موكلة هانيبال القذافي تحمل السلطات اللبنانية مسؤولية سلامته

حملت موكلة هانيبال، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ريم يوسف الدبري، الدولة اللبنانية المسؤولية على سلامته.

وتساءلت في بيان بالخصوص قائلة: “أين نزاهة القضاء اللبناني وأين أنت يا حضرة النائب العام غسان عويدات مع العلم بأننا قمنا بتقديم كل الأوراق المطلوبة لإثبات أن موكلي لم يكن يحمل أي صفة أمنية، ولم يكن مسؤولا عن أي جهاز”.

وروت ريم الدبري أن موكلها، الذي يقبع في السجون اللبنانية منذ عام 2015، طلب مقابلة النائب العام اللبناني “وعند وصوله إلى مكتبه تحجج بأنه مشغول”.

وتساءلت المحامية في هذا السياق قائلة من إذن “صاحب القرار في قضية ليس لها وجود رفعت ضد موكلي وهو المخطوف؟”.

وقارنت محامية هانيبال القذافي بين تعامل الدولة اللبنانية مع قضية عامر فاخوري وموكلها، متسائلة “كيف يتم إطلاق عامر فاخوري دون محاكمة وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه”، في حين يبقى هانيبال القذافي في السجون اللبنانية منذ عام 2015 من دون ذنب في قضية جرت حين كان عمره سنتين؟

ووجهت موكلة هانيبال القذافي شكرها لـ”دولة روسيا العظمى لوقوفها إلى جانب الحق في قضية إنسانية بحثة”.

وطلبت المحامية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “التدخل لإطلاق سراح الكابتن وعودته إلى عائلته وكلنا ثقة في الله وفي دولتكم”.
المصدر: روسيا اليوم

التعليقات مغلقة.