نتن ياهو يلهث وراء السراب واردوغان تضيق عليه الفرص…!

0 5


محمد صادق الحسيني
بعد توسل وإلحاح لا مثيل لهما ، من قبل نتن ياهو ، لزيارة موسكو والاجتماع مع الرئيس بوتين ، وافق الكرملين اخيرا على تحديد موعد لهذه الزياره التي بدأ استجدائها منذ اسقاط الطائره العسكريه الروسيه ، اليوشن ٢٠ ، في اجواء اللاذقيه خلال العدوان الذي شنه سلاح الجو الاسرائيلي على نقاط عسكرية سورية أواسط شهر أيلول ٢٠١٨ .
ولكن تحديد موعد للزياره ، لا يعني انها سوف تحقق أهدافها او حتى أياً من اهدافها .
وهو الامر الذي بات في غاية الوضوح بعد الرسائل الروسيه ، او بالأحرى المواقف الروسيه الحاسمه التي أطلقت ، والمتعلقة بالعدوان الصهيواميركي المتواصل على سورية .

فها هو نائب وزير الخارجيه الروسيه ، السيد سيرغي فيرشنين ، في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسيه يقول:
انه يجب على اسرائيل وقف الغارات الاسرائيليه على سوريا . وهذا يعني ان موسكو لم تعد مستعدة لقبول مواصلة اسرائيل شن ” غاراتها التعسفية ” ضد سوريا ، كما سماها السيد نائب الوزير . وعلى من يحيط بهذا الطاووس العنصري المتغطرس ، نتن ياهو ، ان يترجم له ماذا تعني كلمة ” يجب على اسرائيل …” عندما توجه من شخصية دبلوماسية عالية المستوى ، كالسيد فيرشينين ، الى حارس قاعده عسكريه امريكيه في فلسطين المحتله …!

انها تعني فقط : انضبط وتوقف عن العبث بذيل الأسد وإلا فان الدب سوف يضرب ضربته هو الاخر …!

من جانب آخر فان الرسالة الروسيه التي اعلنتها السيده ماريا زاخاروفا ، الناطقه الرسميه باسم وزارة الخارجيه الروسيه ، والتي دعت فيها تركيا الى تنفيذ كافة التزاماتها ، المتعلقة بمنطقة ادلب ، والتي تم التفاهم عليها ، مع روسيا وايران في قمة سابقه . تكون زاخاروفا قد حددت جدول اعمال القمه الثلاثيه ، المرتقبة في سوتشي الروسيه يوم ‪١٥/٢/٢٠١٩‬ ، واكدت على ضرورة انهاء سيطرة المجموعات المسلحه على محافظة ادلب …!
وهذا يعني ان لا مجال بعد اليوم لأردوغان بالرقص على الحبال ومواصلة تنفيذ سياسته الراميه الى اطالة امد السيطره التركيه ، المباشره او غير المباشره عبر جبهة النصره ، على شمال وشمال غرب سوريا .

ايضاً فان العامل الزمني وعوامل الميدان ، لا تلعب لا لصالح مخططات اردوغان ولا لصالح حارس القاعده العسكريه ، نتن ياهو ، الذي كان ولا زال وسيبقى عاجزا عن مواجهة قوات حلف المقاومه ، التي تستعد لتنفيذ المرحلة الاخيره في هجومها الاستراتيجي ، الذي بدأ في حلب السوريه ، ( منشأ قائد الثوره الفلسطينيه المسلحه الاولى ، ثورة القسام والتي أشعلها الشيخ الحلبي السوري عز الدين القسام ) ، سنة ١٩٣٦ واستمرت حتى عام ١٩٣٩ ، ولن ينتهي الا بتحرير القدس عاصمة لكل فلسطين المحرره .
ولعل من الجدير بالذكر ايضا ، ان الضغوط التي يمارسها حلف المقاومة وبدعم دبلوماسي سياسي روسي واسع النطاق ، بهدف إلزام الرئيس الاميركي ، دونالد ترامب ، بسحب قواته من سوريا ، وهو ما سيتم قبل نهاية شهر نيسان القادم . الامر الذي سيعني ، في نهاية المطاف ، وبغض النظر عن كثرة التعقيدات ، في انجاز اعادة سيطرة الدوله السوريه من خلال الجيش العربي السوري وحلفائه ، على شمال شرق سوريا . ما يعني سقوط خرافات الفراغ الأمني والمنطقة الأمنه وما الى ذلك من هرطقات والتي ينادي بها اردوغان وسيد البيت الابيض ، في محاولة يائسة لتأخير
الانتصار النهائي على الاٍرهاب في سوريا وإطلاق
ورشة اعادة الإعمار
العملاقه .

