ممرض من قم يكشف المستور: السؤولون في إيران يخفون الحقائق

44


قام ممرض إيراني من أحد مستشفيات قم باتهام المسؤولين في إيران بإخفاء الحقائق، حول فيروس كورونا وأعداد الوفيات.

ففي مقطع مصور نشره على مواقع التواصل، كشف الشاب الذي يعمل ممرضاً في مستشفى كمكار في مدينة قم الإيرانية، أن 8 مرضى توفوا خلال ساعات الليل الماضية، وقد كان شاهداً على ذلك.

وقال: “ليلة البارحة في دوامي الليلي مات 8 أشخاص، في ليلة واحدة، ومن بينهم فتاة عمرها 23 سنة، من دون أي حالة مرضية مسبقة”.

كما أضاف أن من بين المتوفين أيضاً شاباً عمره 29 وآخر لا يتجاوز الثلاثين، بالإضافة إلى امرأة عمرها أقل من خمسين”.

وتابع “ان المرأة الخمسينية كانت تتألم وتكلمني قبل موتها بنصف ساعة، قائلة أشعر أنّ حالتي الصحية تدهورت كنت بحال أفضل البارحة، ثمّ لفظت أنفاسها”.

إلى ذلك، ختم قائلاً: “في ليلة واحدة مات 8 مرضى، فإلى متى يريد المسؤولون إهمال تلك الوقائع والتستر عليها، والتعاطي معها بطريقة مثيرة للسخرية”.

140 مصاباً وقيود على التنقل داخل البلاد

يذكر أن السلطات الإيرانية كانت قد أعلنت أمس الأربعاء وفاة 19 شخصاً جراء الفيروس، وإصابة حوالي 140، في حين شكك العديد من الناشطين وحتى بعض النواب بتلك الأرقام، مؤكدين أنها أعلى بكثير.

كما أعلنت مساء الأربعاء فرض قيود على حرية التنقل داخل البلاد بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد أو المشتبه بإصابتهم به.

المصدر: العربية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.