بولتون يرمم التصدعات .. ماذا بعد أن قضي الأمر بسوريا ؟

3

 

 

 

 


كان مشرقاً جداً كمن ملك الدنيا، هكذا بدا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عند استقباله مستشار الأمن القومي جون بولتون.

زيارة الأخير تأتي بطبيعة الحال لتهدئة الهيجان الاسرائيلي الذي بلغ مستوى الذورة بعد سيل من المتغيرات التي عمت المشهد السياسي، ولاسيما جبهة سورية وحديث الرئيس الأميركي عن انقضاء الأمر في سورية وأنهم عندما يتحدثون عن الملف السوري فكل مافيه رمل وموت بحسب تعبير ترامب، إضافة لما كان قد أعلنه ترامب عن أنه سيترك ايران لتفعل ماتشاء في سورية.

صحيفة وول ستريت جورنال كتبت ووصفت ماهية الزيارة التي يقوم بها بدوره وزير الخارجية الأميركي بومبيو والتي تشمل ستة دول خليجية بالإضافة لمصر والأردن لجهة التأكيد على أن دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لم ينته بعد، وأن الهدف هو استيلاد تحالف موسع ضد إيران تمثل السعودية وكيان الاحتلال الاسرائيلي حجري الأساس فيه.

فهل بات المشهد اليوم يشي عن استراتيجية مواجهة جديدة يصوغها الإسرائيلي والسعودي برعاية أميركية والانتقال بمشهد الكباش إلى إيران؟

لتوصيف المشهد وقراءة مابين السطور لابد من الاستناد إلى ثلاثة حقائق أساسية:

الأولى أن الإسرائيلي لازال يصر على صوغ كافة سبل المواجهة مع الجمهورية الإسلامية، ولكن يحتاج لاستيلاد ائتلاف اقليمي ودولي يدعم التوجه التصعيدي، ولاسيما بعد المعادلات التي فرضها الميدان السوري من تظهير أكبر لحضور ومفاعيل محور بعينه، حارب أكثر من سبعة سنوات ومازال يملك من القوة والثبات والتهديد وبمستوى أعلى من بدء الحرب، مايعني بالضرورة أن كل القلق الإسرائيلي مما يسميه تنامي نفوذ إيران في المنطقة، هو حاضر ومتغلغل في حسابات الإسرائيلي، من هنا نفهم اتصال نتنياهو ببوتين وتأكيده على أنهم سيواصلون العمل على درء ما سماه خطر السلوك الإيراني وذات العبارة استخدمها بولتون.

الحقيقة الثانية: ماقاله ألون بن دافيد عبر مقال نشرته صحيفة معاريف أن سورية القديمة آخذة في النشوء من جديد وبدعم روسي إيراني، ومن هنا تحديداً يمكن فهم ما قاله ألون نفسه وهو المقرب من المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية بان ترامب أعطى الضوء الأخضر لتركيا للانقضاض على الكرد في سورية، ما يعنيه بالضرورة محاولة الأميركي استمالة التركي لأن يُصرف العطاء الأميركي بتخليه عن الكرد، سياسياً في خانة الابتعاد عن تثقيل محور دمشق، وبقاء التركي تحت الجناح الأميركي ومحاولة فرض رؤية سياسية بعينها على صيغة الحل السياسي النهائي في سورية من بوابة الشمال.

الحقيقة الثالثة: ان إعادة العلاقات مع الدولة السورية ربما تكون لمحاولة إبعاد سورية عن إيران والتأثير الفاعل في تحالف دمشق طهران، وتالياً إبقاء الأخيرة منفردة من دون حليف أو سند فيما يُعمل عليه من أبلسة وسيناريوهات استهداف محتملة.

الثابت أن الإسرائيلي يدفع باتجاه صياغة مشهد استهداف آخر عنوانه ضرب إيران وتحديداً من الداخل، كتمهيد لمراحل لاحقة ربما، وتطبيقاً لنظرية محمد بن سلمان في نقل المعركة للداخل الإيراني (كما يحلم)، من هنا نقرأ ما نشرته الوول ستريت جورنال عن انه من الممكن أن نرى نتنياهو قريباً في الرياض وان الطرفان قد فعلا كل شيء بصورة غير رسمية ولم يبق إلا الإعلان الرسمي لذلك.

يبدو أن انتصار الدولة السورية قد أنهى مرحلة بعينها وأسس لمرحلة أكثر تعقيداً من المواجهة والكباش، لا تعرف اي ملل أو كلل في استعداد كل طرف لخوض المواجهة، فتسجيل الأهداف في الخصم في المواجهات السياسية والعسكرية لا تنبئ عن انتهاء الجولات، بل ثمة في المشهد أجزاءاً وحلقات إضافية.

الخليج برس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.