أخبار رئيسية

قراصنة “كيم” يسرقون الخطة “5015”.. هكذا ينوي ترامب ضرب كوريا الشمالية


ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز” أن كوريا الشمالية سرقت وثائق عسكرية سرية جدا تتعلق بخطط حروب الدول المتحالفة ضدها.

ونقلت “فايننشال تايمز” عن مشرّع في كوريا الجنوبية قوله إن وثائق عسكرية سريّة ومصنّفة يعتقد أنها سرقت العام الماضي من طرف “هاكرز” كوريين شماليين، مشيرا إلى أن الوثائق تضم “خطط العمليات المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في زمن الصراع مع بيونغ يانغ”.

وذكر لي تشيول هي، عضو الحزب الديمقراطي، الثلاثاء، أن المتسللين اقتحموا مركز بيانات للدفاع بكوريا الجنوبية في أيلول من العام الماضي، مضيفا “الوثائق المسروقة تشمل أحدث خطة للدول الحليفة في حربها مع كوريا الشمالية”.

وكشف لي أن 235 غيغابايت من البيانات جرى سرقتها، مضيفا “لم يتم بعد تحديد 80 في المئة من الوثائق المسروقة”.

وأظهر تحليل 20% فقط من المواد المسروقة أنها تنتمي إلى خطط مشتركة بين سيئول وواشنطن، بما فيها “الخطة 5015″، إضافة إلى تقارير باسم القيادة العليا للحلفاء، ومعلومات عن المواقع العسكرية الحيوية ومحطات توليد الكهرباء.

وتنص “الخطة 5015” على توجيه ضربات صاروخية إلى المواقع النووية في كوريا الشمالية في حالة الطوارئ، وهي ترتكز على فكرة تصفية القيادة العليا في كوريا الشمالية جسديا.

وكان التحقيق أثبت، في أيار الماضي، بأن اختراق خوادم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية نفذه قراصنة من كوريا الشمالية، وعمل هؤلاء من مدينة “شنيانغ” الصينية الواقعة قرب الحدود مع كوريا الشمالية.

وحينها، اقترح معاقبة 26 موظفا في وزارة الدفاع الوطني الكورية الجنوبية، وذلك لأن إهمالهم مكّن فيروسات الكمبيوتر من الانتشار في شبكة الوزارة الداخلية، في حين أنكرت بيونغ يانع أية صلة لها بهذا الهجوم الإلكتروني.

ويأتي هذا التطور وسط تزايد القلق في كوريا الجنوبية من أن يلجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى “الحل العسكري” ضد كوريا الشمالية بسبب برنامجيها الصاروخي والنووي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال السبت، إن الجهود الدبلوماسية باتجاه كوريا الشمالية دائما ما فشلت. وأضاف “آسف لكن الحل يكمن في شيء واحد”، دون أن يوضح أكثر.

وسبق لترامب أن هدد بأن “يدمر تماما” كوريا الشمالية في حال شنت بيونغ يانغ هجوما على بلاده أو أي من حلفائها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: