أخبار رئيسية

لهذا السبب.. رصدت واشنطن 12 مليون دولار لاعتقال حمية وشكر

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن مكافأة بقيمة سبعة ملايين دولار لأي معلومات تؤدي إلى اعتقال القيادي بـ”حزب الله”، طلال حمية وخمسة ملايين دولار لأي معلومات عن قيادي آخر يدعى فؤاد شكر.

 

وبحسب الخارجية الأميركية، فإن حميّة “يدير الذراع الارهابية الدولية لحزب الله”، وقد “ارتبط بالعديد من الاعتداءات الإرهابية” و”عمليات خطف استهدفت أميركيين”.

أما شكر، فهو بالنسبة إلى واشنطن “قيادي عسكري كبير في قوات التنظيم في جنوب لبنان”، وقد وهو ضالع في الهجوم الذي أوقع أكثر من 200 قتيل في صفوف مشاة البحرية الأميركية “المارينز” في بيروت عام 1983.

وأكد منسّق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية، ناتان سايلز، خلال مؤتمر صحفي، أن مواجهة حزب الله هي أولوية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأشار سايلز الى ان المكافآت المالية التي أعلنت عنها الوزارة للقبض على حميّة وشكر هي “خطوة جديدة لزيادة الضغوط عليهما وعلى تنظيمهما”.

ودعا حلفاء الولايات المتحدة الى تصنيف الحزب اللبناني المدعوم من إيران كـ”منظمة إرهابية” وعدم القيام بـ”الفصل الخاطئ” بين ذراع سياسية للحزب وذراع عسكرية، وقال: “حزب الله تنظيم إرهابي من الألف إلى الياء”.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي الذراع العسكرية لـ”حزب الله” تنظيمًا إرهابيًا، ولكن ليس ذراعه السياسية التي تشارك في الحكومة اللبنانية.

من جانبه، قال مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة، نيكولا راسموسن، إن “حزب الله لايزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة، وأن الولايات المتحدة تواصل مراقبة تحركاته، لاسيما في الأراضي الأميركية”.

ولفت إلى أن الجهود لمحاربة “داعش” و”القاعدة” لن توقف متابعة “حزب الله”، مشيرا إلى أن القوات اللبنانية تواصل مساعيها لتوفير خيار لضرب الأراضي الأميركية، وأنها تشكل خطرًا على لبنان والخليج والمنطقة.

(سكاي نيوز)

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: