لاعب جودو لبناني يفوز بلقب رفض التطبيع مع العدو

4


“أريد أن أصبح قدوة للبنانيين وأن أجلب لهم السعادة”، مقولة لبطل الجودو اللبناني ناصيف الياس تتصدّر مقطع فيديو له على صفحة الاتحاد اللبناني للجودو في “فايسبوك”.

صحيح أن الياس لم يفز ببطولة باريس العالمية للجودو التي شارك فيها أخيراً رغم أنه كان، نظراً لكفاءته، بإمكانه أن يحرز اللقب غير أنه أحرز الأهم وهو لقب الموقف الوطني المشرّف، لقب رفض التطبيع مع كيان الاحتلال في زمن بات هناك عرب لا يتوانون عن المجاهرة بعلاقتهم مع العدو.

إذ خلال مشاركة الياس في البطولة ووصوله إلى ربع النهائي تنبّه الاتحاد اللبناني للجودو بأنه في حال فوزه على منافسه من منغوليا فإنه سيواجه لاعباً من كيان الاحتلال في الدور التالي فكان الموقف واضحاً بأن يخسر الياس أمام منافسه لتفادي ملاقاة اللاعب الإسرائيلي وذلك حتى لا تتم معاقبته في حال انسحابه كما تنصّ القوانين، وهذا ما حصل.

هكذا فإن ما طمح إليه ناصيف الياس تحقّق رغم خسارته إذ إنه أصبح قدوة في رفض التطبيع وجَلَب السعادة للبنانيين الذين أعربوا عن فخرهم بهذا الموقف الوطني والذي يُعدّ انتصاراً على كيان الاحتلال ويستحقّ كل تنويه وإشادة.

جدير بالذكر أن رياضيين آخرين لبنانيين قاموا بخطوات مماثلة برفض التطبيع وآخرهم الفتى مارك بوديب الذي اشترط على المنظّمين عدم تواجد أي لاعب من كيان الاحتلال في بطولة دولية للشطرنج في إسبانيا للمشاركة فيها.

التعليقات مغلقة.