أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة لبنانية / الأمير طلال أرسلان يدلي برايه في ايران… فماذا قال؟

الأمير طلال أرسلان يدلي برايه في ايران… فماذا قال؟

 

 

 

 


أكد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان، السبت، أن الجمهورية الاسلامية الايرانية أصبحت في عداد الدول العظمى في العالم، مشيراً إلى أنه لا يفهم لماذا لا يزال ثمة تعاط باستخفاف مع هذا الأمر، والذي يشكل خسارة لدولنا أكثر بكثير مما يشكل خسارة لإيران.

وخلال لقائه في مقره بخلدة /جنوب بيروت/ السفير الإيراني الجديد لدى لبنان محمد جلال فيروزنيا، رحب أرسلان بالسفير وما يمثل من موقع مميز تمثيلاً للجمهورية الاسلامية الايرانية”، موضحاً أن “ما يربطنا بإيران هو مصير وطموح مشترك وكذلك التمسك بانتصارات وبمشاريع المقاومة التي حققناها في كل الظروف القاسية”.

الأمير طلال أرسلان يدلي برايه في ايران… فماذا قال؟

وعبَّر إرسلان عن تقديره لـ”دور الجمهورية الاسلامية الإيرانية في مواجهتها المباشرة بجانب المقاومة في لبنان لكل الارهاب التكفيري ومحاولات الحرب الأممية التي حصلت على سوريا، وكان لإيران وللاخوة في المقاومة وعلى رأسهم سماحة السيد حسن نصرالله في لبنان الدور الكبير في الحفاظ على وحدة الأراضي في سوريا وتحقيق الانتصارات”.

وأضاف إرسلان أن “من هذا المنطلق، نحن والاخوة في الجمهورية الاسلامية الايرانية لدينا توجه واحد، بل استطيع ان اقول أننا متكاملون في كل ما يحفظ عزتنا وكرامتنا وشرفنا في هذه الامة، واتوجه بنصيحة إلى كل الدول المحيطة بأن ينفتحوا، فالقوة التي تمثلها ايران هي في استثمار حماية المنطقة بأسرها وحماية مقدساتنا وحماية مقاومتنا في وجه العدو الصهيوني الذي يهدد امننا وتاريخنا وثقافتنا وديننا ومقدساتنا بشكل مطلق”.

من جانبه، اعتبر السفير الإيراني هذا اللقاء مناسبة طيبة وثمينة للغاية، وقال “كان هناك نقاش حول العلاقات الثنائية وحول آخر المستجدات السياسية على صعيد المنطقة بشكل عام، وكان هناك تأكيد على الإنتصارات المؤزرة التي حققها محور المقاومة في الفترة الاخيرة”، معربا عن أمله في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة قريبا.

عن Zainab Sbat

شاهد أيضاً

لبناني يمارس أعمالاً منافية للحشمة مع ابنتيه القاصرتين.. وهذا مصيره!

أوقفت دورية من فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، في بلدة برقايل العكارية المدعو ع. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: