لماذا غضب ترامب من لقاءات كيري وظريف؟

0 19

 

 

لم يشك احد ان سياسة ترامب قائمة على التوتر وابتزاز الاخرين فهو يسعى بشتى الحيل ان يتظاهر بانه المنجي للاقتصاد الاميركي وخروجهه من الاتفاق النووي لصالح اميركا، لذلك فهو انتقد لقاءات كيري وظريف لعلمه ان هذه اللقاءات شاهد على صحة سياسة ايران والتزامها بالاتفاق النووي ومؤشر على خطأ السياسة التي يتبعها ترامب.

اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بانه التقى  مع وزير الخارجية الاميركي الاسبق جون كيري وان لقاءاته  لم تكن سرية وغير معلنة.

و قال ظريف، ان لقاءاتي مع كيري لم تكن سرية وغير معلنة، فحينما ازور نيويورك يلتقي كثيرون معي مثل كيسنجر وكيري اضافة الى نواب، وهذه حقيقة عادية ومؤشر على مدى تاثير الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف، ان نزاعا مفتعلا وغير حقيقي قد اثير هنالك (في اميركا) يتابع اهدافا انتخابية غالبا.

تعليق مسؤولين ايرانيين على لقاءات ظريف وكيري

استحسن المسؤولين الايرانيين لقاءات ظريف وكيري فهذا فلاحت بيشه رئیس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني حشمت الله فلاحت بيشه ان لقاءات وزير الخارجية الاميركي السابق جون كيري مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لم تكن الاولى من نوعها.

وقال رئیس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني فلاحت بیشه في حديث خاص مع مراسل قناة العالم في طهران: “لقاءات وزير الخارجية الاميركي السابق جون كيري مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لم تكن الاولى من نوعها وليست خارجة عن المالوف، فالمسؤولون السياسيون في اميركا عندما لا يكونون في السلطة يستغلون اي فرصة لمتابعة قضايا تهمهم او تهم احزابهم”.

و اشار ان جون كيري اثناء شغله منصب وزیر الخارجیة  في ادارة اوباما كان لديه تسعة برامج في اجندة اعماله على المستوى الداخلي والخارجي لكنه تمكن من انجاز واحدة منها فقط وهو الاتفاق النووي وقد اكد جون كيري اكثر من مرة انه يأخذ على عاتقه مسؤولية متابعة الاتفاق النووي وان يحول دون موته.

و اضاف رئیس لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني انه بعد انسحاب الرئيس الاميركي من الاتفاق النووي قد عقد جون كيري سلسلة لقاءات مع عدد من المسؤولين في عدة دول واعرب عن قلقه تجاه ما يقوم به ترامب واعلن مناهضته للسياسات احادية الجانب معتبرا اياها تستهدف السلام والامن القومي، اذا لقاء كيري وظريف لا يعتبر تخطي عن القانون لكن ترامب يسعى ان يصور هذه القاءات كمخالفة للدستور واكثر من ذلك طالب بان يتم استدعاء جون كيري للقضاء رغم ان كيري يؤكد ان هذه اللقاءت تندرج في اطار السلام والامن القومي و هذه اللقاءت اضعفت موقف اميركا امام ايران واثبتت ان الرئيس ترامب قضى على الدبلوماسية بالكامل ويتخوف من ان تؤدي هذه الهزيمة الدبلوماسية الى اضعاف الولايات المتحدة.

و اعرب فلاحت بیشه ان المحللين السياسيين يعتقدون ان ترامب يهدف من وراء الضغوط التي يمارسها ضد ايران إلى اجراء مفاوضات معها لكنه لا يعلم ان ايران في المفاوضات القليلة جدا التي قبلت باجرائها قد دخلت من منطلق قوة وقد حصلت على الامتيازات التي كانت تطمح اليها.

الا ان هذه القاءات لم يستسيغ طعمها بعض الافراد، حيث  شن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو هجوما حادا على الوزير السابق جون كيري  بسبب لقائه مسؤولين إيرانيين. ووصف بومبيو في مؤتمر صحفي هذا التصرف بغير اللائق، وقال إنه لا يتسق مع سياسة الولايات المتحدة الخارجية.

كيري يرد على بومبيو

من جهته، رد متحدث باسم كيري قائلا “ليس هناك شيء غير عادي في أن يلتقي دبلوماسيون سابقون مع نظرائهم الأجانب”. وأضاف في بيان “ما هو غير لائق وغير مسبوق أن يستخدم مؤتمر صحافي للخارجية في مسرحية سياسية كهذه”.

وراى ترامب انه من الممكن ان لقاءات كيري وظريف يمكن ان تفضح سياسته الغير المدروسة والهوجاء، ما مر اسبوع على سياسته الا واثار غضب المجتمع الاميركي والعالم ففي اميركا لاتزال تخرج تظاهرات تندد سياسة ترامب، وتعامله مع القضية الفلسطينية اثارت غضب الشعب الفلسطيني ومسيرات العودة جاءت بعد ان نقل سفارته من تل ابيب الى القدس، ثم ايضا خروجه من الاتفاق النووي، قبول بعدم رضايت الدول الاخرى الموقعة على الاتفاق، لذلك فهو   يصب غضبه على كيري خوفا من افتضاح هذه السياسة القائمة على التوتر ،وفي تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” انتقد ترامب لقاءات كيري مع ظريف واعتبرها بانها غير قانونية ومن شانها ان تؤدي الى اضعاف اجراءات حكومته والاضرار بالشعب الاميركي، حسب قوله.

اما بالنسبة الى ادلب واحتمال ايقاف العمل العسكري واجراء حل سياسي أعلن وزير الخارجية الإيراني ​محمد جواد ظريف​ أنه “بفضل الإجراءات والاجتماعات والمحادثات التي نفذت خلال الأسابيع الأخيرة، بما في ذلك اجتماع ​روسيا​ و​تركيا​ بمدينة سوتشي الروسية، تم التمكن من منع وقوع حرب في مدينة إدلب السورية”.

وأوضح ظريف في تغريدة على تويتر أن “الدبلوماسية المسؤولة المكثفة خلال الأسابيع القليلة الماضية، التي أجريت خلال زياراتي إلى أنقرة ودمشق، وكذلك خلال القمة الإيرانية — الروسية — التركية اللاحقة في طهران والاجتماع في سوتشي، تمكنا من منع وقوع حرب في إدلب، فضلا عن تصميمنا الحازم على محاربة التطرف والإرهاب”، لافتاً الى أن “الدبلوماسية تعمل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.