قرارته مثيرة.. ماذا تعرفون عن حكم الكلاسيكو الشهير؟

3

يثير الحكم الإسباني أنطونيو ماتيو لاهوز الجدل بين أوساط الكرة العالمية، كلّما تم تعيينه لإدارة الكلاسيكو بين ناديي برشلونة وريال مدريد في البطولات المحلية، إذ يتهمه البعض بمحاباة طرف على آخر، بينما يراه البقية لا يصلح لقيادة مباريات عملاقة كهذه، بسبب قرارته المثيرة للجدل.

وقد ولد أنطونيو ماتيو لاهوز في بلدة أليغما أفارا التابعة لمدينة فالنسيا في 12 آذار عام 1977، بعدما كان يحلم بلعب كرة القدم حين كان طفلاً صغيراً، بسبب عشقه للساحرة المستديرة، لكنه لم يكمل بسبب ولعه بإدارة المباريات، لذلك اتجه إلى عالم التحكيم، وانطلقت مسيرته عام 2009.

وتطور مستوى لاهوز خلال ثلاث سنوات، لذلك طُلب منه إدارة مباريات دوري الدرجة الثالثة في إسبانيا عام 2002، لكنه سرعان ما انتقل إلى التحكيم في دوري الدرجة الثانية، الذي استمر في ملاعبه قرابة أربع سنوات.

ولفت لاهوز أنظار مسؤولي الاتحاد الإسباني، بسبب طريقته في التحكيم، التي تشبه كثيراً ما يفعله نظراؤه في إنكلترا، إذ يتغاضى عن المخالفات البسيطة، والاحتكاكات التي يراها بعضهم عنيفة، لذلك اكتسب شهرة واسعة، خاصة طريقته في ارتداء الملابس التي تشبه مشاهير عالم الموسيقى، ونظاراته الشمسية المميزة قبل خوضه أي مباراة.

ويُشتهر لاهوز بين لاعبي كرة القدم في الدوري الإسباني أو في البطولات الأخرى، إذ يدخل في دردشة جانبية معهم، ويناديهم بأسمائهم الأولى، ويبارك لهم قدوم أطفالهم الصغار أو إطلاق مشاريعهم التجارية قبل انطلاق المباريات أو بين الشوطين، خاصة أنه قد صرّح لوسائل الإعلام الإسبانية، بأنه يقرأ كل أخبار مشاهير اللعبة، حتى يعرف إن كانوا يعانون من الضغوط أو المشاكل.

المصدر: العربي الجديد

التعليقات مغلقة.