لماذا المجاملات محرجةٌ جدًا؟

5

قد تتحول المجاملات التي نقوم بها مع الآخرين إلى مصدر لشعورهم بالضيق بدلاً من إسعادهم وإدخال البهجة في نفوسهم، وهو الأمر الذي قد يبدو مستغربًا بشكل كبير لدى البعض، لكن الدراسات البحثية التي أجريت مؤخرًا تؤكد أن مجاملة بعضنا على حساب بعضنا الآخر أو الإشادة بأداء بعض من الأشخاص على حساب آخرين في الوقت نفسه هو أمر يعود بالسلب على الشخص الذي تتم مجاملته أو الثناء عليه في المقام الأول.

ويقول الباحثون إنه وبينما يفترض أن تبعث المجاملات على الشعور بالفرح والسعادة، فإنها قد تحيد عن ذلك الاتجاه وتتسبب في حدوث نتائج عكسية في بعض الأحيان، ومن ثم فإن تسببت عبارات الثناء في حدوث ذلك، فهذا ليس استثناءً؛ إذ ثبت أن حوالي 70 % من الناس يربطون بين التقدير الإيجابي وبين الشعور بالحرج والانزعاج.

وعن تلك الحالة، أوضح الباحثون أن أول شيء يجب معرفته هو أن المجاملات تتسبب في حدوث تجعد غريب في نسيج التفاعل الاجتماعي؛ فنحن غير معتادين من الناحية الاجتماعية عمومًا على قول أشياء إيجابية عن أنفسنا وعلى الاختلاف علنًا مع الناس.

وأضاف الباحثون أن ذلك قد يُحَوِّل المجاملة إلى شيء غير مريح، سواء كان بوسعنا تقبلها، ومن ثم انتهاك القاعدة الأولى غير المعلنة، أو رفضها، ومن ثم انتهاك القاعدة الثانية.

ونوه الباحثون إلى وجود فائدة اجتماعية من وراء التعامل بتواضع عند تلقي مجاملة؛ ففي جوانب كثيرة يكون الرد المقبول على المدح هو الإحراج، وقد يكون الانزعاج الذي تشعرين به ناتجًا عن معرفتك دون وعي بأنك من المفترض أن تشعري بتلك الطريقة.

وقد تتصورين كذلك أن الشخص الممتدح يتم خداعه، وهو ما قد يزيد بشكل أكبر من الشعور بحالة الانزعاج؛ ما قد يؤدي أيضًا لحدوث متلازمة الدجال. (وهي الحالة النفسية المرضية التي يعيش فيها المريض في حالة من الأوهام، الشك، القلق والسلبية).

img

كما لفت الباحثون إلى وجود عنصر آخر من عناصر المدح العام الذي يُسَبِّب أيضًا الشعور بالانزعاج والقلق إلى جانب جزء المدح نفسه، وهو الجزء المتعلق بتقديم المدح في الأماكن العامة، فمصارحة أحدهم وإطراؤه على شيء أو فعل قمتِ به ليس مجرد مجاملة وإنما علامة أيضًا على أنه يراقبك، وهو ما قد ينقل لك إحساسًا بالضيق والانزعاج.

وبحسب ما ذكره كريستوفر ليتلفيلد، من شركة استشارات الأعمال AcknowledgementWorks، فإنه من المهم أن ندرك أن المجاملة ترتبط بمُقدِّم المجاملة بقدر ارتباطها بمتلقيها، ومن ثم فمن الأفضل محاولة تقبلها كما تقبل الهدايا، وإذا لامست مشاعرك، يمكنك تضخيم التأثيرات الإيجابية بالسؤال عما أعجَبَ صاحب المدح بالضبط في عملك، وهو أمر ينصح به تجنبًا لتولّد أي مشاعر ضيق أو انزعاج.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.