الجنرال فوتيل يكشف مصير القوات الامريكية في سوريا والعراق

0 0

 

 

 

 


لا يمكن أن يمر إسم قائد القيادة المركزية في القوات المسلحة الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل أمام اللبنانيين من دون أن يتمعنوا بتفاصيل لقاءاته وأحاديثه.

وقد كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن فوتيل يتحضر للإستقالة في الربيع القادم وسيحل مكانه جنرالا من مشاة البحرية “المارينز” وهو كينيث إف. ماكنزي، رشحه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كذلك فقد نشرت الحديث الكامل لفوتيل أمام لجنة الشؤون المسلحة في مجلس الشيوخ، وأبرز ما حذر منه كان أن تنظيم “داعش” قد يعيد تجميع مقاتليه بشكل سريع.

وأوضح فوتيل الذي يشرف على العمليات العسكرية في الشرق الأوسط أن “داعش” يسيطر الان على أقل من 20 ميل مربع في سوريا، بعدما كان يستولي على 34 ألف ميل في 2014، وأضاف: “من المهم أن ندرك أنه على الرغم من استعادة هذه المنطقة، فإن المعركة ضد داعش والمتطرفين لم تنته كما أن مهمتنا لم تتغير”.

وكان لافتا في حديث فوتيل أنه أكد بشكل علني أن إعلان ترامب عن سحب قواته من سوريا شكل مفاجأة له ولعدد كبير من الأميركيين الذين حاربوا “داعش” إلى جانب الحلفاء الأكراد والدوليين منذ العام 2014، واللافت أن حديث فوتيل يأتي بعد أسبوع فقط من صدور التقييم الإستخباراتي السنوي الذي فصل التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة والتي أتت بعيدة عن التصريحات التي يطلقها ترامب حول قضايا عدة، لا سيما بما يتعلق بكوريا الشمالية وروسيا وسوريا.

كذلك فقد أكد فويتل عندما سأله عن هذا الموضوع السيناتور أنغوس كينغ أنه لم تجر استشارته، كذلك فقد أقر مجلس الشيوخ مشروعا يمنع أي خطط لسحب القوات الأميركية بشكل مفاجئ من سوريا وأفغانستان، وحذر المشرعون من أن هكذا إجراء قد يؤدي الى زعزعة الإستقرار في المنطقة و”يؤدي إلى زيادرة أدوار إيران وروسيا في المنطقة”، وبرأي الصحيفة فقد يكون هذا التشريع له دلالة ورمزية.

وسئل فوتيل عن الدور العسكري الأميركي في العراق، لا سيما بعدما قال ترامب في مقابلة مؤخرا إن الوجود في ذلك البلد يسمح له بمراقبة نشاطات إيران وبرنامجها النووي، وقال سيناتور لفوتيل: “هل حولتم تركيزكم من العراق الى إيران؟”، فنفى فوتيل ذلك برده، ولفت الى أن التركيز الان هو على هزيمة “داعش” وطرق منعه من النشوء وتجميع نفسه مجددا.

وأشارت الصحيفة الى أن ترامب أراد أن يثبت أن القوات الأميركية وحلفاءها استطاعوا هزيمة “داعش”، كما قال إنه مستعد لإعلان النصر في سوريا خلال خطابه عن “حالة الاتحاد”.

وبحسب “نيويورك تايمز” فقد كشفت هيئة الرقابة الداخلية في البنتاغون أن “داعش” يعيد تنظيم مقاتليه بالفعل في العراق، مشيرة الى أنه إذا لم تنفذ ضغوط متواصلة، فإن التنظيم قد يعود إلى سوريا في غضون ستة إلى 12 شهرا وربما يسيطر على بعض الأراضي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: