ترجمات

“لو موند” تفتح ملفات الفساد في لبنان.. “ما في شي طبيعي”!

تحت عنوان “لبنان يعود إلى اللاطبيعية”، نشرت صحيفة “لو موند” الفرنسية تقريراً عن عودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته، معتبرةً أنّه “إذا كانت (استقالة الحريري) تسطّّر نهاية مسلسل “شاق”، فما زال المجتمع اللبناني- لسوء الحظ – رهينة طبقة سياسية “غير كفوءة” و”فاسدة” علانية”.

وفي تعليقها، رأت الصحيفة أنّ عودة الحريري عن استقالته جنّبت البلاد أزمة مؤسساتية جديدة بعد عامين ونصف من الشلل الذي سبّبه الفراغ الرئاسي منذ العام 2014 وحتى العام 2016، رافضة احتفال “حزب الله” بـ”عودة الأمور إلى طبيعتها”، لأنّ “لا شيء طبيعياً في لبنان”.

في هذا السياق، شرحت الصحيفة بأنّ “اللعنة الجيوسياسية” التي تنهش البلاد معروفة، فلبنان، “استراتيجي جداً كي يُترك هادئاً” و”ضيعف جداً كي يدافع عن نفسه بمفرده”، معيدةً سبب اضطرابه الدائم إلى سماحه للسعودية وإيران بالتحكم بطبقته السياسية.

في المقابل، أكّدت الصحيفة أنّ الجيوسياسية لا تبرّر كل شيء، “فلا تبرّر عدم امتلاك لبنان شبكة كهربائية تليق به بعد مرور 27 عاماً على انتهاء الحرب الأهلية”، مستشهدةً بحلول لبنان في المرتبة الـ115 عالمياً لناحية نوعية التغذية الكهربائية، وفقاً لتحقيق أعدّه منتدى الاقتصاد العالمي.

إلى ذلك، تناولت الصحيفة حملة “طلعت ريحتكم” التي استنكرت عجز الطبقة السياسية عن وضع نظام لإدارة النفايات في العام 2015، لافتةً إلى أنّ الأزمة لم تحل بعد، وإلى أنّ أكوام النفايات التي سمّمت حياة سكان بيروت في العام 2015 نُقلت إلى مكّبين يوشكان على الامتلاء قريباً، وهما الكوستا برافا وبرج حمود، ومذكّرة بتقرير “هيومن رايتس ووتش” الذي حمل عنوان “كأنك تتنشق موتك” والذي كشف مخاطر حرق النفايات في لبنان.

وعليه، رأت الصحيفة أنّ حكومة الحريري لم تسجل أداء أفضل من سابقاتها وذلك لعجزها عن حل هاتيْن المشكلتيْن.

في ما يتعلّق بالتصويت على الموازنة الذي يعدّ الأول منذ 2005، قالت الصحيفة إنّه تم على حساب عدم إغلاق الحسابات العامة للسنوات الـ11 الفائتة.

(ترجمة “لبنان 24” – Le Monde)

ترجمة فاطمة معطي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: