يوم “إنتفاضة الطلاب”

3

بعدما أقدم الجيش والقوى الأمنية على فتح الطرقات العامة الرئيسية إنتقلت الإنتفاضة من الشارع إلى المدارس، حيث شارك عدد من طلاب المدارس في إعتصامات إحتجاجية أمام مدارسهم، وذلك بالتوازي مع تنفيذ الإنتفاضة الخطة “بـ” من خلال الإعتصامات الإحتجاجية أمام عدد من المؤسسات الرسمية والخاصة، بهدف الضغط على السلطة لتسريع خطوات التكليف والتأليف.

كيف كان يوم “الإنتفاضة الطالبية”؟

احتشد عددٌ كبيرٌ من طلاب المدارس أمام مبنى وزارة التربية في الأونيسكو، مردّدين شعارات “الشعب يريد إسقاط النظام”، كما قاموا بإقفال الطريق في المحلّة.

في جونية، نفّذ تلامذة مدرسة “الرسل” في جونية مسيرة احتجاجية في محيط مدرستهم للمطالبة بحقوقهم، تماشياً مع الحراك القائم في لبنان.

كذلك، توجّه محتجون إلى “ثانوية جورج افرام الرسمية” في جونية حيث طلبوا من مدير المدرسة السماح للطلاب بالمشاركة معهم. وبعد المشاورات التي أجراها مع لجنة الاهل والمعلمين سمح للطلاب الالتحاق بهم.

ثم انتقل المحتجون إلى “مدرسة القرطباوي” لحث الطلاب على المشاركة بالاعتصام وتوقيف الدروس.

وبعد جولة المعتصمين على مدارس جونية، توجهوا إلى قصر العدل في السراي، وعمدوا إلى اقفال المدخل مطلقين هتافات مؤيدة للحراك المدني، وفق ما ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام”.

وفي غزير أقفل تلامذة “ثانوية غزير الرسمية” منذ الصباح مدخل المدرسة ورفضوا الدخول تضامناً مع باقي الطلاب وقد تظاهروا أمام الثانوية.

وفي صيدا، كانت ساحة تقاطع “إيليا” لا تزال مقفلة بجهاتها الـ4، حيث رفع علم لبناني كبير على مسربَيْ الاوتوستراد الشرقي من الشمال نحو الجنوب، باستثناء المسرب الذي فتحه الجيش أمام المواطنين باتجاه الجنوب والى داخل صيدا، في حين يستمر الطلاب بالتجمع وسط الساحة.

وفي جبيل، قام بعض الطلّاب بمسيرة في سوق جبيل، ردّدوا خلالها هتافات دعت إلى “تلبية مطالب الشعب اللبناني”.

وتجمّع عددٌ من طلاب بعض مدارس وثانويات قضاء جبيل في الشارع الروماني في المدينة، معتبرين أنّ “تحركهم السلمي اليوم يأتي دعما للمطالب المحقة التي يرفعها الحراك الشعبي على مستوى كل لبنان”.

وأقام طلاب ثانويات ومدارس قرى الجديدة والفاكهة والزيتون ورأس بعلبك تظاهرة طلابية حاشدة دعماً للثورة القائمة منذ 20 يوماً وتجمعات على الطريق الدولية في بلدة الزيتون حاملين الأعلام اللبنانية مطالبين بـ”مجانية التعليم وبدولة مدنية وقوية تقي مواطنيها شرّ الهجرة للخارج”.

كما طالبوا الدولة بـ”طمأنة هؤلاء الشباب على مستقبلهم وإستعادة المال المنهوب ومحاسبة السارقين”.

وفي طرابلس، تجمّع عددٌ من طلاب الجامعات والثانويات في “ساحة النور” في طرابلس، رافعين الأعلام اللبنانية وراية الجيش ولافتات تؤكّد “استمرارهم في الحراك حتى تحقيق المطالب كافة”.

وانطلق الطلاب في مسيرة جابت شوارع وأحياء طرابلس في ظلّ إجراءات أمنية مشدّدة نفذتها عناصر الجيش وقوى الأمن الداخلي.

كذلك، تجمّع عدد من طلاب “جامعة بيروت العربية” أمام حرم كلية الهندسة – “مبنى الحريري” في الطريق الجديدة في وقفة احتجاجية دعماً للحراك الشعبي.

ورفع المعتصمون الأعلام اللبنانية واللافتات التي تدعو لتحقيق مطالب الحراك الشعبي، مشدّدين على رفضهم الإلتحاق بصفوفهم واصرارهم على اقفال جامعتهم ابوابها حتى تحقيق كامل مطالب الثورة.

كذلك أقفل عددٌ من الطلاب بسيّاراتهم الطريق المؤدية الى “جامعة بيروت العربية” في الدبية – الشوف كما أقفلوا مدخلها.

وفي النبطية، نظّم عدد من طلاب “الجامعة اللبنانية – الدولية” – النبطية و”ثانوية الصباح الرسمية” و”ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات” و”المدرسة الانجيلية” في، مسيرة جابت شوارع المدينة وصولاً إلى “مصرف لبنان”.

وانتقل المعتصمون إلى محيط السراي الحكومي في النبطية رافعين العلم اللبناني ومرددين هتافات مؤيدة للثورة، حيث القيت كلمات شدّدت على “ضرورة تلبية المطالب”.

 

لبنان24

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.