نتنياهو يحذر العالم: حزب الله انضم إلى الحكومة اللبنانية

5


لم تخرج التعليقات الإسرائيلية على تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، كثيراً عن التوقعات، على رغم زيادة جرعات التحريض المتبعة ضد الساحة اللبنانية، وتحديداً ما يرتبط بوزارة الصحة، و«التحذير» من أن يُحدث حزب الله فرقاً مؤثراً فيها.

بما يرتبط بتل أبيب، إعلان لبنان الانتهاء من تشكيل الحكومة، هو عملياً فقدان فرصة عدت عنصراً من عناصر إشغال حزب الله عنها نسبياً، ودفعه للتركيز أكثر على الداخل اللبناني، وإن ثبت أن هذا الرهان غير مجد في سياق المواجهة بأشكالها غير العسكرية بين الجانبين في فترة التشكيل الطويلة، التي كانت مشبعة بالتطورات و«شبه الاحتكاك»، بعد أن أوحت إسرائيل أنها كانت متوثبة لتغيير قواعد الاشتباك في الساحة اللبنانية.
بالطبع تشكيل الحكومة ولو بعد مخاض، يُفقد إسرائيل تعقيدات و«لايقين» كان يشهدها لبنان، ومن شأنها زيادة مستوى الاشتباك الداخلي، وهو الوضع الذي كانت تراهن على استمراره أطول مدة ممكنة، للتضييق أكثر على حزب الله. خسارة تفسر مسارعة رأس الهرم السياسي في تل أبيب، أي رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، للتحذير من إشراك حزب الله في الحكومة، بوصفها حقيقة ما تسميه تل أبيب، «سيطرة إيران على لبنان».
تدرك تل أبيب أن التحذير من إشراك حزب الله في الحكومة لن يعني بعد أن تشكلت، إمكان العودة إلى الوراء. هذا التحذير يتعلق باليوم الذي يلي التشكيل، وهذه المرة مع محاولة إيجاد عائق أمام اختبار من نوع جديد يُقدِم عليه حزب الله، عبْر توليه حقيبة الصحة، وإمكان تحقيق إنجازات فيها، الأمر الذي يستتبع تعزيزاً لمكانته في لبنان، فيما النقيض من ذلك هو المطلوب إسرائيلياً، في فترة ما بعد التشكيل.
على هذه الخلفية، تعمَد إسرائيل إلى التحذير مما تسميه السيطرة الإيرانية على لبنان في أعقاب تولي حزب الله وزارة الصحة، كرد فعل استباقي من قبلها على إمكان إنجاز أهداف في التخفيف من معاناة اللبنانيين في قطاعي الاستشفاء والدواء.
ولتحقيق ذلك، تلجأ إسرائيل إلى التناغم مع نفسها أولاً، والولايات المتحدة ثانياً، وثالثاً مع الذين «تتقاطع» معهم في المصالح ضد حزب الله في الساحة اللبنانية، وعبر التغذية المتبادلة في ما بينها وبينهم، في تسويق فذلكات التحذير على اختلافها، وإحداها التنبيه من سيطرة إيران على لبنان وتوصيف الحكومة بحكومة حزب الله وغيرها.
على هذه الخلفية، وفي سياق هذه الأهداف، جاءت تعليقات إسرائيل، ومن بينها ما صدر أمس عن رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، في تعليق لافت جداً في مضمونه ومستوى تحريضه، وكأنها المرة الأولى التي ينضم فيها حزب الله إلى الحكومة في لبنان، الأمر الذي يؤكد أكثر من السابق هدف التحريض ومساعي استدراج الضغوط الخارجية للتضييق على لبنان بوصف حكومته أداة في أيدي إيران!

يشنّ العدو هجمة «استباقية» على إمكان تحقيق حزب الله نجاحاً في وزارة الصحة

كلام نتنياهو ورد أمام وفد من أربعين سفيراً أجنبياً معتمدين لدى الأمم المتحدة، وصلوا إلى تل أبيب بدعوة من حكومته لمعاينة «تهديد حزب الله» ميدانياً. قال رئيس حكومة العدو: «يطرأ تغيير كبير في الشرق الأوسط وهو عبارة عن صعود الثيوقراطية العدوانية في إيران التي تسعى إلى احتلال الشرق الأوسط وإلى تدمير إسرائيل وإلى الاستحواذ على أجزاء كبيرة أخرى من العالم. إيران تمتلك عدداً كبيراً من الوكلاء وأحدهم هو حزب الله الذي انضم الآن إلى الحكومة اللبنانية. هذا هو فعلاً توصيف خاطئ، فحزب الله هو من يسيطر بالفعل على الحكومة اللبنانية ومغزى ذلك هو بأن إيران تسيطر على الحكومة اللبنانية. (…) نحن ندافع ليس عن إسرائيل فحسب بل عن الدول المجاورة لنا وعن سلامة العالم أجمع أيضاً».
وفي السياق نفسه، قال مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى في حديث لصحيفة يديعوت أحرونوت إن «كل ما يهم إسرائيل هو حزب الله وقيادته، وعلى هذه الخلفية لا يهمنا حكومة لبنان، لكننا نشخص الانتقادات من قبل اللبنانيين تجاه سياسييهم نتيجة تأخير التشكيل، وكذلك نشخص في الموازاة بصمات إيران أيضاً في عملية تشكيل هذه الحكومة، والصعوبات التي وضعت في طهران عن قصد، من أجل تأجيل الحياة السياسية في لبنان، قدر الإمكان».
وفي تقرير آخر ليديعوت (وإن كان سخيفاً في مضمونه، لكنه يظهر إرادة التحريض على حزب الله بأي ثمن، وتحديداً ما يتعلق بتوليه وزارة الصحة التي تثير قلق تل أبيب من إمكان نجاحه فيها)، حذرت الصحيفة من فرضية توزيع أموال الوزارة على أعضاء حزب الله، ومن تولي عناصره الوظائف فيها، الأمر الذي يمكنهم من استخدام واستغلال الوزارة ومواردها وخدماتها من دون علم الوزير، كي لا يثيروا سخط الولايات المتحدة!
على ذلك، بات بالإمكان التأكيد، أنه كلما رفع صوت التحذير والفبركات عالياً من قبل الثلاثي المذكور: إسرائيل وأميركا وشركائهما، كلما عنى ذلك ارتفاع مستوى القلق لدى هذا الثلاثي من إمكان نجاح مهمة حزب الله المعلنة في الحكومة اللبنانية. معادلة ستهيمن على مقاربة إسرائيل العدائية وشركائها تجاه حزب الله في مقبل الأيام، ما يعني توقع المزيد من الفبركات ورفع الصوت بالتحذيرات.

التعليقات مغلقة.