وعليه فان حارس القاعده العسكريه في فلسطين المحتله ، نتن ياهو ، عندما يزور موسكو في الايام القادمة فهو عملياً يهرع اليها مذعوراً ، فِي ظل هذا العصف التسونامي المحيط بقاعدته العسكريه ، ليطلب الحماية الروسيه لها .
وكما افاد مصدر دبلوماسي متابع للعلاقه الروسيه الاسرائيليه ، فان نتن ياهو سيبلغ الرئيس الروسي بما يلي :

1. ان اسرائيل تستشعر تَشَكُلَ وتجذُر حلف قوي يضم أعداؤها الوجوديين الثلاثه ، سوريا وايران وحزب الله ، وان لدى اسرائيل معلومات استخبارية دقيقه تؤكد عمق التنسيق العسكري الاستراتيجي بين الأطراف الثلاثه وفِي كافة انحاء سوريا وليس فقط في المناطق الحدودية .
2. ان سكوت اسرائيل على تطور هذا التحالف وتعمقه سوف يقود الى استكمال بناء تشكيلات عسكريه ، على حدود الجولان ، تكون شبيهة بالطبيعة العسكرية لحزب الله ، مما سيؤدي في نهاية المطاف الى فتح جبهة جديدة ضد اسرائيل ، انطلاقا من الجولان ، وسيتحول كل الجولان الى جنوب لبنان جديد وهو الامر الذي لا قدرة لاسرائيل على تحمله .
3. كما سيبلغه بامكانية وقف الغارات الجويه على اهداف في سوريا مقابل انسحاب القوات الايرانيه والتشكيلات العسكريه الحليفه لها من سوريا . خاصة وان موضوعة ابعاد القوات الايرانيه وقوات حزب الله مسافة ٨٠ كم عن الحدود لم تعد تعني شيئا وذلك في ظل تطور صناعة الصواريخ الحربيه الايرانيه .
فما تم الكشف عنه هذا اليوم من منظومة صواريخ ديزفول التي يبلغ مدى صواريخها الف كيلو متر ، ليست سوى نموذجا على هذه الاسلحه التي ستصل الى سوريا ولبنان ويتم استخدامها ضد اسرائيل .
4. وسيخلص نتن ياهو الى نتيجة ان لا حل لموضوع الغارات الاسرائيليه على سورية الا بإخراج القوات الإيرانية منها ووضع حد لاستمرار تدفق السلاح الإيراني الى دمشق وبيروت .
من هنا جاءت تصريحات المسؤولين الروس الاستباقية ، لقطع الطريق على طلبات نتن ياهو الوقحه ، التي سيطرحها على الرئيس الروسي . تلك التصريحات التي كانت غاية في الوضوح ولا تحتمل اَي تأويل او تحوير الا وهي :

التوقف عن العبث بذيل الأسد هو الضروري وليس سحب ا لقوات الايرانيه او غيرها . اذ ان ذلك امر سيادي تقرره الدولة السوريه ورئيسها بشار الأسد ….!
نقطة اول السطر .
بعدنا طيبين قولوا الله

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: