قصفوا به سوريا فلم ينفجر، فنقله الروس إلى موسكو.. قصة الصاروخ الذي يقلق إسرائيل وتطالب بإرجاعه

28

قال موقع Times of Israel الإخباري إن روسيا قد نجحت في وضع يدها على صاروخ إسرائيلي متطور سقط في سوريا دون أن ينفجر.

وأضاف أن روسيا وضعت يدها على صاروخ من منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية المتطورة «مقلاع داود»، الذي سقط على الأراضي السورية في أول استخدام له في صيف 2018.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعترف في يوليو/تموز 2018، بأن أحد الصاروخين فشل في إصابة هدفه، فيما طلبت أمريكا وإسرائيل من روسيا استعادته.

وقال الموقع نقلاً عن موقع صيني إن الصاروخ الإسرائيلي التائه تم تسليمه إلى قوات الجيش الروسي في حميميم.

ومن هناك نُقل إلى موسكو لفحصه والتعرف على أحدث التقنيات والتكنولوجيا، علماً بأن «مقلاع داوود»، هو منظومة اعتراض صاروخي متوسط المدى للصواريخ والطائرات من دون طيار التي طورتها الصناعات الجوية الإسرائيلية «رافائيل».

هاجس تل ابيب

وحسب مصدر عسكري في تل أبيب، فإن إسرائيل تخشى من حصول روسيا أو إيران على أسرار هذا الصاروخ وإنتاج ردع له يقوض قدراته التكنولوجية، ويجهض جدواه.

وتم تصميم منظومة «مقلاع داوود» الاعتراضية للتعامل مع الصواريخ القادمة من بُعد يتراوح بين 40 كيلومتراً و300 كيلومتر، مما يجعل منها الطبقة الوسطى في مجموعة الدفاع الجوي المتطورة في إسرائيل.

وتمتلك إسرائيل أيضاً منظومة «القبة الحديدية» للصواريخ قصيرة المدى، ومنظومة «سهم 3″، المصممة لاعتراض صواريخ باليستية بعيدة المدى.

وتم تطوير «مقلاع داوود»، التي أعلِن عن جاهزيتها في 2017، في مشروع مشترك لمنظومة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية ووكالة الدفاع الصاروخي التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، ومن المفترض أن تحل محل صواريخ «باتريوت» في الترسانة الإسرائيلية.

وبالإمكان استخدام المنظومة، القادرة على إسقاط صواريخ متوسطة المدى، ضد طائرات أيضاً.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.