في لبنان وضع أول جهاز لعلاج الماء الأسود في العين “جراحة ناجحة بمضاعفات أقل”

7

شهد المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق عن إجراء أول عملية فريدة من نوعها في لبنان من خلال وضع أول جهاز iStent inject الذي يساعد على استعادة تدفق السائل الطبيعي إلى عين المريض وبالتالي يخفض ضغط العين.

لكن ما هي هذه التقنية ومتى نلجأ اليها؟ ومن هم المعرضون للإصابة بالجلوكوما؟

يشرح عضو هيئة التدريس في مدرسة جيلبرت وروز ماري شاغوري للطب الدكتور رولان سيف لـ”النهار” أن “الجلوكوما او ما يُعرف بالماء الأسود هو مرض ينتج عن ارتفاع الضغط بالعين ما يؤدي الى تلف في أنسجة العصب البصري. وفي حال لم يُعالج المرض سيتسبب بتلف كلي في العصب البصري حيث تفقد العين قدرتها على البصر”.

يوجد سائل يدعى “السائل المائي” يفرز داخل العين ويتم تصريفه خارجها، علماً أن هذا السائل ليس جزءاً من الدموع التي تفرز خارج العين فوق سطحها. ويرجع سبب الإصابة بمرض الجلوكوما (ارتفاع ضغط العين) إلى عدم توازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة القنوات الخاصة للعين على تصريف هذا السائل، فينتج عن ذلك تجمع هذا السائل داخل العين والضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري.

لكن ماذا عن مضاعفات عدم التدخل السريع والكشف المبكر؟ يشير سيف إلى أن خطورته تكمن في فقدان البصر كلياً في حال لم تتم معالجته باكراً. عندما يزيد الضغط في العين عن معدله الطبيعي (10-20 زئبقي) تتأثر جميع أنسجة العين الداخلية نتيجة هذا الارتفاع في الضغط ما يؤثر في عروق العصب الدموية وبعض طبقات الشبكية كما يحصل تدريجياً تلف في أنسجة العصب البصري. لكن مع الأسف هذا التلف غير قابل للعلاج، من هنا أهمية الكشف المبكر بغية ضمان عدم ارتفاع الضغط عن معدله الطبيعي والحفاظ على العصب البصري بحالة جيدة.

أما عن الجراحة، يشرح سيف أن ” نظام iStent inject هو كناية على غرزتين صغيرتين، ويعتبر أصغر جهاز طبي في العالم بزرع في جسم الإنسان، يزرع أثناء عملية إعتام عدسة العين (الماء الزرقاء)، وتساعد على استعادة تدفق السائل المائي عبر قنوات التصريف الطبيعية لعين المريض، ما يخفّض ضغط العين بسلامة.

لذلك نشدد دائماً على أهمية الكشف المبكر لمرض الجلوكوما، فكلما كان التدخل سريعاً نجحنا في السيطرة عليه وتفادي أضرار تلف العصب البصري الذي لا يمكن استرجاعه. ولكن الأمل الذي يعول عليه اليوم والذي أرخى بظلاله في القطاع الطبي والعلاجات الحديثة يكمن في العمليات الحديثة Minimally Invasive Glaucoma وتعتبر iStent inject واحدة من هذه الجراحات الحديثة. وتُجرى هذه الجراحة بالوقت نفسه مع جراحة الماء الزرقاء، وتكون عبر ثقب صغيرة بوقت قصير مقارنة بالجراحات الأخرى وبمضاعفات أقل.

الجديد في هذه الجراحة أنها تُتيح لمريض الجلوكوما الذي يعتمد على قطرات العين لتخفيض ضغط العين زرع هذا الجهاز خلال جراحة ماء الزرقاء للسيطرة على ضغط العين والتقليل من عدد القطرات لمعالجة الجلوكوما. وتعمل هذه الروسورات او الـ iStent التي تُزرع في مصفاة ماء العين لتعمل وتقوم بتخفيض ضغط العين.

عادة نشهد على جراحات مختلفة لمعالجة الجلوكوما منها القطرات او الأدوية أو الجراحات التقليدية مثل الليزر او زرع صمام لفلترة ماء العين، بالإضافة الى العلاجات الحديثة  (Minimally Invasive Glaucom) التي تكون أسرع ومضاعفاتها أقل.

أما في العودة الى أسباب ارتفاع ضغط العين، يرى سيف أنها تعود إلى “أسباب وراثية أو نتيجة تناول الكورتيزون وأحياناً تكون لأسباب مجهولة…لكننا نعمل على تخفيض ضغط العين لتفادي تضرر تلف العصب البصري. لذلك الأشخاص المعرضون للإصابة بالمرض هم:

* الأشخاص الذين لديهم تاريخ وراثي لمرض الجلوكوما.

* الأشخاص الذين يعانون من بعض أمراض العين مثل بُعد النظر أو القرنية الصغيرة.

* أي التهابات أخرى في العين كالتهابات القزحية التي قد تؤدي إلى ارتفاع الضغط بها، لاسيما عند الأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين من عمرهم حيث ترتفع مخاطر الإصابة بهذا المرض عندهم بنسبة خمس مرات عن غيرهم.

* مرضى السكري أو الذين يستخدمون الكورتيزون لفترة طويلة وذوي البشرة الغامقة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.