هذه أبرز ردود الفعل الإسرائيلية على العملية التركية بسوريا

4

رغم انشغال الاحتلال الإسرائيلي بما يسمى “عيد الغفران”، إلا أن الساحة السياسية شهدت العديد من ردود الفعل والتعليقات على عملية “نبع السلام” التركية في شمال سوريا.

واعتبر عضو الكنيست “تسفي هاوزر”، عن حزب “أزرق أبيض”، أن “إسرائيل، بصفتها دولة قومية لأقلية إثنية في الشرق الأوسط، لا تستطيع إغماض عينيها عن معاناة الكرد في المنطقة”، بحسب ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.

وزعم هاوزر أن “قتل الأكراد وترحيلهم، سيؤدي إلى موجة من اللاجئين، وتغيير التركيبة السكانية، وتكثيف عدم الاستقرار، حتى من منظور إسرائيل”، مطالبا حكومة الاحتلال “باستيعاب القواعد الجديدة للعبة في المنطقة، في ما يتعلق بجميع التحديات”.

أما وزيرة العدل الإسرائيلية السابقة عضو الكنيست المتطرفة، أيليت شاكيد، فقد كتبت على صفحتها في موقع “فيسبوك” أن “ذاكرتنا القومية تلزمنا برفض العنف الموجه ضد شعب، كذلك العنف التركي الموجه ضد الشعب الكردي شمال سوريا”.


وزعمت أنه “من مصلحة إسرائيل والولايات المتحدة، إقامة دولة كردية في المنطقة، من أجل الأمن والاستقرار”.

وحثت شاكيد الغرب على “الوقوف بجانب” الأكراد، وقالت: “هم أكبر شعب في العالم لا يمتلك دولة، شعب عريق، يرتبط تاريخيا بعلاقة خاصة مع اليهود، إنهم يستحقون دولة”.

وأضافت: “الأكراد بشكل عام، وخاصة أولئك الذين يسكنون في تركيا وشمال سوريا، هم العامل الأكثر تقدما والأكثر غربية في المنطقة”.

من جانبه، قال الوزير الأسبق جدعون ساعر، وهو من أقطاب حزب “الليكود”، إنه “يجب على إسرائيل أن تسمع صوتا واضحا ضد المس بالكرد في شمال سوريا وعرض تقديم المساعدة الإنسانية”.



أما “يائير لبيد”، الذي يعد قطبا مهما في تحالف حزب “أزرق أبيض” أكبر أحزاب الكنيست الإسرائيلي، فقد حث في تغريدة وزير القضاء أمير أوحانا على “تقديم مشروع قانون إلى الكنيست، للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، وهو مشروع قانون منعه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من تقديمه”، متعهدا بالتصويت لصالح هذا المشروع في حال تقديمه.

وبحسب ما نقله موقع “i24” الإسرائيلي عن مصدر عسكري فإن جيش الاحتلال “يشعر بالقلق، إزاء زعزعة الاستقرار بالمنطقة الكردية”، محذرا من احتمال وقوع “مذبحة”.

وأكد المصدر العسكري، أن “الجيش الإسرائيلي يتابع عملية نبع السلام” التركية عن كثب.

عربي21 – أحمد صقر

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.