عون مرتاح لاجتماع باريس والحريري يُهاتف الكويت والقضاء يُلوّح بملاحقات الفساد يُغرق اللبنانيين بالمياه… والثورة على “الرينغ” مستمرة

3

يرزح لبنان تحت تأثير منخفض جوي بارد، ويرزح مسؤولوه تحت فضائحهم التي تتكشّف تباعاً وليس آخرها فضيحة تقصير الوزارات والمؤسسات المعنية، بعدما تحوّلت الطرقات العامة الى مستنقعات لمياه الامطار، غرقت فيها السيارات، بفعل رداءة تنفيذ البنى التحتية والتي صرفت عليها المليارات في صفقات التلزيمات.

وفي موازاة التباطؤ على خط الحراك الحكومي، دفع جديد للثوار سُجّل مساء امس بتجمع عند جسر الرينغ وسط انتشار للقوى الأمنية قبل أن ينتقل عدد من المحتجين إلى بعض شوارع منطقة الجميزة، محاولين اقفال الطرقات التي يمرون بها بمستوعبات النفايات واحجار البناء التابعة للورش والحواجز الحديدية وسط اطلاق الهتافات، قبل أن تعمل القوى الامنية على ازالة تلك العوائق وفتح الطرقات.

كوبيتش في بعبدا

وعشية اجتماع مجموعة الدعم الدولية من اجل لبنان في باريس غداً، زار المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش قصر بعبدا وعرض مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الترتيبات المتخذة لانعقاد الاجتماع برئاسة مشتركة فرنسية واممية، والذي ستتخلله جلسات عدة لعرض الوضع في لبنان وسبل دعمه، معتبراً ان الاجتماع سيكون بمثابة اشارة قوية لالتزام دول المجموعة العمل مع لبنان.وأبدى عون ارتياحه لانعقاد الاجتماع ، شاكرًا الاهتمام الذي ابدته فرنسا في المبادرة الى الدعوة بالتنسيق مع الامم المتحدة. وابلغ عون، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش ان لبنان سيحضر الاجتماع بوفد رسمي متمنياً أن تسفر عنه نتائج تُترجم عمليا الدعم الذي تظهره الدول الاعضاء في المجموعة حيال لبنان، خصوصا في الظروف الاقتصادية الدقيقة التي تمر بها البلاد.

وأجرى رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري اتصالاً هاتفياً بأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وعرض معه المصاعب السياسية والاقتصادية التي يشهدها لبنان وشكره على وقوف الكويت الدائم إلى جانب لبنان واللبنانيين.سامي الجميلو”الكتلة الوطنية”

وفي المواقف، طلب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، بناءً على ضرورة احترام مبدأي العلنية والشفافية، من المديرية العامة لرئاسة الجمهورية أن تحدّد للشعب اللبناني هوية الكتل النيابية التي طلبت وفقاً لبيان الرئاسة، تأجيل الاستشارات الملزمة”.

واكدت كتلة “التنمية والتحرير” بعد اجتماعها برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري “ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة وملاقاة الاجواء الايجابية الدولية بالاستعداد للمساعدة والمؤازرة والتركيز على معالجة الوضع المعيشي والأمن الغذائي والصحي والوضع المالي والمصرفي وهذا ما يستوجب تحمل حكومة تصريف الاعمال مسؤولياتها الكاملة الى حين قيام الحكومة الجديدة”.

أما “الكتلة الوطنية” فاعتبرت أن “ما حصل في مسألة الاستشارات النيابية هو بمثابة مسرحية مضحكة ومأسوية، في الوقت عينه”، ورأت أن “ظهور المارد، أي الثوار الذين “لا يباعون ولا يشترون”، وضع النظام في قفص الاتهام، من دون وسيلة للدفاع عن نفسه إلا عبر تقاذف المسؤولية والهروب من تحملها”. وكررت موقفها لجهة أن “الحل الوحيد هو بتأليف حكومة مستقلة سيادية من اختصاصيين قادرين”، ودعت الأحزاب إلى “الانكباب على أمرين: أولاً بدء حوار داخلي حول كل المسائل الخلافية ومن بينها الاستراتيجية الدفاعية التي لا تحل بين اللبنانيين إلا بالحجة والبرهان بما يطمئن الجميع، وثانياً أن تعيد النظر في أدبياتها وسلوكها في انتظار أن تستعيد موقعها في الانتخابات المقبلة”.

مجلس القضاء الاعلى

قضائياً، اجتمع مجلس القضاء الأعلى بصورة استثنائية وأصدَرَ بياناً لفت فيه إلى أن القضاء يتعرّض “إلى انتقادات واتهامات وتهجّم عبر وسائل الاعلام ومؤتمرات صحافية، أو بواسطة شبكات التواصل الاجتماعي، لما يُصدره وينفِّذه من قرارات واحكام، علماً ان تبيان الحقائق وتحديد المسؤوليات، لا يتم الا عبر الاحتكام الى القانون والرضوخ لأحكامه”. ودعا الجميع “مرجعيات وهيئات، سلطات وافراداً، الى عدم التعرُّض للسلطة القضائية وللقضاة من خلال تعميم الاتهامات بالفساد، والى عدم توجيه انتقادات جارحة للقرارات القضائية تخرج عن إطار النقد العلمي، والى عدم التعرض للقضاة مصدريها او متولي تنفيذها، بل سلوك طرق المراجعة القانونية بشأنها عند الاقتضاء”. وحذّر من” ان الاستمرار في إطلاق الاتهامات والتجنّي جزافاً، سيُستتبع بملاحقات قضائية تردع كل من يتعرّض للسلطة القضائية والقضاة من دون وجه حق”.

اللجنة الاسقفية

وثمّنت اللجنة الأسقفيّة لوسائل الإعلام مواقف البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في عظة الاحد التي أكد فيها أنه “لا يوجد قوة أقوى من الشعب! داعياً الى عدم تخييب آماله والوقوف في وجهه”.

ودعت اللجنة الى تجنّب المزيد من الابطاء في عملية تشكيل حكومة تنال ثقة الشعب تضم في صفوفها وزراء قادرين على النهوض الاقتصادي والمالي والحياتي ووقف الهدر واسترداد المال المنهوب.

واستنكرت محاولات الضرب الممنهج لمؤسسات الكنيسة ومصداقيتها، وإذ نوّهت بدور جماعة “رسالة حياة ” الانساني التي تعمل في الحقل الروحي والاجتماعي ولا تتوخى الربح تتوجّه الى ضمير المؤسسات الاعلامية لعدم فتح الباب لأحد امام إصدار أحكام اعلامية علنية متسرّعة قبل انتهاء التحقيقات وجلاء الحقيقة لعدم الاساءة الى اي إنسان ولا الى أي مؤسسة اعلامية أو كنسية، مستغربة في الوقت عينه جريمة تسريب محاضر قضائية سرّية، ومتسائلة هل هناك من حرب مضمرة ومبرمجة ضد اعمال الكنيسة؟”.

وكان صدر عن الراعي امس مرسوم قضى بتعيين لجنة تحقيق تضم معاونه ونائبه البطريركي العام المطران بيتر كرم محققاً وأمين سر البطريركية الخوري شربل عيد مسجلاً مهمتها التحقيق وإصدار القرار في ما بلغ مسامع بكركي منذ يومين حول:

1 – التحرّش الجنسي على قاصرين في المؤسسة التابعة لجمعية “رسالة حياة”.

2 – ممارسة العنف على الاحداث في المؤسسة نفسها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.