غريبة لأن النتيجة التي انتهت بفوز “البرسا” 3-0 وتأهّله إلى النهائي لا تعكس على الإطلاق مجريات المباراة.

فقد كان “الميرينغي” الطرف الأفضل والأكثر خطورة منذ الدقائق الأولى وقد أُتيحت له الكثير من الفرص في الشوط الأول التي لم يترجمها إلى أهداف عبر البرازيلي المتألق فينيسيوس جونيور نجم المباراة والذي تلاعب بدفاع برشلونة والفرنسي كريم بنزيما لينتهي الشوط الأول بالتعادل 0-0.

لكن الدقائق الأولى من الشوط الثاني وتحديداً الدقيقة 50 شهدت هدفاً لـ “البرسا” على عكس مجريات المباراة بعد تمريرة الفرنسي عثمان ديمبيلي التي تابعها الأوروغوياني لويس سواريز في الشباك.

عاد بها “الميرينغي” للسيطرة وصناعة الفرص مجدداً عبر فينيسيوس لكن الحارس الألماني مارك – أندريه تير شتيغن تألّق في الذود عن مرماه.

ورغم السيطرة المدريدية ورغم غياب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن تشكيل الخطورة تمكّن برشلونة من إضافة الهدف الثاني بكرة عرضية تابعها الفرنسي رافايل فاران بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 69.

وكان لهذا الهدف أثره السلبي على لاعبي “الميرينغي” ليتلقّى الفريق الهدف الثالث في الدقيقة 73 من ركلة جزاء حصل عليها سواريز وترجمها بنفسه بطريقة رائعة لتنتهي المباراة بفوز برشلونة بالأهداف الثلاثة وتأهّله إلى النهائي بعد التعادل 1-1 ذهاباً في “كامب نو”.

التعليقات مغلقة.